يَا

از الکتاب
پرش به: ناوبری، جستجو

آیات شامل این کلمه

ریشه کلمه

قاموس قرآن

حرف ندا است براى بعيد، حقيقتا بعيد باشد يا حكما، به قولى مشترك است ميان قريب و بعيد (از اقرب الموارد) [احزاب:13]. اى اهل يثرب در اينجاماندن روا نيست برگرديد. [حج:1].


کلمات نزدیک مکانی

وَ أَيّهَا اللّه الّذِين قَال آمَنُوا لا مِن مَا إِن قَوْم عَلَى قَالُوا مُوسَى أَن إِلَى فِي إِنّي النّاس قُل هُم لَکُم أَ إِذ النّبِي لَم قَد مَن بَنِي کَان أَهْل إِنّا الْکِتَاب بِمَا إِذَا إِلاّ عَلَيْکُم هُو اتّقُوا رَحِيم اعْبُدُوا هٰذَا کُنْتُم تَعْمَلُون مَرْيَم آدَم قَالَت لَيْتَنِي لِم الْأَرْض لَقَد أَبَت غَفُور أَنْتُم لَعَلّکُم الّذِي شَيْء الْمُؤْمِنِين إِلَيْه کُل لَهُم أَنْت فِيهَا النّار لِي إِنّه رَبّک إِنّمَا لَه إِبْرَاهِيم ذٰلِک رَبّکُم فِرْعَوْن کُنْت عَذَاب الْعَالَمِين عَلَيْه اذْکُرُوا رَب الرّسُول أَبَانَا يَوْم بُنَي وَيْلَنَا ابْن لَو عَن إِسْرَائِيل الظّالِمِين أُولِي کَانُوا الْمَلَأ يَا بِه أَنَا الْمَصِير أَخَاهُم الْأَلْبَاب يَعْلَمُون الشّيْطَان رَبّي أُولٰئِک نُوح يَقُول لَنَا قَبْل عِيسَى لٰکِن قَوْمِه إِنّک فَلَمّا الْکَافِرِين بِاللّه مَع مِمّا لَک إِلٰه إِمّا جَاءَکُم کَفَرُوا ثُم الْقَوْم فَإِن شَيْئا الْعَزِيز الْيَوْم الْحَکِيم فَلا لَيْس خَيْر قَوْما لِقَوْمِه الْحَق قِيل قَدِير عَنْهُم فَإِذَا مِنْهُم لَن إِبْلِيس عَذَابا عَلَيْهِم ذَا کُنّا فَقَال يَهْدِي لَعَلّهُم مِثْل وَيْلَتَا رَبّهِم هَل الْأُمُور رَسُول تَتّخِذُوا خَبِير هِي الْإِنْسَان أَعَدّ الْجَنّة نِسَاء تَعْلَمُون عَلِيما حَتّى اعْمَلُوا شُعَيْبا فَأُولٰئِک عِبَاد لَيْت عِنْد قُلْنَا عَلِيم مَعْشَر لَمِن يُرِيد الظّالِمُون عَلَيْنَا سَبِيل تُرْجَع تَکْفُرُون شُعَيْب لَئِن هَارُون يُوسُف أَخَاف أَجْرا الرّحِيم أَنّهُم مِنّا بَصِيرا حَلِيم الْمُشْرِکُون سَبِيلا إِلَي أَحَد الْخَاسِرِين أَطِيعُوا هٰذِه بِآيَاتِنَا أَصْحَاب الْجِن تَنْتَه يَعْقُوب أَلِيم عَظِيما إِلَيْهِم لُوط الْمُحْسِنِين يَعْمَلُون مَدْيَن يَعْقِلُون نَفْس نِعْمَتِي