فِيهَا

از الکتاب
نسخهٔ تاریخ ‏۱۱ دی ۱۳۹۵، ساعت ۱۱:۱۵ توسط 127.0.0.1 (بحث) (Added word proximity by QBot)

(تفاوت) → نسخهٔ قدیمی‌تر | نمایش نسخهٔ فعلی (تفاوت) | نسخهٔ جدیدتر ← (تفاوت)
پرش به: ناوبری، جستجو

آیات شامل این کلمه

ریشه کلمه


کلمات نزدیک مکانی

وَ مِن لا فِيهَا خَالِدِين اللّه مَا هُم لَهُم إِن فِي الْأَنْهَار خَالِدُون لَکُم الّذِين کُل الْأَرْض تَحْتِهَا جَنّات النّار أُولٰئِک تَجْرِي إِلاّ أَن ذٰلِک أَبَدا مِنْهَا أَصْحَاب مَن جَهَنّم عَلَى لَه الّتِي قَال الْجَنّة لَم رَوَاسِي کَان إِلَى أَ جَعَل قَالُوا ثُم جَزَاء جَعَلْنَا يَا هُو کَانُوا بِمَا إِنّا الّذِي مَنَافِع عَلَيْهِم إِذَا السّمَاء عَذَاب مُطَهّرَة عَنْهُم کُنّا رَبّهِم فَاکِهَة يَسْمَعُون بَارَکْنَا أَنْبَتْنَا کُنْتُم زَفِير رَبّک أَزْوَاج کَأْسا الْعَظِيم غَيْر کَثِيرَة مُتّکِئِين سَلاَم الْفَوْز قَد رَيْب تَأْکُلُون عَدْن سَلاَما يَوْم بِه ذَهَب نَار السّاعَة حِين فَأُولٰئِک يَذُوقُون يُذْکَر شَيْء فَإِن يَدْعُون الْأَرَائِک تَحِيّتُهُم مَثَل لَغْوا الصّالِحَات أَسَاوِر هِي سُرُر حَتّى مَاء کَفَرُوا أَلْقَيْنَا يَمَسّنَا کَذٰلِک وَعْد يُحَلّوْن تِلْک لاَغِيَة يَغْنَوْا رَبّنَا خَالِدا أَنْزَلْنَا لَقَد عَيْن سُبُلا آمَنُوا نُزُلا عَلَيْهَا فَمَا أَلا رَضِي جَارِيَة إِذ اسْمُه الثّمَرَات بِإِذْن يَشَاءُون أَعْنَاب نِعْم آمِنِين زَوْج نَصَب مَثْوَى فَفِي يَعْمَلُون زَوْجَيْن تَسْمَع عَمِلُوا کَذّبُوا النّعِيم قُل يَتَنَازَعُون لِبَاسُهُم بِکُل صَبَرُوا لُؤْلُؤا النّاس کَأَن لَعَلّکُم السّمَاوَات قَدّرْنَا أَبْوَاب بِفَاکِهَة بَنِي السّيْر کَانَت نَحْن الْعَذَاب الدّنْيَا قِيل جَمِيعا الْمُتَکَبّرِين أَکْوَاب سِيرُوا عِنْد مَدَدْنَاهَا أَجْر اثْنَيْن مَتَاع جَنّة نَخِيل دَعْوَاهُم بَارَک دَامَت عِنْدَهُم لُوطا فَأَنْبَتْنَا وَجَدْنَا قَدّر ظَاهِرَة کَرِيم يُرِيد قَلِيلا الْمَلاَئِکَة مُوسَى مَرْفُوعَة کَم حَرِير أُعِيدُوا فَبِئْس التّوْرَاة فَوْقِهَا الْآخِرَة مَعَايِش الْمُؤْمِنِين يَعْرُج جَاثِمِين رِيح بَيْت يَمُوت