کُل

از الکتاب
پرش به: ناوبری، جستجو

آیات شامل این کلمه

ریشه کلمه

قاموس قرآن

(به ضم كاف) اسمى است دلالت بر استغراق دارد، دائم الاضافه است خواه مضاف اليه در لفظ باشد يا در تقدير، به نكرده و معرفه اضافه مى‏شود، معناى تمام، همه و جميع مى‏دهد [بقره:20]. خدا بر همه چيز توانا است [اسراء:29]. دستت را باز مكن تمام باز كردن. در اقرب الموارد گويد: گاهى براى تكثير و مبالغه آيد مثل [احقاف:25]. ولى ظاهراً در آيه براى استغراق است يعنى هلاك مى‏كند هرچيزى را كه بر آن بگذرد. و چون ماء مصدرى به آن لاحق شود معنى تكرار و «هر وقت» مى‏دهد، [آل عمران:37]. هر وقت زكريا در محراب پيش مريم آمد نزد وى روزى يافت.


کلمات نزدیک مکانی

وَ شَيْء مِن اللّه عَلَى فِي إِن مَا لا هُو قَدِير نَفْس إِلاّ فِيهَا أَن مَن بِمَا لَه الْأَرْض کَان يَوْم الّذِين أُمّة کُل ثُم الّذِي أَ قُل بِه هُم إِلَى ذٰلِک السّمَاوَات يَا إِذَا هٰذَا عَلَيْهِم يَشَاء کَسَبَت عِنْد الثّمَرَات شَهِيد لَهُم لَم قَال خَلَق الْقَمَر إِلٰه رَبّنَا حَتّى الْمَوْتَى رَبّکُم أَيّهَا النّاس خَالِق لَقَد شَهِيدا لَو کَذٰلِک رَبّک فَلا إِنّا السّمَاء مِنْهُم آيَة قَد مَثَل يَجْرِي اللّيْل زَوْج کَانُوا يُحِب أَمْر أَنّهُم الْمَوْت الشّمْس مُسَمًّى بَيْنَهُم رَبّي النّهَار رَبّکُمَا آمَنُوا عَلَيْهَا لَمّا جَعَلْنَا ذِي تُوَفّى عَن الْقُرْآن زَوْجَيْن لِلنّاس تُکَذّبَان عِلْما إِلَيْه وَکِيل لِلّذِين دَابّة تَرَى مَکَان أُنَاس شَيْطَان امْرِئ سَخّر أَنّه أَو مِنْهَا فَبِأَي آلاَء الدّنْيَا عَلِم فَإِن الطّيْر الْمَاء عَمِلَت بِآيَاتِنَا جَبّار إِنّه وَسِع کَفُور إِذ الْيَوْم ذَائِقَة فَمَن أَثِيم تَکْسِب لِأَجَل خَلْق عَنِيد يَرَوْا يَعْلَم يُظْلَمُون الْحَق عَلِيم مَاء فَأَخْرَجْنَا الْمُلْک أُولٰئِک مِنْه تَفْصِيلا جَاء جَهَنّم الزّبُر أَلا رَبّهِم اثْنَيْن بِيَدِه مَرّة لِمَن أَصْحَاب أَنْبَتْنَا لَدَيْهِم السّاعَة رَب يَقُولُون الْحِسَاب يُؤْمِنُون قَرْيَة أَنْزَلْنَا يُحْيِي بِهَا تَر عَلَيْه فَوْق شَيْئا کَفّار مَسْجِد سَلاَم حِزْب قَوْم الرّسُل عِلْم مَلَکُوت ذَا لِکُل لِتُجْزَى ذٰلِکُم النّار