الدّين يَقُولُون ادْخُلُوا الْآخِرَة آمَن عَظِيم دَاوُد فَاتّقُوا لِقَوْم نِعْمَة مُبِين جِئْت عَدُوّ غَيْرُه يَرْجِعُون الْعَلِيم يُؤْمِنُون الرّشَاد صَالِحا کُونُوا رَأَيْتُم کَثِيرا کَذٰلِک بِآيَات کُلُوا تَشْکُرُون مُسْتَقِيم فَمَا الّتِي الْمُؤْمِنُون کُتِب الْجَحِيم کَرِيما إِنّکُم مَعَه بَل أَلِيما أَلاّ تُوبُوا يَشَاء بَعْض کَمَا الْحَيَاة صَالِح إِلَيْکُم الدّنْيَا خَاسِرِين آمِنُوا رَبّکُمَا يُعَقّب سَمِيعا الْحَاکِمِين لَيْتَنَا أَجْر عِبَادِي قَوْمِي هَامَان لَأَظُنّک يُحِب جَمِيعا کَرِه صَاحِبَي مِنْکُم فَاعِلِين لِأَبِيه هٰؤُلاَء اصْطَفَاک تَعْبُد رَءُوف فَلْيَتَوَکّل مَکَانَتِکُم الْمَلاَئِکَة قَوْمَنَا مُحِيط قُلْتُم يُبَيّن لَهَا رِزْقا رُسُل مُؤْمِنِين أَبَى ظَالِمِين الصّلاَة تَدْخُلُوا مُسْلِمُون أَحَدا هُودا عِنْدَه أَنْفُسَهُم لَتَکُونَن کَفَى يَسْعَى الْإِنْس تُفْلِحُون أَنْفُسَکُم أَعْلَم السّجْن فَمَن الْمُنَافِقِين فَقُولُوا غَيْر قُم اسْکُن بِغَيْر غَنِي رَبّنَا يَخْتَصِمُون مُهْتَدُون لِلْکَافِرِين تَخَف کَذّبُوا فَانْظُر الْقَرْنَيْن فَرِيّا نَذِير أُنْزِل التّوّاب قَلِيلا أَرْض أَو اتّخَذْت النّمْل اتّبِعُوا قَرِيب مَاءَک ابْلَعِي أَهْدِکُم أَوْفُوا أَنّى الْمَسِيح اتّبِعُون يَشْعُرُون ادْع عَلِمْت مِنْهَا فَاسْتَمِعُوا بَيْنِکُم غَفْلَة يُضِلّه حِذْرَکُم خَلْفَهُم فَأَرْسِل فَيَسْقِي آمَنّا تَتّبِعُوا يَرْتَدّ أَخَوَيْکُم وَجَدُوا أَضَل يَعَض خَيْرا أَدُلّکُم مُتَفَرّقُون مَرْصُوص يَسْخَر رَحْمَتُه عَاکِفِين أَثَرِي تَقُولُون تَسْأَلُوا زَاَلَت سَتَجِدُنِي يَبْصُرُوا تَقْتُلُوا عَصَيْتُه جِدَالَنَا شَجَرَة دَرَجَات لِآدَم بِأَيْدِيهِم إِثْم تُقَلّب نَاجَيْتُم الْخَمْر نَفْحَة بِلِحْيَتِي انْصُرُوا اعْتَدَى سَلاَما رَأَيْتَهُم خَالِدَيْن سُنْبُلاَت تَنَاجَيْتُم نَضَع ذِکْرا أَعْجَبَک سَبْع مَرْضَاة يَضُرّوا ظَاهِرِين لُقْمَان تُحِلّوا کَلِمَة مِثْقَال بُرْهَان بِالْعُقُود رَافِعُک أَرْضِي تَسْجُد لِيَتُوبُوا أَطْهَر قَلْب قُمْتُم نَکَحْتُم ارْجُوا أْمُر يَجْحَد