کُنْتُم

از الکتاب
پرش به: ناوبری، جستجو

آیات شامل این کلمه

ریشه کلمه


کلمات نزدیک مکانی

وَ إِن اللّه مَا بِمَا مِن صَادِقِين لا تَعْمَلُون الّذِين فِي لَکُم مُؤْمِنِين قُل قَالُوا أَن تَعْلَمُون هٰذَا أَ عَلَى قَال ثُم إِلاّ بِه يَا إِلَى عَلَيْکُم إِنّمَا خَيْر لَم الّذِي إِذَا بِاللّه يَوْم الْأَرْض الْيَوْم دُون کُنْتُم تُجْزَوْن أَو تَعْبُدُون مَن لَو أَيْن هُو إِذ مَرْجِعُکُم أَنْتُم تَکْفُرُون فَيُنَبّئُکُم بَل الْعَذَاب فِيه فَإِن عَذَاب لِلّه الْوَعْد الّتِي تُکَذّبُون النّار ذُوقُوا آمَنُوا قَوْما الْمَوْت فَذُوقُوا أَيّهَا عَن مَتَى قِيل قَد تَخْتَلِفُون فِيهَا يَقُولُون أَم ذٰلِکُم لَهُم الْحَق تَزْعُمُون بِهَا لَقَد مِمّا إِيّاه کَذٰلِک غَيْر الْجَنّة تُوعَدُون أَنّکُم عِنْد فَلا کَان جَهَنّم إِنّا يَعْلَم کَفَرُوا فَأَمّا مَرْضَى تَعْقِلُون قَبْل تَدْعُون النّاس آمَنْتُم تَسْتَکْبِرُون الْمَلاَئِکَة تَکْسِبُون هَل الْکِتَاب فَاعِلِين عَلَيْه بَيْنَکُم الْقِيَامَة هٰؤُلاَء ظَلَمُوا رَبّنَا أَصْحَاب لَن بِغَيْر کُنّا شُرَکَائِي بَيْنَهُمَا بَعْد الذّکْر عَنْکُم هُم فَأْتُوا أَبَدا اتّقُوا عَلِيم بَيْن الْمُتّقِين أَمّا هٰذِه الشّهَادَة لِلّذِين عَلَيْهِم سَفَر کَذّبُوا إِلَي بَلَى إِلَيْه نَحْن رَبّکُم فَمَن تَسْتَعْجِلُون الدّنْيَا جَاءَکُم مِنْکُم کَمَا حَيْث حَتّى السّمَاوَات الْحَيَاة مُوسَى رَب أُمّة إِنّکُم سَيَقُولُون ذٰلِک قَلِيلا عَمّا مُوقِنِين تُؤْمِنُون تَفْعَلُوا فِيمَا تَکْتُمُون الْأُنْثَيَيْن فَوَلّوا شُهَدَاء جُنُبا الْبَعْث بَعْض الْهُون عِلْم مُجْرِمِين مَدِينِين عَلَيْنَا آيَاتِه أُورِثْتُمُوهَا فَأُنَبّئُکُم اصْلَوْهَا جَمِيعا جَزَاؤُه بِآبَائِنَا هَنِيئا فَقَد بِالْبَيّنَات قُلْنَا بُرْهَانَکُم ادْخُلُوا وُجُوهَکُم أَبْوَاب لَتُسْأَلُن يَنْظُرُون رَيْب تَرْجِعُونَهَا حَرّم تُعَلّمُون فَاطّهّرُوا انْطَلِقُوا الْفَتْح الْغَيْب أَهْل جَنّات أَنْفُسِکُم يُبَيّن مُبِين الْحَرَام أَنّمَا شَيْء قُلُوبِکُم تَکُونُوا قَوْم الْجَحِيم إِنّي إِلَيْهِم تُرْجَعُون اسْتَکْبَرُوا جَاء کَثِيرَة