أَنْتُم

ریشه کلمه


کلمات نزدیک مکانی

وَ مَا لا اللّه مِن إِن أَ فِي إِلاّ ثُم قَالُوا قَال إِذ لَکُم تَعْلَمُون أَن قُل بَل أَم يَا قَوْم الّذِين مَن يَعْلَم کَان لَو الْأَرْض کُنْتُم هٰؤُلاَء فَهَل هُو آبَاؤُکُم نَحْن بِمُعْجِزِين مُسْلِمُون عَلَى عَلَيْکُم لَهَا بَشَر إِلَى فَلا عَن بِه دُون هَا مُوسَى تَنْظُرُون إِنّا تَعْبُدُون إِذَا عَلَيْه الّذِي أَنْفُسَکُم فَرَأَيْتُم شَيْء النّار الْحَق أَنْتُم سَمّيْتُمُوهَا تَشْهَدُون إِلَيْکُم تُبْصِرُون عَنْه کَانُوا الّتِي الْکِتَاب اسْتَکْبَرُوا أَنَا أَسْمَاء مِنْکُم أَيّهَا لِلّذِين بَعْد تَعْقِلُون آمَنُوا لَهُم بِمَا مِمّا الْجَنّة الصّلاَة بَعْدِه إِنّکُم النّاس هَل أَنْزَل بِکُم الدّنْيَا لِلّه لَم أَعْبُد ضَلاَل إِلٰه مَرْحَبا لِي هِي خَلَق رَبّي حَتّى هُم لَقَد السّمَاء لَه الْأَعْلَوْن عَابِدُون ظَالِمُون تَحْزَنُون حُرُم الْفُقَرَاء سَوَاء مُلْقُون مُغْنُون يَسْأَلُونَک السّمَاوَات أَعْلَم مُعْرِضُون إِلَيْه عَاکِفُون لَئِن سَبِيل أَو بِهَا عَنّا تُظْلَمُون مِثْلُنَا تَبَعا لِبَاس تُکَذّبُون الصّيْد أَلْقُوا تَشْعُرُون أَهْل النّسَاء مُؤْمِنُون شُهَدَاء تَعْلَمُوا مُسْرِفُون يَشَاء الظّالِمُون تَوَلّوْا شَهْوَة اتّقُوا کُنّا لَنَا تَکْفُرُون فَلَو يُوَف عِلْم قَدّمْتُمُوه أَطِيعُوا يَوْم أَخَذْنَا أَقْرَرْتُم بِالْعُدْوَة مُسَمًّى الرّجَال قَوْمِه کُل جَمِيعا تَقْتُلُون مُؤْمِنِين قَد تَمُوتُن فَإِذَا السّحَرَة لَتَأْتُون هٰذَا لِمَن فَإِن فَقَالُوا الذّئْب لِم لَعَلّکُم شَرّ بِالْبَاطِل تِلْک تَشْکُرُون الْمَوْت بِآيَاتِنَا مُسْلِمِين أَجَل الْعِجْل مِيثَاقَکُم أَنّمَا رَبّنَا أَصْحَاب خَيْر فِيهَا وَجَدْنَا عَابِدِين الْغَنِي مُبِين آبَاءَنَا تُخْرِجُون فَقُل مِثْل مَعَکُم إِذا لِلنّاس اعْلَمُوا تَقُول يُرِيد عِنْد الْقَوْل نَفْس نَزّل إِنّي مِمّن خَوْف فَمَا ادْخُلُوا فَلَمّا الْحَيَاة جَوَاب أَنّکُم فَإِنّمَا قَبْل ذٰلِک عَابِد فَقَد اتّخَذْتُم شَاء فَبِئْس صَالُو عَظِيم دِيَارِکُم طَائِرُکُم جَاء عَمَلُکُم الْجَحِيم بَرِيئُون مُحِيطا نَبَأ قَلِيل أَنْزَلْتُمُوه تُورُون أَنْشَأْتُم تَشْرَبُون تُشْرِکُون تَحْرُثُون تَزْرَعُونَه تَتْلُون الْحَدِيث يَخْشَى أَشَدّ حِينَئِذ الْحُلْقُوم مُدْهِنُون رَبّکُم تَخْلُقُونَه تَمْتَرُون تَبْکُون قَدِير