وُفّيَت آمَن مُخْتَال إِنّهُم لَعَلّکُم مُمَزّق السّمْع کَذّب جَاثِيَة کَفَرُوا رَوَاسِي الشّيَاطِين الْکِفْل مُوسَى فِيه جِئْنَا تَنَزّل أَنْت مُتَکَبّر الْکُفّار تَزْدَاد تَرَوْنَهَا الْأَرْحَام عِقَاب حَمْل الْأَوّل تَابُوا تَغِيض يَتَأَخّر الْأَعْلَى الشّهَادَة رِيح فَأَنْبَتْنَا عَالِم مَزّقْنَاهُم صَافّات السّحَاب مُزّقْتُم بِکُم تُجْزَى وَرَائِه مَرْصَد يُفْرَق أَنْطَق وَسِعْت مِمّا الْعَذَاب الطّعَام تُبّع أُکُلَهَا حِين بَاب سَمَاء يُرِيد خَاب أَتْقَن جَاءَت بَنَان فِرْق تَحْمِل وَاد رَجُل وَاحِد أَفّاک تَبْلُو أَحْصَى أَتَوْه رَيْب الثّاقِب لَعَلّهُم أُنْزِل الْأَمْر جَاءَتْهُم ثَمَرَات قَلْب عَام اضْرِب فِرْقَة الْخَيْر وَسِعَت زُبُرا کِذّابا عَدْل آلِهَة آتَت الْمَيْل تَعْدِل فَإِيّاي أَلِيم خَتّار الْآخِرَة تَمِيلُوا يَوْمَئِذ يَأْخُذ آيَات يَتّبِع نَبَات سَفِينَة إِلْيَاس آخَرِين کَرْب شِيعَة زَيّنّا رُسُلَه أَعْطَى نَخْزَى مُتَرَبّص يَحْسَبُون رِزْقا لِقَوْم الرّحِيم کُلِي کُتِب آثَارَهُم لَفِي ظَلّلْنَا أَلْقَيْنَا أَشَاء بِرَبّي زَيّنّاهَا بِالْعُدْوَة لَدَي الدّوَاب يَشْکُرُون أَغْرَقْنَا تَغْشَى رَهِين أَقْرَب عُنُقِک فَتَعَاطَى عَرَبِيّا وُجُوهِهِم مَسْئُولا مَحْسُورا السّنِين يَأْتِيهَا الْکَافِرُون أَخْرَجَکُم يُفْسِدُون بَعْدِهَا آدَم يَوْمَيْن فَرْعُهَا يَثْنُون عِنْدِنَا مَرْجِعُکُم يُعْرَض يُدَبّر کَانَت فَأَصْبَحُوا لَهُن الْقَوْل مَطْلَع سَبَق قُلْنَا افْتَرَاه يَتّکِئُون هَاد صَبَرْتُم لِيَتَفَقّهُوا الدّار أَنْطَقَنَا احْصُرُوهُم يُلْحِدُون يَرَوْن ذِکْرَى قَاتَلَکُم اخْتَلَفْتُم مَرّتَيْن يَکْف تَمْش اسْتَرَق حَافِظ رُخَاء لِلرّحْمٰن شَفِيع خَضِرا شَأْن أَشْيَاعَکُم الْغُلاَم فَلْيَنْظُر فَرَبّکُم الْبَنُون لِيَمْکُرُوا مُسْتَطَر يُنَجّيکُم مُلْکَه مَسّه يَعْمَلُون أُوتِي يَبْقَى أَحْيَاهَا يَحْيَى الْفَضْل امْرَأَة آيَاتُنَا مِرْيَة مَلَکَت عَاصِف الصّدَقَات قَبْل مَنْطِق أَخَاف تَتَذَکّرُون وَجَدْتُهَا مَلاَئِکَتَه کَافّة جَنّة يُسِيغُه کُن الصّور أَقَامُوا الْمُؤْمِنِين جَدِيد خَرَجْت الْمُتّقِين فَإِمّا