قُرًى حَسُنَت مُقِيم بَث أَجْمَعِين نَعِيم هٰذَا أَنْفُسُکُم دَابّة آيَات أَحْقَابا عَنْهَا تَحْيَوْن خَيْر يُفْسِد تَر مِمّا لِلّذِين اتّقَوْا کُلّمَا الْحَيَاة بِآيَاتِنَا رِضْوَان بِإِذْنِي شَهِيق أَنْهَار الْأَبْوَاب تَحِيّة مِمّن لَنَا لَيَالِي يَأْکُلُون يُسَبّح اسْم فَلا الْفِرْدَوْس يُخَفّف لَغْو يُدْخِلْه التّنّور الْمَصِير تَمُوتُون اللّهُم لِلّه قَوْما أَعْمَالَهُم سُبْحَانَک عَيْنا تَعْمَلُون لاَبِثِين بِئْس عَالِيَة زَنْجَبِيلا مَآبا قَرْيَة الظّالِمِين تَجْعَل بَيْن بَرْدا مِزَاجُهَا حَبّا أَقْبَلْنَا الْعِير أَقْوَاتَهَا أَيّام يَرَوْن مَوْزُون آيَة مُبِين بِمَن ذُوقُوا أَعْلَم يَشْتَهُون الْمُسْلِمِين يَحْيَى لِمَن مَسَاجِد تَشْتَهِي يَخْرُجُوا لَک تَرَکْنَا فَقَالُوا بِالْغُدُوّ يُلَقّوْن فَمَن الْحَرْث لُغُوب تَرَى هٰذِه رَضُوا ادْخُلُوا خَاوِيَة يَکُون مُفَتّحَة دِيَارِهِم تَمِيد غَفُور رَب تَحْتِهِم الْحَمْد الْأَنْفُس تَشْتَهِيه نَفْسا نُوَف أَهْلَهَا تَلَذّ عَنْه أَيّاما أُورِثْتُمُوهَا کَيْف الْأَعْيُن أَنْتُم لَيْس وُعِد ثَمُود فَأَصْبَحُوا بُعْدا سَلْسَبِيلا إِبْلِيس أَظْلَم أَجْمَعُون أَنْهَارا الدّمَاء يَشَاء أَرْبَعَة بُکْرَة الْقَوْل لِلشّارِبِين جُنُود لِلْعَالَمِين أُمّة اسْتَکْبَرُوا لَهَا شَاء أَخْرِجْنَا شَعَائِر رِجَال أَنْزَل شَرَاب لَن نَدْخُلَهَا بِالْحَق اللّيْل لَحْم لَو الْآصَال مُنْذِرِين تَدّعُون بَل نُور بَعْد بِکُم بِهَا لِلْأَنَام يُنْفِقُون الْمُنَافِقُون الْإِنْسَان جَعَلْنَاهَا الْکَافِرِين تُرْفَع تَأْثِيم أَحَدا کَمَا أُلْقُوا فَضْلِه تَجِدُوا فِجَاجا تُخْرَجُون اسْتَعْمَرَکُم ارْکَبُوا شَيْئا مُتَشَابِها سِرَاجا أَمْرُنَا صَرْعَى کَالِحُون بِسْم فَصَب شَرَابا تَاللّه الْبِلاَد افْتَرَى الْفَسَاد يُعِيدُکُم فَاسْتَغْفِرُوه فَفَسَقُوا فَکُبْکِبُوا لَذّة تَزَکّى تَتَکَبّر نُدْخِلُهُم يَمْحَق فَلَبِئْس فَتَکُون يَنْتَصِرُون يَمَسّهُم خَالِدَيْن أُرْکِسُوا فَتَنْفُخ جَمَال حَکِيم أَو مُتّکِئُون غَوْل عِوَجا خَلا نَعْمَل تَجُوع بِغَيْر يَخْتَصِمُون فَحَق