الرّسُول أَجِنّة مَکَانَکُم مُنْتَهُون تَخُونُوا سُکَارَى تُمْنُون صَامِتُون فَاسْجُدُوا تَسْمَعُون ضَرَبْتُم سَامِدُون أَضْغَانَکُم رَحْمَة فَيَقُول کَذٰلِک الرّحْمٰن جَهَنّم أَذِلّة أَضْلَلْتُم مُجْتَمِعُون جَاهِلُون تَکْفُرُوا لَکُنّا بِمُصْرِخِي تَخْرُجُون تُتْلَى آيَاتِه تَمْلِکُون الْمَدِينَة اسْتُضْعِفُوا شَاکِرُون أُولاَء لَعَلّنَا تَهِنُوا فَلِم رَب بِهَدِيّتِکُم أَسْأَلُکُم فَاطّلَع فِيمَا دَاخِرُون مُطّلِعُون نَفْسِه فَأَلْقَوْا مِنْه نُکِسُوا بَأْسِکُم خَلْقا نَادَى فَبِهٰذَا الْفَاحِشَة تَجْعَلُون عَبَدْتُم تَجْهَلُون التّمَاثِيل عَادُون تُقْلَبُون أَزْوَاجِکُم تُفْتَنُون بَلَغَت عِبَادِي ارْجِع حِبَالَهُم شَجَرَتَهَا وَاحِد تَفْرَحُون دَعَوْتُمُوهُم لِسُلَيْمَان نَشَاء نَتّبِع وَارِدُون حَصَب اذْکُرُوا کُفُورا بَغْتَة تُوقِدُون الْقَرَار نَعَم مَکَانا کَثِير أَطْعَمَه نَارا أَخِيه غَافِلُون لَمَدِينُون نُلْزِمُکُمُوهَا آتَاکُم کَارِهُون غَيْرُه اعْبُدُوا مُفْتَرُون أَلْقَوْا بِفَاتِنِين أَزْوَاجُکُم الْأَعْيُن مُبْطِلُون فَرَآه ضَرَب بِخَازِنِين کَفَرُوا أَمَانَاتِکُم السّحْر خَزَائِن مُسْتَضْعَفُون اصْلَوْهَا مُرْسَلُون تَکْذِبُون خَالِدُون ذُکّرْتُم السّلْم يُخْرِج أَعْمَالُکُم أَشْرَکُوا تُدْعَوْن تَنْتَشِرُون شُرَکَاؤُکُم کَرْب بِالْإِثْم رَيْب بَعَثْنَاکُم رَسُول اعْتَصِمُوا حَاجَجْتُم أَقِيمُوا بِذُنُوبِکُم لِلْفُقَرَاء فِرْعَوْن يَعْمَلُون عِوَجا غَيْرِکُم جَادَلْتُم فَرِيقا عِنْدَه لَيْس تُبَاشِرُوهُن تَخْرُصُون أَنْدَادا بِبَدْر قَالَت تَحْزَنُوا عَفَوْنَا تَلْبِسُون لَهُن رَأَيْتُمُوه فَاتّقُوا لَيْلَة الصّاعِقَة تُحِبّونَهُم عَنْهُم مُحِلّي تَحْبَط الرّيح تَکْتُمُون أَعْمَل قِيل تَبْغُونَهَا بِالْکُفْر طَائِفَة يُعَذّبُکُم النّبِيّين الْعَالَمِين لَحَق أَخَذ يَأْکُلَه بِحَبْل بُطُون يُوسُف يُبْدِهَا فَاصْبِرُوا مُحَمّد إِنّک فَأَسْقَيْنَاکُمُوه وَاعَدْنَا أَرْبَعِين بِمُصْرِخِکُم عَنْکُم کَفَرْت فَأَخَذَتْکُم فَتَأْتُون کَيْف يَمِيز عَمّا يَنْفَعُکُم الْمُزْن أَنْفُسِهِم آل هٰذِه آيَات الْمُؤْمِنِين الْمَاء فَسِحْر لِتُنْفِقُوا تَقْرَبُوا بِآيَات الْأَهِلّة لَعِبْرَة تَکُونُوا خَبِير تَدْعُون تُحْبَرُون يُطَاف الْأَقْدَمُون تُرَاب تَلَذّ فِيه تَکْتُمُوا يَطْبَع الْيَوْم الْمَسَاجِد