يَقُولُون

از الکتاب
پرش به: ناوبری، جستجو

آیات شامل این کلمه

ریشه کلمه


کلمات نزدیک مکانی

وَ مِن اللّه لا إِن مَا الّذِين أَم قُل فِي رَبّنَا هٰذَا عَلَى لَنَا مَتَى هُو إِلاّ أَ إِلَى افْتَرَاه الْکِتَاب الْوَعْد آمَنّا بِمَا عِنْد هُم کُنْتُم بِه لَو رَبّک کَان مِمّا لَم مِنْهُم فِيه صَادِقِين کَلْبُهُم کَفَرُوا فَلا بَل عَلَيْهِم أَن إِنّه بِحَمْد نَحْن يَا الْحَق مَن أَنّهُم هَل يَوْمَئِذ أَعْلَم نَعْلَم يَعْلَمُون کُل يَوْم إِلَيْه الّذِي الْعَالَمِين عَمّا لَه لَمّا مُبِين لَيْس لٰکِن لَکُم قَبْل مَوَاضِعِه النّبِي إِذَا قُلُوبِهِم سَبّح رَيْب إِنّا شَيْء هٰؤُلاَء رَب فَرِيق أَطَعْنَا بِاللّه سُجّدا فَاصْبِر اصْبِر لِلّذِين کَذِبا الْأَرْض أُذُن فَأْتُوا الْکَذِب بِبَعْض لَهُم مِثْلِه الظّالِمِين بَيْنَهُم إِنّمَا فَاغْفِر رَجْما خَمْسَة أَنْفُسِهِم مَجْنُون بِالْغَيْب سَادِسُهُم سَبِيل کَانُوا الْمَلاَئِکَة لَئِن ثُم أَنْت عَذَاب الْأَمْر افْتَرَيْتُه الْکَلِم سَبِيلا جَاءَهُم اغْفِر لَقَد غَيْر بَيْن سَبْعَة بُشْرَى عَلَيْنَا يُؤْمِنُون إِلٰه سُبْحَانَه الْعَرْش بَعْدِهِم يَفْقَهُون عَرَض مَعَه يَشَاء يَهْدِي ذِي فَسَبّح آمَنُوا خَاشِعَة يُحَرّفُون حِجْرا تَقَوّلَه الْعِلْم لَک عُلُوّا سُبْحَان لِلْإِيمَان طَاغُون إِذا طَاعَة مُسْتَقِيم أَبْصَارُهَا فَإِنّهُم السّمَاوَات مُنْکِرُون تَسْتَعْجِلُون تُحْشَرُون إِذ سَيُغْفَر تُرْجَعُون بِالْعِبَاد الزّبُر وَاجِفَة لَبِثْتُم عِبَادِي حَفِيظا نَافَقُوا لَيَمَسّن شَکُور بِأَفْوَاهِهِم لِإِخْوَانِهِم بِأَيْمَانِهِم فِيهِم طَيّبِين افْتَرَى الْعَذَاب يَخْتَلِفُون نُؤْمِن بِأَلْسِنَتِهِم وَکِيل سَمِعْنَا يَسْتَکْبِرُون سَلاَم کَمَا وَيْکَأَن بِالْأَمْس يَمْکُرُون تَر يُبْصِرُون الْجَاهِلِيّة النّار أَنْفُسُهُم نَخْشَى يُظْلَمُون شَاعِر عَسَى لِلْأَذْقَان کُنّا اهْجُرْهُم يُعَلّمُه عَلَيْکُم لَمَجْنُون صَدْرُک آلِهَة لاَبْتَغَوْا يُبْدُون تُسَبّح کَبِيرا تَعَالَى رُءُوسَهُم جِنّة نَتَرَبّص بُيُوتَنَا لَيْتَنَا مَکَانَه يَهِيمُون هَب قَوْم ضَلاَل يَظُنّون سِحْر فَاسْتَغْفِر