هُم

از الکتاب
پرش به: ناوبری، جستجو

آیات شامل این کلمه

ریشه کلمه


کلمات نزدیک مکانی

وَ لا الّذِين اللّه مِن أُولٰئِک مَا فِي إِن هُم إِلاّ عَلَى أَ فِيهَا إِذَا مَن لَهُم فَأُولٰئِک بَل أَصْحَاب عَلَيْهِم خَالِدُون النّار عَن رَبّهِم يَا أَن أَم إِلَى بِالْآخِرَة قُل آمَنُوا يُؤْمِنُون لَم فَلا يَحْزَنُون يَوْم کَفَرُوا بِه ذٰلِک الْمُفْلِحُون کَافِرُون کَانُوا إِذ بِاللّه ثُم مِنْهَا يَشْعُرُون الْأَرْض فَإِذَا مِنْهُم الْخَاسِرُون الْعَذَاب يُظْلَمُون الّذِي الْآخِرَة يَعْلَمُون قَالُوا بِمَا أَيّهَا عَنْهُم أَو الظّالِمُون لَو هُو قَوْم کُل إِنّهُم مُعْرِضُون فِيه قَال خَوْف الْجَنّة لَقَد کَان يُنْصَرُون عِنْد الدّنْيَا فَمَن هٰذَا شَيْئا الزّکَاة بَعْد أَلا بَغْتَة صَلاَتِهِم رَبّک الْکِتَاب أَنّهُم بِآيَاتِنَا الْفَاسِقُون يُؤْتُون عَذَاب يُوقِنُون عَمِلُوا لِلّذِين لَه يَنْظُرُون الصّلاَة لَکُم غَيْر شَيْء بِهَا مَاتُوا يُنْظَرُون فَلَمّا يَوْمَئِذ رَحْمَة لِلّه فَمَا الْيَوْم النّاس عَنْهَا لِأَمَانَاتِهِم يَقُولُون وَاحِدَة الرّحْمٰن نَفْس الدّين کَذّبُوا جَهَنّم بَيْنَهُم يُحَافِظُون إِنّمَا الْحَق يَسْتَطِيعُون جَاء الصّالِحَات إِلَيْک يَسْمَعُون عَلَيْهَا يُنْفِقُون فَإِن يَسْتَبْشِرُون هُدًى کُفّار عَهْدِهِم مِنْکُم أَخَذْنَا الْفَائِزُون مُوسَى إِلٰه خَيْر بَنِي بِآيَات مُشْفِقُون العَادُون بِالْحَق رَاعُون الْحَيَاة الْکَذِب عَلَيْه لٰکِن حَتّى إِسْرَائِيل حِزْب يَلْعَبُون کَسَبَت اللّيْل آلِهَة ذَات أَضَل هَل السّمَاوَات شَک سَبِيل أَشَدّ قَد ظَلَمُوا مُبْلِسُون کَالْأَنْعَام الْغَافِلُون سَاهُون ذِکْر نَحْن قَبْل غَافِلُون يَمُرّون الشّاکِرِين فَنَسِيَهُم بِإِخْرَاج ضَرَب يَسْجُد الْأُخْدُود الرّأْي أَزْوَاج ذِمّة يُعْطَوْا مَسَاجِد لٰکِنّهُم أَجْمَعُوا يَتُوبُون حَدِيث بِغَيْر أَحَد أُمّه بَيْت يُصَدّقُون السّفِينَة مُدّخَلا لَيْس نَجّاهُم يَلْمِزُک الرّوم آتَاهُم سَيَغْلِبُون فَعَيِينَا فِتْنَتَکُم فَتَنّا يُتْلَى فَنَقّبُوا لْنَحْمِل سَبِيلِي غَاشِيَة عَاما يَتّخِذُوا لَنُخْرِجَنّهُم مِيثَاقَکُم جَهْد الْمُؤْمِنِين الْکُفْر يَمْلِکُون يُدَعّون أَضْلَلْتُم آبَاؤُکُم تَخَوّف تَأْمُرُهُم تَقَوّلَه تَلْفَح يَصْلَوْنَهَا تَکُن الشّمَائِل بِالشّهَدَاء شَهَادَة أَکْثَرَهُم الْجِبَال مَجْنُون يَرَوْا سُلَيْمَان الْمَلَأ يَأْتُون فَلَه لَهُدًى آثَارِهِم لِلْمُؤْمِنِين يَنْأَوْن يَنْصُرُونَکُم الْجِزْيَة نَتّبِع تَهْتَدُون عُزَيْر ظَهَر أَنّي