کَثِير خَاف ثَم تَحْسَبُهَا نَصَرَه عِبَادُک فَعَيِينَا يَفْعَلُون الْغَاوُون جَعَلُوا تَضُرّوه فَفَتَقْنَاهُمَا الْمَکْر أَوّل بَعْد تَفْعَلُون ادْعُهُن يَرْجُون أَعْتَدَت مَشْيِک يَبْدَأ الْآخِر النّشْأَة دَرَجَات صُحُفا آذَانِهِم صُدُورَهُم عَنْهَا فَرّقُوا تُجْزَوْن بِآيَة مَرَحا فَأَرُونِي مُتّکِئِين تَجْرِيَان عَصَوْا فَصُرْهُن رِيحا يَنْبَغِي تَضُرّونَه تَحْتِهَا تَطَئُوهَا أَکُون حَق بَلَغ الْبَلْدَة أَفْتَرَى نَزِيدَکُم أُحِيط بِهِم وَجْه الْأَلِيم حَرَما مُبَارَکَة يَسْرِق بُرْهَانَکُم آخَر حُمُر وَاصِب إِبْرَاهِيم حَوْل الرّوح مُصَفًّى يَمِينُک بِمَيّت فَاغْفِر کَذّبُوه ذُلُلا يَسْتَغْفِرُون فَحَيّوا زِينَة بِتَحِيّة نَصِيبَهُم تَوَکّلْنَا کَتَبْنَا أَهْلَکْنَا فَأَذَاقَهَا فَمِنْکُم رُدّوهَا الْبَلاَغ بِأَحْسَن ظُلْم أَمْدَدْنَاهُم تَسْتَخْرِجُون جَادَلُوا عَنْهُم لِيُؤْمِنُوا عَدَد بَنِي بَيْنَهُن لِهٰؤُلاَء مُطْمَئِنّة سَيّئَة أَنْفُسِهِم الْفَجْر لِقَوْلِهِم رَحْمَتِنَا عُنُقِه نَبّئْهُم يَکُن جَاهِد أَجْرا يُؤْذَن أَلَتْنَاهُم فَعَقَر الرّقِيب تَکُن تَسْبِيحَه أَنْفُسَهُم أَبْغِي أُرْکِسُوا بِالْبَيّنَات فَاحْذَرْهُم الْبَقَر حَکَم خَيْر شَرِيک يَضْرِب مُبَيّنَات يَأْمُرُون لَعِبْرَة تَعُدّوا سَرِيع لَآيَات مُقَرّنِين لَعَلا بِالْعَشِي زَعَمْتُم کَلّمَهُم بِالْقِسْط عُذْت النّخِيل فَفِرّوا کِتَابَه يَقْذِف ذُکّرُوا مُرِيب الْخُلْد غَل نَبْلُوکُم تَقُوم أَخْرِجْنَا مِم اسْتَعْجَلْتُم تَسْمَع السّوء لِلْمُتّقِين کَافِر مُنَشّرَة نَکْتُب مُقْتَصِد قَاتَلَهُم وَدّوا يُسَبّحْن أَنّا يُصَلّون اتّقِين عَبْد رَسُولِه نَدُلّکُم نَصِيبا سَمَاوَات فَأَنّى نَعِيم ظَلَمُوا عَلَيْنَا بِالْخَلْق آيَاتِنَا بِفَاکِهَة عَسَل اصْطَبِر صَالِحا يُخَفّف يُرَى لَيْلَة کَمَن حِلْيَة لِأَزْوَاجِک مُسْتَمِرّ بِالْبَاطِل يَسْأَلُه سُرُرا الْأَنْبَاء نُورَنَا مَغْلُولَة غَفُور أَعِيبَهَا تَزِر أَبَوَاه لَنُحْضِرَنّهُم بَال لِذِکْرِي عِتِيّا تَذْرُوه مُهْتَدُون مَکْرُوها تَخْرِق الْغَمَام يُؤْتُون بِيَمِينِه بِمَن فَأَنْزَلْنَا أَنْبَاء الصّرَاط