بِأَيْدِيهِم رَأَوُا اذْکُر غَفُور عُمْيَانا اصْرِف إِنّنَا بَصِير يَقُول وَيْلَتَنَا ظَن الْعَظِيم طُلُوع جَمِيع مَحْجُورا قِيَاما لِلْمُجْرِمِين صِرَاط مُبَرّءُون مَغْفِرَة أَفْوَاهِهِم فَلَعَلّک رَجَعْنَا الْأَدْنَى أَتْمِم تُنْفِقُوا أَخْرِجْنَا يَنْفَعُهُم يُسَارِعُون شُفَعَاؤُنَا لَيَحْزُنُک فَإِذَا الْمُنَافِقِين يَنْتَهُوا الطّاغُوت الذّکْر بَعْد رُسُلِه الْفَاسِقِين أُوتِيتُم الْوِلْدَان يَخِرّون فِيمَا هَجْرا مِتْنَا لَمَرْدُودُون فَاکْتُبْنَا عَمِلُوا أُنْزِل قَدِمْنَا إِلَيْک عَنّا عَشْرا الرّادِفَة الْأُمّيّين الْقَوْم ثَامِنُهُم مُنْتَصِر مُسَمًّى يُؤْذُون أَمْثَلُهُم سَيُهْزَم آيَاتِي فَهُم الْحِنْث أُولٰئِک يُکَذّبُونَک أَرْسَلْنَاک بَاخِع قُلُوب رَابِعُهُم بَرَاءَة الرّاسِخُون عَرَفُوا وُجُوهُهُم عَصَيْنَا فَتَرَى أَقْرَب يَسِير عَوْرَة يَضِيق بَرَزُوا ادْخُلُوا عَبْدَنَا الْحِسَاب تَتَوَفّاهُم لَتَارِکُوا النّاس مَرَض جَاءُوا بَشَر ضَيْق تَمَنّوْا يَفْعَلُون وَاد سَمِعُوا أَهْلُونَا تُصِيبَنَا يَبْسُط عَن أَيْدِيهِم الْفَتْح لُغُوب مَرَدّ سَأُرِيکُم فَخُذُوه رَسُولَهُم طَرِيقَة نَکْفُر الشّمْس أَجَل دَاوُد بِکَاهِن يَسْتَأْذِن مَع فَلْيَأْتُوا تَرَى الرّزْق صُمّا الْمَدِينَة دَائِرَة بِالرّسُول أَکْثَر آلِهَتِنَا لِلْحَق لِلطّيّبَات تُقَلّب فَمَا رِزْق يَکْتُبُون نُورَنَا وَکِيلا بِالْجِبْت ثَلاَثَة الْمُتّقِين جَمِيلا قَد أَهْدَى فَسَيُنْغِضُون نَفْسَک يُحَيّک لِسَان تَخْرُج لِلْمُسْلِمِين يُرِيدُون الْجَنّة بِسُورَة أَنّک کُن لِهٰذَا مُشْفِقِين النّسَاء هٰذِه رَبّکُم خَيْر بِعَشْر عَلَيْه الْجَمْع يَقُولُون جَهَنّم لِمَن بِأَبْصَارِهِم لَيُخْرِجَن آيَة فَاتّخِذْه الْمَنُون أَزْوَاجِنَا عَلَيْهَا تَکُن السّبْع بِهٰذَا أَصْبَح الدّمْع بِالْقِسْط يَسْعَى حُسْنا الْمُفْلِحُون ذَا فَإِن مَسّنَا أَمْوَالُنَا سُوَر فَعَلَي اسْمَع حَشْر لِيَشْتَرُوا لِإِخْوَانِنَا نَصِيرا لِلْکُفْر يُعَذّبُنَا أَنْتُم فَوَيْل لِشَاعِر بِجَبّار فَعَسَى عِنْدِک ذَرْنِي يَأْخُذُون الطّيّبُون ذٰلِک تَوَلّى أَهْل عَجَل کَلِمَة يُصِرّون يَعْرِفُوا