يَصْطَرِخُون يُرْزَقُون فَتُهَاجِرُوا مُؤْمِنا قَبْل نُعِيدُکُم يَوْمَئِذ اخْسَئُوا لَصَادِقُون فَاخْرُج فَأَکْثَرُوا ادّارَکُوا جِثِيّا صُحُفا فَوْج احْمِل فَوَجَدَا ذُکِر الْقِتَال الْقَوْم آخِر لِيُفْسِد فَاذْهَب أَنْفَق الْقُرَى صِرّ الْقُلُوب يُجَاوِرُونَک مَوْتِهَا ثُقِفُوا عُدْنَا فَقَد لَيْلَة شَهْر أَفْلَح زُجَاجَة مَقَام أَمْرا هَل ثَمَرِه يَقْتَرِف رَاضِيَة سَوْط ظِلاَل فِضّة تَنَزّل مَوْضُوعَة نَخْل لِرَبّهَا سِيق الْکَبِير عَسَل لَفِي يَسْتَحْيِي يَحْزَنُون أَسْقَيْنَاکُم کِفَاتا أَحْيَاء أَعْدَاء الْأُولَى تَدْخُلُوا مُنِيرا أَمْتا أَمْرَهُم أَرْض لَآيَات نُرِيد قُولُوا عَلَيْه لِأُولاَهُم مَثَلا أَوْزَارَهُم حَسْرَتَنَا ثِيَابا يَبْعَث خَاسِرِين أَمّا نَتْلُوهَا سَبَقَت طَرِيقا مَدّ حُدُودَه لِأُولِي الصّاغِرِين رُدّوا فَتَشْقَى فَادْخُلُوا يَجْزِي تَشْکُرُون فَيَذَرُهَا نَسْفا عِبَادِي فَدَمّرْنَاهَا مُهِين نُخْرِجُکُم لَسْتُم أُخْتَهَا إِسْحَاق مُتَعَمّدا يَهْتَدُون سَنُدْخِلُهُم الْحَرِيق يَلْبَسُون کَهَيْئَة يُحَکّمُونَک اذْکُرُوا الْمُؤْمِنَات کَفّيْه الْوَارِثُون السّيّئَات وُجُوهُهُم کَادُوا يَتَوَلّوْن يَحْکُم لَعَنَهُم الْکُفّار رَحِيم صَلَوَات الثّوَاب الصّيْحَة الْمُحْسِنِين الطّيّب لَعْنَة سُعِدُوا خُضْرا مِيثَاق فَإِنّهَا حِوَلا يَنْقَض يَفْعَلُون سُنْدُس شَقُوا فَأَبَوْا مُسَمًّى عَلِيم عَاقِبَتَهُمَا عُرُوشِهَا نُهْلِک الطّين يُقَلّب قِيلا کَذّب الْمَکْنُون الْأَکْمَام نَجْزِي بِأَنْفُسِهِم الْفَضْل تُبْرِئ الْمُقَامَة تَدْمِيرا الْأَلِيم تَسْقِي فَيَحْلِفُون لَعَنَت آخَرِين حَاجَة أَنْدَادا فَأَن مِنْه أُتُوا وَصّيْنَا نِعْمَتِي تَتَذَکّرُون بَعِدَت أَنْشَأَکُم مُرْسَاهَا نَزّل مُظْلِما شَکُور أَم ذِلّة الْأَصَم لِلسّائِلِين مَعَه الْمُجْرِمِين الْمُعَذّرُون مُؤْمِن حَافِظِين أُخِذُوا قُلُوبِهِم نُسَبّح أُنْزِلَت رَکُوبُهُم يَدّعُون أَنْظِرْنِي مُسْتَقَرّ إِخْوَانا فُرُوج ضَرَب بِکَأْس أَهْوَاءَهُم بِأَمْر سَوّلَت صُدُورِهِم النّهَار مَآب الْحَسَنَة مَغْفِرَة