عِبَادِه اهْتَزّت تَوَلاّه يَحْزُنْک يَذْکُرُوا ظُلِمُوا لِقَوْمِه يَغْفِر يَقُول زَلْزَلَة دُون رَتْقا کَيْف بِالشّرّ الْقَادِر أُوتُوا يَأْجُوج فَاضْرِبُوا رَسُولَه يُسْقَى اخْرُج فَلِلّه يَکَاد ثَابِت فَأْتُوا نِعْمَة نَجّيْنَا نَرْفَع تَصْدِيق تَمِيد يُغْشِي فَتَشَابَه شُرَکَاء ذُرّيّاتِهِم الْعَرْش يُفَصّل لِيَسْتَخْفُوا قَطِرَان خُذُوهُم غَيْرَکُم لِيَنْفِرُوا آمِنَة تَثْقَفَنّهُم يَبْسُط بِذُنُوبِهِم عَاهَدْت بُطُون يَخْرُج تَوَلّوْا فَأَتْبَعَه بُرُوجا مَعَايِش حَسَنا الشّجَر کَلِمَة فَأَتْبَعْنَا لِبَشَر جَاهِدْهُم دُونِه مُحْضَرا الْآخَرِين کَاذِبُون أُنَبّئُکُم تُنْفِقُوا شُرَکَائِي إِلٰها فَآتُوهُم فَعَلِمُوا تُوَفّوْن جَاءُوا يَتّبِعُهُم يَأْتِينَک سَبِيل کَمَثَل يُرْبِي جَامِدَة مَرّ يُضَاعِف کُتُبِه الرّاسِخُون بَشِير عُلّمْنَا وَجَدْت لِيَوْم يَذّکّر فَوَل يَمْشِي کِفْل يُرِيدُون يَرْحَم بَعْضُهُم الْقَوْم الْحَجَر غَمْرَتِهِم بِسَمْعِهِم لَيَقُولَن النّصَارَى فَرَأَوْه تُصْلِحُوا لَدُنْه يَأْتِي يُنْشِئ آتُوا بَيّنَات الْحُکْم يَتُوبُون وَجْهَک أَسَاطِير خُلِق رِزْق بِعَشْر کَافِرُون مَلَک إِخْوَان فَانْفَجَرَت لَعْنَة الْمُؤْمِنَات مُنِيب مِثْلِهَا إِلَيْهِن سَعْيا مَتَاعا فَإِنّي عَذَابا يُکَذّبُون مُرْسِلِين عَلَيْهِن الْمُسَخّر هُودا تَبَيّن سَرَق ذُرّيّة لَوَلّوُا دَعَوُا أَرِنِي بَيْنَکُم جَاءَتْهَا جَمَعْنَاهُم تَبَارَک الْکَبِير وَلِي ذُو تُصِبْهُم أُبْسِلُوا لِيَبْلُوَکُم يُونُس زَکَرِيّا أَيْمَانُکُم فَضّل أَخَذْنَاهُم نَسُوا أَحْصَاه بَيْنَهُمَا نَحْن جَاءَکُم بِالْبُخْل تَفْرَحُوا يَتَنَزّل جَاءُوک الظّاهِر لَيَجْمَعَنّکُم أُجُورَکُم جَنّات فَانْبَجَسَت أُصِيب تُذِل فَخُذْهَا الرّعْب الْفُرْقَان بِآيَات فَأَهْلَکْنَاهُم يَوْما قَرِينُه افْتَح سِحْر لِلْکَافِرِين يُدْرِک وَلَد حَبّا الْغَنَم وَازِرَة الْبَلَد مَيّت کَمَا أَمَر نُفِخ الْآيَات حَمَلْنَا لِلْعَابِدِين کَانَتَا آيَاتِک لَنَحْن آتِي فُتِحَت وَارِدُون يَفْصِل يَسْجُد فَأَنّه يُجَادِل سُکَارَى مَکّنّا مُؤْمِنَيْن فَضّلْنَاهُم الْأَصْفَاد لَحُسْن