تَعْقِلُون وَعْد بِحَدِيث کَرِيم يَأْتِهِم يُتْلَى يَعْلَم لَقُضِي مَرّة بِالْحَق لِرَبّهِم الْقَرْيَة سَيَقُولُون تُکَلّمُون الْحَافِرَة يَضُرّهُم مَسْجِدا الشّاهِدِين الْمُجْرِمِين ذِکْر فَذَکّر نُورُهُم يَجْزِي تَرَاهُم الظّالِم قِطّنَا رَبّي فِيهَا يَشَأ لِزَاما يَأْتُوک إِجْرَامِي هَادُوا الْأَيْد يُوَلّون السّاجِدِين رَسُول شَغَلَتْنَا بَلَى لَيُزْلِقُونَک هِي ذَرَأَکُم حَکِيم وَاحِد يُفَرّقُوا بَيّت أَيّهَا نُفُورا ذُنُوبَنَا أَلِيم أَوّل أَحْلاَمُهُم يَخِرّوا يَکُون رَحِيم الرّجَال أُولٰئِکُم المُنْتَصِرِين تَمْلِکُون يُلْحِدُون يُغْوِيَکُم بِنِعْمَة ارْحَمْنَا کَبُرَت آثَارِهِم فَارْجِعُوا الْأَعَزّ تَرَبّصُوا أَنْعَامُهُم ادْعُوا تُرَابا يَبِيتُون فَمَن الْأَعْرَاب حَيّوْک فَإِنّي رَءُوف لِلْعَالَمِين تَأْمُرُهُم سَبَقُونَا بِالْقُرْآن الْمُکَذّبِين مِنْهَا سِرَاعا فَأُولٰئِک الدّبُر قَبْلِه کَذٰلِک تَعْمَلُون مُفْتَرَيَات لِي رَبّه قُضِي هُدًى فَطَرَکُم يُغَادِر لَکَان لَنَتّخِذَن لِآبَائِهِم قَرِيبا لَمَفْعُولا تُنَبّئُون يُؤْمِن يُخْفُون لاَتّبَعْنَاکُم قَالُوا رِضْوَان ثَمَنا تَأْوِيلَه مُسْمَع أَهْلُهَا مِثْلُه عَلِيم وَرِثُوا بِآيَات طَائِفَة تَفِيض الْإِنْسَان نَذِير مِنْه قِيل يَرَوْن يَنْظُرُون ذُرّيّاتِنَا جَاء لِتُنْذِر بَعْدِه عَذَابَهَا أَطْعَمَه يُعْرَضُون نَذِيرا لِلطّيّبِين أَکْثَرُهُم الرّسُولا بِعَوْرَة آخَرِين أَعْيُنَهُم تُؤْتَوْه يَأْتِي الْأَذَل نَصِيبا بِأَنّهُم أَهَمّتْهُم يَمْلِک قِنَا قَلِيلا لِلّه قُتِلْنَا خَلْف الْمُسْتَضْعَفِين أَوّاب قِتَالا يَخْتِم إِنّک حَتّى قُرّة عِظَاما جَاءُوک أَنَا عِبَادِه أَعْجَمِي يَتَوَلّى صَغِيرَة يَوْما وُضِع بِعِدّتِهِم الطّيّبَات قَوْما نَقُول مُقَام أُخْرِجْتُم يَأْخُذُوه بِالْإِيمَان فَقُل يَنْفَضّوا يَتّخِذُوا لِتَحْسَبُوه يَجْحَدُون دُون لَنَخْرُجَن وَلِي الْمُخَلّفُون کَارِهُون اسْتَطَعْتُم يَذّکّر غَرَاما کُلّه أَعْيُن رَاعِنَا أُوتُوا يَخَاف حَسْبُهُم اجْعَل يَکَاد فَاحْذَرُوا هَاهُنَا لِقَوْم بِالْفَتْح بَرِيء

تکرار در هر سال نزول

در حال بارگیری...