سَلاَم ضَرَبْتُم الطّاغُوت لَعَنَه مَرّتَيْن فَوْزا الْمِيزَان حَسْبِي قَوْمَهُم شَاهِدا يُضِلّون صِدْقِهِم يُضْلِل عَشَر غُرُورا بِکَلِمَة لَدَيْهِم يُصْلِح تَنْصُرُوا تُبْطِلُوا وَرِث ظَلَمَهُم أَکُون مَالا أَنْصَار أَحْسَن تَرْفَعُوا أَسَرّوه إِنّهُم يَتْبَعُهَا فَأَرْسَلُوا حَوْلَهَا تُقَدّمُوا نُلْزِمُکُمُوهَا تَعْلُوا يَبْغُون بِک تَرْتَدّوا نَجَوْت أَخَذْنَاهُم الْبُقْعَة بُعْد جَبّارِين اسْجُدِي بِعَرْشِهَا تَدَايَنْتُم تَأْمَنّا بِالّذِي تَقْتُلَنِي تَعْتَدّونَهَا فُلاَنا تُحَرّمُوا فَأَتَت عَنّي إِنْسِيّا قُوّتِکُم الْمَاء أَبُوک قُولُوا يَأْتِيهِم طَعَام فَکَبّر نِصْفَه بِشِرْکِکُم ابْيَضّت الْمَخَاض قَبْلِک مَرْقَدِنَا طَيّبا تَعْبُدُوا لَآت نَعْلَيْک الْمَوْج تَائِبَات لَأَرْجُمَنّک أَبا فَأَقْبَل کُفّار بِالصّبْر يَمَسّک نَبَأ الرّحْمٰن دَارِهِم أَهْلِک يَعْکُفُون يُخَفّف خَرّوا بِاتّخَاذِکُم فَذُوقُوه عِنْدَک تَهْتَدُون تَکُون أَجَلَهَا تَعْبُدُون الذّکْر نَشَاء أَنْبَأَهُم عَلّمْتَنَا خَاوِيَة بِرَبّکُم مَعَک تَقْرَبُوا أَهْلَنَا يُحْيِي آل کَثُرَت عَلِمَت بُعْثِرَت مُشْفِقِين نَعَم مَوْعِظَة بِرَبّک تُعَذّب هَوَاه يَحِل بِنَا تُشْرِکُون اشْهَد بَاب کَذّب تَتّقُوا يَسْتَطِيع مَرْجُوّا مَرّة لِلْمُؤْمِنِين زَعَمْتُم نَکُون نُکَذّب تُلْهِکُم صُم ابْنَه تَسْعَى تَخُونُوا مَفْعُولا بِضَاعَتُنَا فَعَلَيْه مِنْه حَمِئَة زِينَتِه إِخْوَتِک فَأْتِنَا لَرَجَمْنَاک يَدْخُلُون أَرْجُلِهِم عَمَلُه لِلصّلاَة الضّرّ يَسْأَلُکُم يُبَايِعْنَک أَبْلُغ يُغَادِر قَارُون التّنَاد يَلُونَکُم الْکَرِيم النّجَاة اسْتَأْجَرْت عَتَوْا بِالْعَشِي يَکْفُرُون الرّسُولا مِصْر يَبْطِش فَأَوْحَى عِدّة آتَيْنَاه أَمْوَالُکُم الْحَسَنَة الْأَخِلاّء يَنْکُثُون يَلْتَقِطْه مَأْجُوج نَرَى الْمَشْرِقَيْن نَتْرُک دُونِهِمَا آتَاکُم آبَاؤُهُم تَوَلّوْهُم عَدُوّي لِيَقْتُلُوک تَعْثَوْا اغْلُظ صَابِرُوا الْغَيْب کَفَر تُبْت لِيُنْذِرُوا يَلْقَوْنَه کُنْتُن تُعْرِضُوا فَارْجِعُوا أَمْرا بِالْحَق فَرِيقا جَاءَهُم بِهِم قَبْلِه