الْغَفّار زَجْرَة الظّن فَلِلّه نَصَارَى لَآت الْأَوّلُون نَصِيبا الْقَادِر الْأَخْضَر الْعَذَاب عَلِم تَأْتُون الْعِقَاب تَنْسَوْن فَإِنّهُم يُؤَاخِذُکُم رِزْقَکُم تَقْتُلُوا الزّکَاة إِلَيْهِم قَلِيلا آتُوا فَزَيّلْنَا الْوَالِدَات آبَاؤُنَا عَدُوّ لَنَحْن يَأْتِيَکُم مَعْلُوم الْآيَات أُمّهَاتِکُم وَاحِدَة الْمُخْلَصِين إِنّهُم نَصَرَکُم عِصِيّهُم فَإِنّکُم عَذَاب الشّجَر هُن الْعَزِيز تَضْحَکُون مَاء تَبْخَلُوا لَيَقُولَن عَاصِفَة بِأَمْرِه يَغُضّون تَدْعُوا الشّهْر آمَن يُرْضِعْن لِتُحْصِنَکُم دَعْوَة رُءُوسِهِم عَلَيْهِم کَافِرِين تَتَوَلّوْا جَهْرَة أُحْصِرُوا يَعْفُو أَمْوَال يَأْمُرُکُم فَلَنَأْتِيَنّهُم إِلٰهُکُم آذَنْتُکُم يُرْجَعُون إِبْرَاهِيم مَثَلا تُصَدّقُون أَکَلَه لِيَذَر عَمَلِي الْخَبِيث أَغْرَقْنَا دُونِه تَلْقَوْه تُجَادِلُونَنِي کَبِير فَأَصَابَتْکُم بَيْنَهُم تُوعَدُون شَدِيد عُلّمْتُم لِکُل عِبَاد يَحْکُم غَيْر إِنّه کَالّذِين سُلْطَان يَغْفِر نُصْحِي تَجْعَلُوا اعْمَلُوا نَقُول لَأَنْت تَذَکّرُون تُرِيدُون أَمْوَالُکُم قَتَلَه أَقْرَب بِيُوسُف الزّارِعُون جَنَحُوا آخَرَان النّبِي الْخَالِقُون دِينُکُم الْحُجّة الْبَالِغَة بِالْبِرّ مُصِيبَة الْأَنْفُس يَبْخَل يَسْتَبْدِل حُدُود رَفَع آلِهَة بَنَاهَا الْآخِرَة أَوْلاَدَهُن تَوَلّيْتُم فَضْل يُنَبّئُک أَنْفَقُوا بِاللّغْو أَقْصَى تَخَافُون بِآيَة دَعَاکُم تَنْتَه فَيُحْفِکُم الْحَرَام يَفْعَلُون تُنْفِقُوا بِجُنُود لِلسّلْم مَوْتِکُم الْمُقَرّبِين بِصِحَاف يَهُودِيّا خَلَقَکُم طَيّبا أَطْهَر اللّيْل عَبْدا بَيْنَهُمَا ضِيزَى الْأَمْثَال يُحِبّونَکُم نُحْيِي فَأَبَى عِظَاما أَخَاف إِيمَانِکُم مِيثَاق مِثْلُکُم نِسَائِکُم أَنْشَأَکُم فَعَلْتُم قَدّرْنَا بِهِم يَعْقُوب حَضَر الدّين تَعْجَبُون هُودا يَمْسَسْکُم تَتّبِعُون صَال أَشْرَکْتُمُون لَشَدِيد مَحْرُومُون الصّيَام آتَانِي تَقُولُون يَنْطِقُون أَصْوَاتَهُم يَقُولُون لِبَعْض فَعُمّيَت فَرَجَعُوا لِقَوْمِه الْکَافِرُون الْمُنْشِئُون بِغَافِل تَجْرِي تَعْمَلُون يَبْعَث بِثَالِث مِنْهَا تَشْتَهِيه أَجَلا أَيْدِيکُم جَاءَک يَتّبِعُوکُم تَسْفِکُون رَسُولَه غَضَب مَوَاقِيت آخَرِين رَفَعْنَا جِئْتَهُم قُلُوب سَمِعْنَا مَکَانَتِکُم قِتَال حَسْرَتَا کَثِيرا أَظْلَم سَمْکَهَا مَتَى