وُسْعَهَا آسِن خَصِيم لَنُغْرِيَنّک خَاشِعِين خَلَت عَالِمِين تُلْهِيهِم الْمَاء زَيْتُونا يَصْلَى الزّجَاجَة عَلَيْک ظَلَمُوا کَوَاعِب يُنَزّل اللاّتِي الشّيْطَان الْغُرْفَة وِلْدَان بِأَمْرِه يَتَعَدّ حَمِيما سَيّئَة خَطِيئَتُه يَعْلَم يُرْبِي تَوَلّى أَلْف لَيَنْصُرَن النّسْل رَسُول الْبَيّنَة الْأَوّلِين الْمُشْرِکِين تَصْرِيف تَلْفَح فَرِيق الظّلُمَات أَصَابَه عَاد لِسَعْيِهَا يُؤْذَن مَنَع نَمَارِق أَنْزَلْنَاهَا ذِي خَرَابِهَا ظَلِيلا يَعْص امْرَأَتَه دَانِيَة يَأْتِه خَلْق فَذَبَحُوهَا يُوعَدُون تَارَة فَقَاتِلا ضَلاَل آيَاتُنَا فَأَلْقَاهَا يُلْقُوا فَأَقَامَه أَنْبَتَکُم يَرَوْا يَتّبِعُون فَهَل شِيعَتِه فَتَنْقَلِبُوا لِيَهْدِيَهُم ثَمَانِيَة سَاءَت الْعَيْن تُنَزّل عِنْدِنَا حَاج زُرُوع عَظِيم الْکِبَر أَدْبَارِکُم يُحِب فَکَان بِصِحَاف الرّيَاح أُوتُوا رِزْقا يُنْظَرُون بِالْعَيْن حَوْلَکُم يَقُولُون الْحَب هَاجَرُوا يَأْتِکُم الْمُقْسِطِين أَنْزَلْنَاه النّبِيّون الْمُنَافِقَات الْأَکْمَه الصّدَقَات مَکّنّاکُم وَيْل فُرَاتا مَرَض إِلَيْکُم أَجّلْت مُصِيبَة يَأْتِين مُخَلّدُون فَقُلْنَا بِسَلاَم قَوَارِير ذِکْرَى تَکْتُمُون آدَم مُسَوّمَة يَقْتُل جَزَاهُم وَسِع غِلْمَان ابْيَضّت قَبْلَهُم الْخَاسِرِين فَتَوَلّى وَقَاهُم حُقّت ظُهُورِهِم لَعَنَه أَمْدَدْنَاهُم أَنْفُسَهُم اتّبَعُوا رَبّهَا فَسَيَعْلَمُون مَشَارِق نَقُول شِهَاب أَهْل مَحِلّهَا يُدْخِل يَشْکُرُون لَعَن جُنَاح اسْتَطْعَمَا يُنْزَفُون أَعْنَاقِهِم صَوَاف الْعَزِيز غُرَفا لِلْغَيْب قَاصِرَات الزّانِي ابْنُوا فَمِنْهَا أَزْوَاجُهُم کَأَنّهَا بَصِيرا فَأَصْبَح أَذْهَب أَذِن ابْنَهَا بَاعِد مِنّا قَدِير نَبّئ بِمُخْرَجِين بِرَازِقِين أَخْرَجْنَا تَسْرَحُون تِجَارَة الْمُتّقِين يُجْزَوْن يَعْقُوب آمَن يَضْرِب نُنَجّي نُورِث بِالْغَيْب الدّاعِي أَهُش شَجَرَة أَسَاطِير نُسْقِيکُم دُون مُجْرِما يَعْبَأ لِتَرْکَبُوا سُلاَلَة الْعِبَاد بِيَع فَأَمّا يُؤْمِنُون سَعِيد الْيَوْم هَاهُنَا الْحَکِيم رَبّه يُخْرِجَنّکُمَا تَخْلُق مَعْرُوفا