خَطِيئَتُه فَدَخَلُوا يَعْلَمُوا قَرْضا إِلَيْهِم هَدَاهُم فَقَال تَحِل مَرَض يُکَذّب مَتَى الظّلُمَات يُخْرَجُون الْمُسْتَبِين عَاد مُؤْصَدَة إِفْکِهِم الذّکْر يُدْعَوْن أَنّمَا ذِکْرِي يَتَعَدّ رِجْسِهِم اطْمَأَنّوا کِتَابا الْمَرْوَة مَأْوَاهُم رَجُل لَک نُرِيهِم الْعَالَمِين آيَاتِه حَسَرَات تُبّع نَحْشُرُهُم أَقُول بِآبَائِنَا لَعَذَاب يَرَوْن مُظْلِما بِالْيَوْم رَسُولِه قَاصِرَات أَبَاهُم أَخْرِجْنَا الضّعْف انْتَظِر تَنْفَعُهَا نَبَأ نَسْلَخ الْعِبَاد خَاسِرَة الْکُفّار تُنْفِقُوا اتّبَع مَأْوَاه تُرِيدُون جَهّزَهُم يَتَوَفّاکُم مَسّه سَبّحُوا ذَا فَاتّبِعُوا لِمُسْتَقَرّ فَأَتْبَعَه يَحْزُنْک بِعَهْدِه نَرَاک مَسْئُولُون يُعْرَض کَالْأَعْمَى يَتَوَلّى اتّقَى ظِلاَل الْمَيْمَنَة صَرِيخ صَدّوکُم لَتُنَبّئَنّهُم تُقْبَل تَوَلّى مَعَکُم عَلَيْنَا يَبْسُط فُؤَاد حِجَاب هَمّوا مَلَکَت خَسِرُوا فَکَذّبُوه أَسَرّوا يُسَاقُون لِلظّالِمِين الدّوَاب مُرْشِدا فَإِنّهُم الْحَسْرَة الدّار يُجْزَى هَدَانِي فَيَجْعَلَه فَجَاءَهَا نَرِث لِجَهَنّم آوَوْا عِتِيّا بَدّلْنَا تَجْهَلُون نَصْر غَضِب الْمُؤْتَفِکَة يَخْشَوْن مُبْعَدُون يَأْجُوج رِئْيا بِرُسُل السّرّاء فِيهِم مُحْدَث عَم حِل لَکَفُور کَرِيم آتُوهُم کَيْدُهُم آخَرِين أَبْصَارُهُم الرّکْب يُسْأَل يُفْسِدُون يُسَارِعُون أَدْرَاک جَحِيم أَعْمَال آتَيْنَاهَا دَابّة لِيَرْضَوْه تَقْرِضُهُم تَرَاهُم أَبْتَغِي صُنْعا أَتْل الم فَادْعُوه بِضْع الْخَطْفَة غُلِبَت بِالصّدْق سَمْعِهِم غَرَبَت ذُکِر لِيَتَمَتّعُوا الْمُخْلَصِين لِلْإِيمَان سَأُرِيکُم رِبًا زَکَاة إِحْدَى بِدِينِکُم أَسْفَل مَتَاعا حَرْثِکُم نُسْخَتِهَا شَدِيدا مَثَلا اتّخَذ الْآخِرِين تَمَسّنَا أَعْنَاقِهِم أَدْعُو الْيَم أْمُر يَفْتُرُون يُتْرَکُوا يَسْتَحْيِي نَادَاه هُن يَتَذَکّرُون فُتِحَت بِنُور کَرّة بِالْبَاطِل حَسَنا رَزَقْنَاکُم وَعِيد سَيّئَات لِلْمُتّقِين عَجِلْت مَلْجَأ يَحُض خَمْسِين تَأْمُرُونّي قَوْمَه وَلِيّا لَيَقُولُون نَتْلُوهَا عَذَابِهَا ابْيَضّت يَنْصُرُون يَسْعَوْن الشّاهِدِين تُظْلَم نَصْرا بَخِلُوا الْمُهْتَدِي وَلَد الطّرْف النّجْوَى تَفَرّقُوا يَقُل يَأْمُرُون بَعْدِهِم يَقُومُون هَدَيْنَاهُمَا الغَي نَعْمَل عِشَاء اتّقُوا الْبَنُون يُؤْتِيَه حُشِر کَأَنّمَا الْحَرْب عَهْدَهُم بِجَهَازِهِم يَشْتَرِي قَوْلُهُم رَجُلا حَلاَلا لِلشّارِبِين أَحَدِهِم اجْتَنِبُوا فَتَنّاه يُصِرّوا الْمُنَافِقَات يَصِفُون اهْتَدَوْا الْمَضَاجِع