أَجْرُهُم بِبَعِيد أَبْصَارِهِم فَلْيُقَاتِل مَتَاعَهُم النّبِيّين لِلّذِين مَقَامِي أَجْرَهَا بِفَاحِشَة رَاضِيَة بِرِسَالاَتِي ظُلَل إِنّنَا الْفَاسِقِين اخْشَوْا وَعْدا الشّرْک قُلْت أَنّکُم الصّادِقِين ذٰلِکُم لِلْمُتّقِين وَاسِعَة حَقِيق تَوَکّل بِدَيْن نَحْن بُنْيَان حَبّة جَنْب بِالْمَعْرُوف کَوْکَبا يَصِلُوا عَفَا بَرَکَات ضِعْفَيْن يَعْتَصِم سَوَاء أُحِلّت آمَنْت الْعِجْل شَعَائِر لِيُرِيَه الْخُلْد شَيْخا الْقَيّم لَعِبا أَسْلَمَا أَمْوَالَکُم بِشَيْء السّلْم مُقْتَصِدَة ظَالِمَة الْقِتَال تُوعَدُون وَعَدَهَا اقْتَتَلُوا آوَيْنَاهُمَا ظِهْرِيّا لِبَاسا آبَاءَکُم مَلَکَت لَکَان فَاسِق عَجُوز بُيُوتا خُطُوَات تَبِعَک يُصِيبَکُم اغْفِر تَحْيَوْن اتّقَوْا بِإِسْحَاق زَجْرَة فَاسْأَلُوهُم بِإِذْن اکْتَسَبُوا أَجِد بِنَصْرِه قَانِتَات يَشْهَدُون الْمَوَازِين مَسّتْهُم آيَة بَنَاتِک فِتْنَة نُوَلّي اسْتَطَعْتُم فَأَنّه أُتْرِفْتُم الْفَضْل رَيْب ذَکَر رَبّه ابْتِغَاء تَبْتَغُوا أَيْدِيکُم لَعَنَهُم وَجّهْت زَلْزَلَة وَعْدَک أَوْلاَدُکُم بِطَانَة نَجْزِي فَطَلّقُوهُن أَزْوَاجَک تَرَکْنَا أَتَوْا تَقْدِرُوا مَالِيَه يَخَاف فَانْفِرُوا الرّبَا يَعِظُکُم صَدَقَاتِکُم يَحْطِمَنّکُم أَزْوَاجِکُم فَاصْفَح رَاعِنَا خَلَقَهُم لَنُخْرِجَنّهُم أَعْمَالِهِم اتّبَع عَمِين عَيْنَاه قَصِيّا تَوَل کِتَاب فَأَجَاءَهَا فِئَة صَدَقَة بُيُوتَهُم يَدَي أَصْوَاتَکُم تَهْتَزّ سَيّارَة امْرَأ نِدَاء أَذْکُرْکُم أَنْفُسِکُم نَجَس يَسْمَع الْقُرْآن لِعَمَلِکُم الْفَصْل بِضَاعَة أَيْمَانِهِم يُسَارِعُون لَفِي الصّيَام وَصّى ارْکَعِي مَاکِثُون ظَلَمْنَاهُم سَبّح بِکُم الْأَحْزَاب أَهْدِيکُم أَنْصِتُوا ذَرُوا فَکَرِهْتُمُوه الظّن فَبَشّرْنَاهَا نَفْسَه طَرَدْتُهُم تَتَنَاجَوْا فَذَرُوهَا تَزَوّدُوا کَافّة خَاطِئِين حَبِط لَظُلْم فَإِيّاي الطّيّب بِرَأْسِي مُضَاعَفَة أَجَل يَأْتُونِي الرّعْب تَسْلِيما سَوْآتِکُم نَصُوحا أَنْجَاهُم الْقَتْلَى فَامْتَحِنُوهُن النّاقَة يَنْظُر الْقَرِين بِالْإِثْم انْفِرُوا دَخَل عِجَاف