سَبِيل هَاتُوا فَتَمَنّوُا فَعَلَيْه يَسْتَجِيبُوا اشْرَبُوا آبَاؤُکُم تَوَکّلُوا بِالْحَق سُلْطَان شَطْرَه لَآيَة هَدَاکُم بِآيَاتِنَا يَقُول تَقُولُون اذْکُرُوا الْآيَات نِعْمَة مِنْهَا يُؤْمِن الْخُلْد تَدْرُسُون تَعْتَذِرُوا حَق أَحَق اشْکُرُوا لِمَن تَکُن فَيَقُول الْقَوْل لَک بِکُل مِنْهُم نَار عِبَاد خَالِدِين تَفْرَحُون فَاسْأَلُوا إِنّهُم تَتّخِذُوا الصّلاَة أَرْحَام فَقُلْنَا تُتْلَى وَقَع يَغْفِر عَالِم السّمَاء لٰکِن فَقَالُوا أَنْفُسَکُم مُسْلِمِين يُحْيِيکُم يَوْمَئِذ وَيْل يَنْفَع يُمِيتُکُم لَنَا الْعِلْم شُرَکَاؤُکُم کَثِيرا إِلٰه الرّسُول کَيْف أَيْدِيهِم فَأَلّف أَعْدَاء الْمَيْمَنَة فَأَصْبَحْتُم بِنِعْمَتِه لَفِي إِخْوَانا کُلُوا يَکُون بُيُوتِکُم لِمَا رَبّانِيّين يُنَادِيهِم فَلِم بَيْنَهُم أُولٰئِک الْمَسْجِد يَنْطِق تَفْسُقُون کِتَابُنَا لِلنّاس يُحْيِي ذُکِر اسْتَطَعْتُم اسْجُدُوا تَمْرَحُون شَهِيدا فَإِذَا الْمَيْتَة آبَاءَنَا الْآخِر أَعْبُد خَلَقْنَاکُم عَمِلُوا تَحْزَنُوا فَلَو وُجُوهُهُم قَرْح الْأُمُور لَمِن إِيمَانِکُم ادْعُوا کَفَرْتُم فِيم لِلرّؤْيَا مُسْلِمُون ضَلّوا تَسْتَهْزِءُون بِآيَاتِه تُرَابا لٰکِنّکُم مُنْبَثّا إِيّانَا هَيْهَات تِلْک تَخْتَانُون تَسْتَتِرُون تُرْجَع أُنْزِل خَرَجْتُم کَاذِبِين تَأْتُونَنَا رَسُولِه صَارِمِين يُنَزّل فَانْطَلَقُوا تَفْتَرُون کَذّب تَکْنِزُون الْکَعْبَيْن هَا کُونُوا مُتّکِئِين شَهْر تُشْرِکُون تُخْفُون تُحِبّون افْتَرَى فَلَمّا لَعَمْرُک ذَا سَيَحْلِفُون تُشَاقّون أَمْوَاتا فَاصْبِر فَادْخُلُوا أَنْزَلْنَا الدّين تَمَنّوْن قَاتِلُوهُم أَزْوَاجا عِدّة عَسَى فَکَثّرَکُم رَسُولَه يُنَبّئُکُم ذِکْرِي الْفُلْک ذُنُوبَکُم نَخْتِم احْشُرُوا الْفَصْل بِالْأَمْن الْمُؤْمِنُون وَجَدْنَا يَجْعَلُون يُؤَخّر نُرِيد فَأَصْحَاب فَحَق طَاغِين قَبْلِه مُصَدّقا الرّبَا فَصَل اضْرِبُوه آخَرُون تَضْحَکُون خَسِر نُوحِي يَتَسَاءَلُون أَتّبِعْه بُنَي فَنُنَبّئُکُم ضَلاَل ثَلاَثَة السّبِيل فَکَفَى بِعِلْم اشْتَمَلَت فَيَوْمَئِذ مِمّن تَخْشَوْه الصّالِحَات