الْغَفّار عِوَج الرّزْق فَأُولٰئِک الرّيح جَدَلا يَنْظُر هَشِيما الْحِکْمَة بِجَانِبِه اسْم تَلْبَسُونَهَا الْمُسْلِمِين نُمَکّن مِنّي أَرْضا تَمُرّ بِالْحَسَنَة أَکْثَرَهُم أَيْن الْمُشْرِکِين مُصْفَرّا تَخْرُجُون اغْضُض عِبَادِي يُوزَعُون قَوْمَهَا عَلاّم يُجَار بَعْضَهُم شَرَابُه أَجَلَهَا أَجْرِي صَبّار يَقِين تَدْخُلُوا حُشِر الشّعَرَاء تَأْخُذْکُم يَدَک السّوِي قَبْلِهِم الزّيْتُون يَتَفَکّرُون اجْتَنِبُوا أُمّهَاتِکُم لِيُدْحِضُوا شِهَاب هَامَان شَهِدْتُم أَصْلُهَا تُؤْفَکُون الْأَمْثَال عَنّا الْعِبَاد يُنْکِرُونَهَا مَقَامِي نُوح يَمَسّهُم بِمَصَابِيح لِقَاء کَخَلْقِه لِبَاس سَتَجِدُون سَائِغ تَعْدِلُوا الْجُوع تَتّقُوا بَعْضا خَلَقُوا تَوَفّيْتَنِي لِم أُولُوا يُمَتّعْکُم بِقَادِر أَذّن أَنّى يُدَافِع مَسَاکِنُهُم يُسَلّط أَرْبَعَة يَزِيد بِهِمَا أَسْفَارِنَا ضُعَفَاء عَقَدَت أَعْنَاب بَطْنِه أَرْبَع حَرّم يَغْلُل تَجْعَل شَکُور أَيْمَانُهُن يَفْقَهُوه أَعْبُد مِثْلَهُن يَکَادُون فَقَضَاهُن أَتْمِم بَعْض لَأَمْلَأَن مَدَدْنَاهَا رُسُلِه يَتَکَبّرُون تَکُونُوا بَدَأَکُم وِزْر فَأَصْبَح يَمْکُرُون فَأَرَدْت کَلَمْح لِيُنْذِرُوا سُبْحَانَه أَهْدَى أَزْوَاجِهِم تَعْمَلُون يَقْرَءُون بَيْنَنَا اصْفَحُوا الْبَرّ تُسْرِفُوا بِقُوّة قَوْما لِبَلَد يُولِج مَع مَوْلاَهُم عَذَابِي تُدْرِک خَالِد بَغْتَة رِسَالاَت يُجَادِلُونَک أَرْسَلَت اذْکُر أَنْهَار ذُرّيّتَهُم الرّبَا مُتَرَاکِبا بُطُونِهَا طِين الطّاغُوت اسْتَوَى وَجَدْتُمُوهُم آتَوُا إِلٰهُکُم الْوَلِي فَأَصَابَهَا يُفْتَرَى يَعْلَمُون فَأَحْيَا تَدْع بِلِقَاء سَمّوهُم حُسْنُهُن أَمْوَالَهُم اعْلَم فَخُذ لِجُلُودِهِم رَأَيْنَه تُحْصُوهَا أُخْرَى سَبِيلا تَعُودُون نَزّلْنَا شَرَاب کَسَبُوا عَبْدا سُقْنَاه کِتَابَهُم يُکَوّر لَک عَبْدِنَا مَثَلا الرّشْد قَبْلَهُم نَعُود فِتْنَة الزّرْع رَأْفَة جَحَدُوا بِالْآخِرَة فَأَوْحَيْنَا يَتَجَرّعُه أَبْلَغُوا الْأَلْبَاب سُبْحَان يَفْقَهُون فَيَمُوتُوا بِخَلْقِهِن نُحْيِي فُرَات يَعْتَزِلُوکُم رُبَاع يُؤْفَکُون بِمَکْرِهِن

تکرار در هر سال نزول