حَلاَلا عَلِمْت الْمُنْزِلُون عِنْدِه إِنّمَا أَرَدْت فِيکُم الطّيّب لَبُوس بَعْضِکُم جَعَلْنَاهَا إِلَي يُتْلَى تِسْعَة جِئْتُم اسْتَعِينُوا لَأَمْسَکْتُم تُقَاتِه بَيْنَکُم عَذَابِي يُؤَخّرَکُم الضّعَفَاء الْمُؤْمِنُون تَصُدّونَا تُزَکّوا قَرْح لَجَعَلْنَاه تَصْبِرُوا فَأَنْجَيْنَاکُم مَمْلُوکا قِسْمَة بَيّنّا قَوْما نَرَى فَاجْنَح يَسْأَلْکُمُوهَا ذِکْر تَنْزِيل لِمِيقَات لَن الْقُصْوَى أُورِثْتُمُوهَا أَوْلاَدُکُم مَعَک حَوْلَيْن مُتَعَمّدا أَحِبّاؤُه لَمِن بَرِيء أَرْبَابا أَلِيم ظَلَمَت يَعْبُدُون فَيُنَبّئُهُم ضَلّوا قُلْنَا فَوْقَکُم بِالْبَيّنَات نَزّلْنَا الْبَحْر الْمُؤْمِنَات فَسَوّاهَا رِزْقا غَيْرَکُم دِمَاءَکُم دِين يَتِرَکُم تَذْکِرَة ذَهَب حُطَاما کَسَبَت بِالْمَلَإ تَأْمُرُون قَدّم تَلْبِسُوا کَجَهْر بِالصّبْر فَمِنْکُم السّبِيل تُؤْمِنُون اصْطَفَى نُمِيت تَضْرِبُوا لُومُوا فَلْيَتَوَکّل تَصِفُون عَلِمْتُم لِلْمُتّقِين لِلْمُؤْمِنِين حَق خَشْيَة لَمَا وَرَدُوهَا يُوحَى آمِنُوا صَنْعَة جِئْتَنَا رَسُولُه يَرُدّوکُم لِأَبِيه الْقَهّار خَلَت يَتَخَطّفَکُم عَدْل فِتْنَة فَجَزَاء تَحْبِسُونَهُمَا قَضَى ذَرْهُم تُخْفُون يُنَجّيکُم الْجَمْعَان أَيْمَانِکُم زِينَتَهَا يَأْتِيکُم أَجْرا مُهِين فَمَن إِي نَحْشُرُهُم شُرَکَاؤُهُم کَذّبُوک الْغَالِبِين فَأَنْزَلْنَا بِمَن نُطْعِم يَقُول قِبَل جَعَل رَهْط رَجُل بِعِزّة يَرْحَم لِتَأْکُلُوا فَعَزّزْنَا لَمُرْسَلُون تَخْتَانُون کَامِلَيْن الرّفَث لُوط تُرَابا يَنْظُرُون الْإِنْجِيل الْأَسْبَاط جُنُبا يُجَادِل الْحَمِيد الْحُکّام بِرَحْمَة فَتُخْرِجُوه تَقْرَبُوهَا رِجْس رَزَقَکُم الرّکْب ذَوَا أَزْوَاجُهُم يَصُدّکُم الْهُدَى يُعَذّب أَتِمّوا کَتَم الثّمَرَات تَذْهَبُوا تُحَاجّون لَوَاقِح أَعْمَالَکُم عَلّمْنَاه بِالْکِتَاب لُوطا بِالْقَوْل ذُنُوبِکُم أَزْکَى عَمِلُوا بِمَال الْإِنْفَاق لَغَنِي تَذَرُون لَک فَکَذّبْنَا فَآوَاکُم اثْنَان نُؤْمِن شَهَادَة خَوْضِهِم فَانْتَظِرُوا يَحْشُرُهُم الْمَلاَئِکَة تُبْدُونَهَا طِين ذَهَبَت تَصُدّون الرّيَاح دِيَارِهِم بِعِلْم يَعْبُد ذٰلِکُم حَمِيد فَرَقْنَا فَأَسَرّهَا تَمَنّوْن مَثَل بَعْض الْأَنْعَام فَقَال أَسْفَل شَيْئا فَتَاب جَاءَکُم بِک الظّالِمِين أَبْنَاء کُلّه تَلُومُونِي تُمِدّونَن

تکرار در هر سال نزول