فَمَا مَثَل عِبَادِي بَنَاتِي شُرَکَاؤُهُم فَأَحْيَاکُم نَادَى فَرَأَيْتُم مُخْرِج کَلاّ شَيْئا يُعَذّبْهُم أُمِرْت فَحَسِبْتُم بِالْعِبَاد يَشَاء نَزَعْنَا کُل لَئِن ذَرُوا مِتّم هَبَاء سُبْحَانَک فَلَم إِيمَانُکُم تَعْبُرُون نَطْوِي بُورا تَمْتَرُون يَوْمُکُم قَتَلْتُمُوهُم السّيّارَة کَذّبُوک عِنْدَکُم بُرُوج بِالْجَنّة لِلْإِيمَان مَطَر شَک أَوْلِيَاؤُکُم مُسْرِفِين قُضِيَت خَلَقَهُن جِهَادا أُوتُوا عَابِدِين اذْکُر رُؤْيَاي الصّابِرِين مَس الْأَعْلَوْن يَمْسَسْکُم فَاسِقِين فِيهِم شَطْر خَافُون السّوْء نَسْتَنْسِخ آلِهَتَکُم شَفَا قُتِلُوا فَاسْتَکْبَرْتُم فَاتْلُوهَا صَفْحا يَسْتَنْبِئُونَک بِکِتَابِکُم قَدّمَت فَتَوَکّلُوا جَعَلُوا الْکَافِرِين مِيثَاقَکُم لَه حَرْثِکُم إِنّه تَدّعُون ضَل رَمَضَان تَحْسَبَن نَقُول لِأَنْفُسِکُم يَنْفَد الْيَمِين مِنْهُمَا يَحْزُنْک يَتَمَنّوْنَه جَمْعُکُم ظَن حَوْلَه بِبَعْضِهَا مَعَکُم بَيْنَه يُجَار دِين نَادَيْتُم أَوْلِيَاء ائْتُوا تَقْعُدُوا الْبَحْر عَلِم ابْن جَزَيْتُهُم أَخَا هَاهُنَا يَعْلَمُون يُقَال صَبَر اتّخَذْت بَيْنِکُم التّوْرَاة کَانَت سُرُر لَبَرَز طَالُوت أَرْجُل حُفْرَة فِتْنَتَکُم فَلْيَسْتَجِيبُوا أَنْسَوْکُم أُولاَء أَبَانَا مُرْجَوْن فَأَحْکُم أَضَل انْصُرُوا عِلْما فَتَاب مِيعَاد بَسّا لِلْمُکَذّبِين فَسِحْر فَکَانَت فَالِق لَنُذِيقَنّهُم أَبْشِرُوا الْقَاهِر أَنْفُسِهِم نَجْزِي عَرَضا تُبْدُون مُسْتَضْعَفِين تَضَعُوا يَشْهَد أَمْلِک يُتَقَبّل يَأْمُرَکُم فَاتّبِعُونِي تُبْصِرُون بِالتّوْرَاة لَهَا أَضْغَاث رَءُوف تَغْتَسِلُوا آلْآن أَخَذ أَسْلَم عِظَاما دَعّا الشّهُور فَاکِهَة بِمُنْشَرِين عَنّا لِمِثْلِه حَضَر لِلظّالِمِين السّعِير انْظُرُوا أَهْدَى يُدْخِلْکُم أَرْجُلَکُم بِکُم الْبَرّ کُتِب يُحِيطُوا فَأُعَذّبُهُم يَدَي الْمُؤْمِنِين بَيْنَنَا الْکَذِب بِهِم تَأْمُرُون کَمَاء يَعْفُو فَاللّه صِرَاط تَبْغُونَهَا جِئْتُمُونَا يَلْبِسُوا إِصْلاَحِهَا بِهٰذَا رُسُلُنَا جَعَلَکُم أَغْنَى أَمْثَالُکُم أَطِيعُوا أَمْوَالَهُم شَهَادَة الْمَسَاکِين بِلِقَاء