لَيَقُولَن الْأَمِين قَاطِعَة فَأَتَوْا دُونِکُم لِلرّؤْيَا أَبَوَيْکُم آتَيْت يَرُدّوکُم تَدْعُونَنِي وَعَد أَوْلاَدِکُم بِلِقَاء نَارا اتّخِذُونِي مَلِيّا سِنِين يَحْمِلُون جَعَلَهَا فَاغْسِلُوا تَرِثُوا بِکَلاَمِي تَغُرّنّکُم لَذُو رَابِطُوا أَحَدَکُم کُلا يَعْبُد تَفْعَلُون الْوَادِي نَکْتَل تُنْجِيکُم فِيکُم يُنَزّل الْآمِنِين بِتَارِکِي وَاعَدْنَاکُم التّوْرَاة دِينِي يَقْرَبُوا تَکْتُمُون يَسْتَأْذِن النّصَارَى بَهِيمَة طَلّقْتُمُوهُن أَرَاد الْحُزْن تَذْکِيرِي جَهْرَة إِخْوَانَکُم صَوْت الْکُفْر رَآهَا مَنْسِيّا کَسَبْتُم الْغُرَاب صَبِيّا انْه نَجْعَل يَغْفِر الْمُرْسَلُون السّمَاء خَرْدَل فَأَسْر فَمُلاَقِيه بُيُوتِکُم جِئْنَا أُنْثَى مُطَهّرُک نَفْسا فَاعْبُدُون أَطّلِع تَمُوتُن الْوَعْد تَأْکُل بِرَسُولِه بِيَدَي تَنْفُذُوا يَکُن الْأَسْرَى الْبَعْث اتّقَيْتُن الْأَمْر زَحْفا يُضَاعَف دِينَکُم دِينِه فَعَقَرُوا آيَاتِي حَيْث آلِهَتِنَا تَغْرُب فَأَخَذَتْکُم فَکَيْف بِبِضَاعَة أَوْلِيَاؤُهُم أَنْفَق فَتَکُون انْظُرْنَا دَعَاکُم فَهُو الْبَحْر بَارِئِکُم أَحَدَنَا وَقُودُهَا أَبَوَيْه کَشَفْت وُضِع لَتَعُودُن تَتّخِذ تَدْعُون فَتْرَة أَنْبِيَاء شَاطِئ هَم وُجُوهَکُم الْأَنْعَام يَنْصُرُنَا حَظّ يُهْرَعُون کَيْدا فَاذْهَب کُلّمَا مُسَمًّى تَسْتَغْفِرُون تَحْزَنُون الرّاکِعِين بِالْأَمْس الْأَنْهَار فَتَکُن فَآمِنُوا سَدِيدا آبَاؤُنَا فَبَرّأَه أَصَاب الْحَدِيد سُکَارَى شِفَاء خَالِق اتّخَذْتُمُوه أُجُورَهُن يَجْزِي رَحْمَة أُنْزِلَت بِأَهْلِک فَرِيق أَسْتَکْبَرْت نَذِيرا تَبْخَسُوا الرّهْبَان يَبْحَث الْمَوْت جَانِب وَالِدَتِک فَطَال فَاتّبِعُونِي الْحُرّ تُبْد ضَل کَالْجِبَال فُرْقَانا أَحْصُوا أَوْزَارَهُم بَازِغَة تَنْهَانَا عَدُوّا الْجُمُعَة نَمِير فَلَبِثْت قُلُوبِهِم تَنَالُه بَعْلِي الْوَسِيلَة يُثَبّت الْأَذَى فَأُوَارِي جُنُودُه مَتَاعِنَا بَقِي الْمَسْجِد هُزُوا الْمَجَالِس تَعْبُرُون يُخْرِجَنّکُمَا الْأَنْصَاب يُؤْتِکُم الْوَاحِد فَإِنّا اقْتَرَب تَبْتَغِي

تکرار در هر سال نزول