لَآيَة بِثَمَرِه نَجّيْنَاه أَوْحَيْنَا ظِلاَلُهَا السّلَم لَيَال فَأَهْلَکَتْه الشّيَاطِين ذُو يُدْخِلُهُم سَقْفا عَطَاء قَبْلِکُم مُرْتَفَقا غَسّاقا قُتّلُوا بِمِثْلِهَا عَاصِفَة عِبَادَه اضْرِبُوه يَسِيرا وَعْدا بِرَبّهِم نَافِلَة جَاعِل أَصْدَق فَأَرُونِي قَوْمَهُم خِلاَلِه مَقْضِيّا الْبَحْر نَصِيرا الْفَاحِشَة الْمُسْتَضْعَفِين إِمَاما أَحَاطَت خَلَق أَرَدْنَا نَظُن النّور أَنْعَمْت أَدْعُوکُم يُسْتَضْعَفُون نَصِيبا دَارِهِم بِوَالِدَيْه بَغْتَة بِحَمْدِک تُوقِنُون إِبْرَاهِيم مُمْطِرُنَا الْبُدْن بِرَحْمَة الْخِصَام الْأَعْرَاب الْبَصِير أَخْبَتُوا لَعِبْرَة الْقُرْبَى فَأَحْيَا تَخْرُج يَجْحَدُون تَجْعَلُون صُدُورِکُم قَرِيب فَکُنْتُم اسْتَوَى غَيْرُه فَاجْلِدُوا الطّرْف عَذَابِهَا تَتَوَفّاهُم تَحْمِل فَاهْبِط عَمِلَتْه ادْخُلُوهَا الْعُلَى أَحَلّنَا نَذِيرا بُيُوت أَوْلاَدُهُم کَوْکَب عَنّا خَبِيرا کَذِبا لِکُل دَخَلَت اتّخَذُوا الْقُبُور فَأَتْبَعَه يُعَظّم أَضَلّونَا يَنْظُرُون ذٰلِکُم تُبْدُون أَمْوَالَکُم الْبَيْت وَحْيِنَا تَبَارَک دُرّي السّحَاب مَسْئُولا صَوَامِع يَنْصُرُه الرّيح يَصْرِفُه وَجَبَت يَأْمَنُوا الْأَنْف نُزّلَت إِلَيْک فَآتِهِم کَمَن الْأَغْلاَل أَجَلَنَا يَشْعُرُون الْأَبْرَص إِنّي بُنْيَانا صِدْقُهُم يَأْت نُکَلّف عَارِض سَبَق الْمُنَافِقِين قَتَر يُطَاف قِطَعا لَغَفُور إِلٰه أُنْثَى الْجَحِيم لِثَمُود مُجِيب بُشْرَاکُم سَاء شِئْت فَمَأْوَاهُم قَاعِدُون الْغَابِرِين دَخَل سَبْع الْمُرْجِفُون أَسْلَمُوا أُحِيط حِزْب لَنُبَوّئَنّهُم يُبَشّرُهُم لَهُدّمَت جُنُوبُهَا أَلْقَى يُخْرِجُونَهُم نُقَدّس ظَنّا لاَتّخَذْت الْمُسَخّر أَتَوَکّأ أَزْوَاجا يَکُفّوا الْمَوَدّة بِأَيْمَانِهِم أَوْلِيَاؤُکُم يُحَادِد فَأَنْشَأْنَا السّفَهَاء عَدُوّه لِلْمَلاَئِکَة نَجّانَا بِالْأَنْف يَعْمَل بَلَغْنَا رُزِقْنَا تُثِير سَيّئَاتِه جَاءَتْهُم بَشِيرا يُوقَد يَصْلاَهَا نَظَر عَن لِسُلَيْمَان لَبَن يَخْرُج الْعَتِيق ذُرّيّة عَذَابا أَتَيَا لَيْتَنِي فَسَقُوا الصّادِقِين

تکرار در هر سال نزول