يَشْفَعُون يَفْتَرُون نِعْمَة نُوَف يُوسُف ارْجِعُوا مَلَک لَدَيْهِم فَغَشّاهَا يُؤْخَذ يَحْطِمَنّکُم قُرَنَاء اسْتَجِيبُوا قَوْلِهَا تِلْقَاء شُهُود أَنّک السّيّئَات يَنْتَهُوا بِأَمْوَالِهِم کَي قَسَمْنَا لِبَعْض فَهَدَيْنَاهُم رَاجِعُون أَتَاکُم الْمُتَرَبّصِين يَأْتُوا دَرَجَة لِم أَيّکُم مُسَنّدَة أَنّى تَأْتِي الْفَوَاحِش يَخْش لِأَنْفُسِهِم انْظُر لِفِرْعَوْن شَهِدُوا يُعْطُوا مُجْتَمِعُون لَعَلّنَا لِيَقْض لَنَکُونَن أَهْلَکْنَاهَا تَسِير يُؤْذَن آتُوا لَعَلّکُم أَحَدَکُم أَيْمَانِهِم مُنْظَرُون ائْذَن خَلَقَهُم يَرَوُا بَدَلا أَشْرَکُوا تَکُونَن مِثْلُهَا أَنَا فَوْقِهِم فَبِالْبَاطِل سَعْيُهُم يَفْرَقُون أُم الْمَرْء يَخْرُجُوا فَيُصِيب فَرِيقا بِظُلْم عَبْد رُءُوسَهُم يَنْفَعَنَا آثَارا خُلِقُوا فَبَصُرَت رَسُولُهُم أَنْشَأ لِلْکَافِرِين ضَرَبُوه بَابا سَبَقَت أَهْوَى يُؤْفَک أَعْجَلَک الْمَرَاضِع يَجِدُون قَدِير تَوَلّوْهُم قَرَارا نُوح وُجُوه تَخْشَوْنَهُم بِالْحَسَنَة لِلسّائِل کُتِب بِعِيسَى الضّرّاء خَيْرا لَمُهْتَدُون فَأْتُوا ادّارَک قَلِيلا جَزَيْتُهُم بِمُنْشَرِين حَکَما آمِنُوا أَخْبَتُوا أَنْعَمْنَا عَدْن الْأَصَم جَاءَکُم لَذّة يُرْبِي إِنّنَا مَسّهُم بَعْدَهَا عِين أَشْهَدْتُهُم أَهْلَه ضَل فَيَرْکُمَه فَقَد لَأَسْمَعَهُم يُغْفَر يَسْتَثْنُون جَبَل الطّائِفَتَيْن کَلِمَة وَيْل خُلّة إِلٰهَه نَدِيّا مَرَدّنَا لِتُجْزَى لِيَحْکُم فَطَاف فَأَمّا يُضَاعِفْه سَيُصِيبُهُم بِمَفَازَتِهِم الْخَوَالِف الْبَأْس الْحَي شَعَائِر زِينَتَهَا مَرّتَيْن لَيَقُولُن الشّفَاعَة اسْتَقَامُوا خَلْقَهُم الْخِصَام نَظَر يَسْتَجِيب يُسَبّحُون کُلُوا فَاسْتَحَبّوا آيَاتُنَا رِجْسا مَثْوًى تَبَيّن فَزَيّنُوا فَاسْتَغْفَر يُمِيت قَوْمَهُمَا إِخْوَة الْحَسَنَة قُصّيه بِإِذْن تَقَرّ الْبِلاَد لَوّوْا الصّوَاعِق يَحْزُنُهُم يَقُص النّفْس أَبْنَاؤُکُم مَکَان مُقِيم أَحَاطَت بِالْعُرْف أَلِيما فَحَق ضَلاَل ذِکْرا جَعَلْنَاهَا لَجَاءَهُم سُبُلا مُبَارَک مَزِيد الْقَوْل يَأْمَن سَبِيلَنَا الْآن إِيمَانِه بِأَيْدِيهِم يُبْعَثُون يُحَرّفُونَه بِمَلُوم سَاحِر سُلْطَانُه تَتّخِذُوا کَتَب لَدُن عَمِل يَعْمَهُون زَيّنّا أَمْرَنَا سَخِط أَرْسَلْنَا يَغْنَوْا سُبْحَان أَيْمَانَهُم مَکَرُوا مَکْرِهِم يَنْبَغِي شَجَرَهَا فَرِحُوا أَنْفَقُوا يُؤْفَکُون أَخَاهُم يَأْتِينِي لِتَتْلُو تَسْتَعْجِلُون مُصَدّقا آبَاءَهُم خَلْفِهِم عَدَد نُغْرِقْهُم بِکَلِمَات مِلْء کُفْرا تَضْحَکُون