سُبْحَانَه فَأَي عِبَادِه أَجَل تَجِدُوا يُسَارِعُون تَمُوتُن أَمَانِيّهُم سُوء فَأَخَذَتْهُم بِحَرْب رَزَقْنَاکُم الْمَلَأ الدّار بِئْسَمَا فَقَال شُهَدَاءَکُم أَنْدَادا أَعْلَم تَأْتِيَهُم سَلاَم أَنْبِيَاء الْجُب يَعْمَهُون أَفِيضُوا بَقِيّة فَاعْلَمُوا مُفْسِدِين اذْکُرُوه عَذَابا تَقْتُلُون نَعِيم لَيْلا تَأْخُذُهُم تُکَلّمُنَا شُغُل سُلْطَانا مُسَمًّى الْآخِرَة تُحْشَرُون اتّخَذُوهَا أَهْلَکَنِي تَصْبِرُوا إِيمَانَهُم أَزْوَاجَهُم السّاعَة فَتَنَادَوْا فَادّارَأْتُم نَفْسَه ثَلاَث تَأْکُلُوا مِثْقَال وِزْر أَرْضِي کَاتِبا خَلاَئِف تَحْت نَسِينَاکُم ذُکّرُوا تَقَطّع لِآدَم فُرَادَى الْکُفّار تَسْتَأْخِرُون يُبْصِرُون النّوَى زَوّجْنَاهُم الْأَدْنَى آيَاتُنَا الْجِنّة يَمُن أَمِين أَوْثَانا تُدْعَى آيَات إِيّاکُم عَابِرِي قَبْلِک إِنّک أَوْلِيَاءَه الْقُرْآن جَاهَدُوا الْقَوْم أَنْذَر أَکْبَر تَلْقَوْه مُلْک وَعْد بِرَبّکُم فَهُو فَرُدّوه تُبّع فَبِئْس خُذُوا فَفِي تَوَفّاهُم فَأَنْقَذَکُم نُودِي نَدْخُلَهَا عَفَا غَالِبُون فَتَبَيّنُوا فَوَل نَبِي خَالِدُون أَيْنَمَا تَأْکُلُون فَتِيلا تُصِبْهُم رَبّک حَکِيم ابْتِغَاء بِالْمَعْرُوف أَقْبَل تُقْبَل طَيّبا سَفَرا تُرَدّون صَبَرُوا فَاتّخَذْتُمُوهُم الرّاحِمِين اثْنَا تَسْتَمِعُون يَهْدِي مُکَاء مَع لِيَصُدّوا لَأَجْعَلَنّک يُخْزِهِم تَخْشَوْنَهُم إِمّا يُجِير بِحَفِيظ نُنْج لِلْکُتُب غَيَابَة رَحْلِه يُخْزِيهِم نَنْهَک الْمُسْرِفِين يُظْلَمُون أَنْزَلْنَاه تَذَکّرُون بِرِيح فَزَيّلْنَا لَخَاسِرُون فَلَبِئْس بِعِلْمِه يَمْکُرُون بِهِمَا نُودُوا يَنَالُهُم لَجَعَلَکُم جَاءَتْهُم نَصِيبا تُوعِدُون الْمُحْضَرِين بِالْمُهْتَدِين اسْتَمْتَعْتُم الْقَتْل الْأَمْر يُسَيّرُکُم حَلاَلا قَوْمَه الرّسُل الْأَوّلِين بِکُفْرِهِم صُدُورُهُم يُحِبّونَکُم طَيّبَة يُعَذّبُهُم تَشْکُرُون فَيُدْخِلُهُم الْعَادّين ذُق أَنّهُم الْأُولَى يُخْرِج يُمِيت طَيّبِين فَکُلُوا لِتُعْرِضُوا تَجْعَلُوا رَحْمَة اتّخَذْتُم يُخَوّف فَوَاکِه الْکُفْر حُجّتَهُم حَبّة إِذا يَعْرُج سَلاَما عِلّيّين هُدًى الْأَکْبَر مَيْسَرَة وُجُوه يَأْکُلُون طَيّبَات لِتُؤْمِنُوا بِأَمْوَالِکُم لَنُدْخِلَنّهُم تَجْرِي مَرْضَاتِي نَصَارَى تَأْمَنّا يَکُفّون خَالِصَة عَنْهَا مَعْذِرَتُهُم يُدَعّون تُنَزّل عُيُون تَفَرّقُوا أَنَاب طَوْعا أَظْلَم شَدِيدا يَهْدِيه فَرِهَان وَاسِعَة بِحُور تَجْعَلْنَا رَبّهُم إِي الْبَقَر يَجْمَعُکُم الْخَيْرَات أَخْرِجُوا فَتَزِل يَنْتَصِرُون فَسَجَدُوا نَسَبا فَهُم وَيْلَنَا فَإِنّکُم ظُهُورُهُم شُعَب الْمَشْرِق فَاتّقُوا کَثِير إِلَيْک أَنْزَل لِلصّلاَة عَنْه بُرّزَت مَائِدَة صَدَدْنَاکُم الْبَلْدَة تَطْمَئِن اهْتَدَيْتُم لَذَائِقُون الْيَتَامَى وَجِلَت لَذَائِقُو بِظُلْم هُزُوا أَتَتْکُم حِذْرَکُم بِرُءُوسِکُم قَاصِدا فَاکِهُون لَعَلِي الْمَوْتَى حَسَنَة مِثْلِه يَعِظُکُم عَظِيم لِلْقَمَر نَفْس يُسَبّحُون عَاقِبَة نَفْسا لْيَشْهَد تَأْخُذْکُم خَلَقَکُم يَتّبِعُون يُرْسِل عَشَر تُظْلَمُون حُجّة مَقْبُوضَة بِآيَاتِي عَرَضَهُم يَابِسَات أَلْقُوه آمَن الْفَزَع فَکُبّت فَالْآن الْبَيْت الْمَشْعَر تَحْمِلُه الْمُفْسِدِين تُظْلَم تُسِرّون سِيئَت ذَات يَدْعُوکُم الْعِجْل لِبَنِيه بِسُورَة الشّيْطَان تَخَافُوا بِکِتَاب أَبْصَارُکُم سَتُرَدّون عَرَض أَنْفِقُوا عَذَابَهُمَا اعْبُدُوا نَلْعَب قَبْلِي يَقُولُوا قَتَلْتُم رَأَيْتُمُوه الْخِزْي فَاسْتَبِقُوا قَبْلِکُم بِسِيمَاهُم وَازِرَة تُرَاب مَتَاع تَنْهَوْن تَهِنُوا امْسَحُوا تُخْفِي شُرَکَاء دَخَلْتُمُوه نَعْمَل تَتَوَفّاهُم رَزَقَکُم مَعَهُم ثَمَنا قُلُوبِهِم قَبْلَک هُودا يَبْلُوکُم زُلْفَة ذِکْر جَاثِيَة آتَاکُم الْقُرْبَى نَحْشُرُهُم أَصْلِحُوا الْفُرْقَان جُنُوبُهُم طَائِفَة تَبْتَغُون جُنَاح لِيُقْضَى کَذّبْتُم يَوْمِکُم يَعْرِفُونَهُم شَهِدُوا فَوْقِهِم أُعِيدُوا فِيکُم بَاسِطُوا بِالسّيّئَة تُفْسِدُوا أَحْسَن تَنَازَعْتُم يَحْزُنُهُم هَارُون مُفْتَرَيَات فَنَظِرَة بَاشِرُوهُن أُخَر لَيَعْلَمُون خَرَجْت يُخْرِجُون تَدّخِرُون فَاصْبِرُوا مَضَاجِعِهِم أَطَاعُونَا لِقَوْمِه فَرِحُوا زُيّن لِي اسْوَدّت إِسْلاَمَکُم تَرْضَاهَا

تکرار در هر سال نزول