تَقْبَلُوا طَيّبا فَهُو فَشَرّد الْمُرْسَلِين الْغَفُور مُنْزِلِين يَسْمَعُوا تَتّبِعُون فَضْلِه إِيمَانَهُم فَاللّه خَطِف خَصَاصَة لِأَنْفُسِکُم تَسْتَغْفِر بَيّنَات بِدُخَان الْمَحْرُوم فَعَتَوْا إِخْرَاجِکُم الْغَيْب أَبْقَى الرّسُل هَوَاه يَضْرِب تَبِع لَرَأَيْتَه أَنْذَرْتَهُم السّارِق الطّيّبَات نَکَثُوا يَأْتِيکُم حَکِيم مَسَاکِنَکُم لِمَا بِعَرْشِهَا أَحَق تَحْسَب لَنَا فَإِذ عَيْنُهَا حَيْث عَسَى تُنْبِتُوا أَنّا لَرَءُوف بِالنّفْس بِالْحَيَاة فَتَحْنَا تُنْصَرُون وَارِدُهَا يَهْد الصّم هُزُوا أَنْذِرْهُم فَحَاق أَعْمَالا الْجِن آذَان لَفَسَدَتَا أَنْشَأْنَا أَنّهَا الْعَرْش تَسْمَعُون سُبْحَانَه هَاتُوا يَکْلَؤُکُم دُونِنَا صِرَاط الْوَزْن الْأَعْرَاف سُلاَلَة آتَوْا آتَوُا يَضِل ادْع يُحْيِيکُم تَجِد فَتَتّخِذُونَه أَنْزَلْنَاه الْفَزَع آبَاءَنَا مُؤْمِن حَمْلَهَا لَکَاذِبُون تُبْت سَنَسْتَدْرِجُهُم لِتَسْکُنُوا شَاء تَعْتَدُوهَا أُفَوّض أَتَاهُم شُرَکَاء تَحْتِهَا عَالِم مُوتُوا زُلْفَى الْمُشْرِکِين نَقَمُوا الْقَيّوم أَحْسَنَه يَلْقَوْنَه مِثْلَنَا الْقِصَاص الْبَصِير عَبَدْنَاهُم قِطَعا سَتُکْتَب صَلَوَات اْمُمْتَرِين عِنْدَک قَتَر مَعِيشَتَهُم عَفَا التّوّاب فَالنّار الْعَمَى لَخَلْق رَأَوُا يُرِيهِم نَقُول الْإِثْم يَذُوقُوا حَاج ائْتُونِي قَائِمَة خَرّوا يَقْبِضُون اخْتِلاَق فَطَرَنِي اخْتَلَفُوا لِلْمُحْسِنِين حَرَصْت أَصَاب يُمِيتُکُم يُرْسِل الْأَغْلاَل بِرَسُولِه يُنَزّل بِالْمَعْرُوف لَمُحِيطَة خَلَقْنَاهُم مُتّکِئُون بَيْضَاء سَنَة صَدَقَة تَدَايَنْتُم بِأَفْوَاهِهِم ازْدَادُوا الْمِحَال مُسَمًّى حَنِيفا تَقْدِير نَشَأ إِسْحَاق قَبْلِهَا لِتَرْضَى طَبَع شَهِيدا بَشَرا الْجُب ظِلاَلُه لِقَوْلِهِم نَفْسِهَا أَوْلِيَاءَه جَاءُوکُم فَيَوْمَئِذ الْفَتْح کَرّه ذَهَبا جَاهَدُوا مِثْل حَسِب أَلْف مُخْلِصِين الْأُمّيّين يُخْرِجُونَهُم يَصْبِرُوا کَبَائِر شَهَادَتُهُم الْعَلِيم سُلْطَان آمَنْتُم الدّهْر فَيَتّبِعُون بِالنّبِيّين الْهُدَى أَتْبَعْنَاهُم فَأَمِن مَس حَمْل کَأَن الْأَلْوَاح وُجُوهِهِم خَلْفَهُم نَصَرُوه فَسَأَکْتُبُهَا يُفَرّقُون حَوْلَهَا أَبْنَاءَهُم قِبَل أُمّيّون ادْخُلُوا شُهَدَاء بِي يَزِرُون يُهْلِکُون تَقْتُلُوه تَرْهَقُهُم يَتَفَيّأ يَرْقُبُون تُقَاتِلُون تَخْشَوْه عَاهَدْت تَوَاعَدْتُم أَخَذ بَعْضَه اسْتَحَبّوا الْأُمُور زَادَتْه عَام قَبْرِه الْمَعْرُوف لِيُعَذّبَهُم أُعْطُوا حَفَظَة يَکْتُمُون أَجْرُه قَوْلِهِم يَتَعَلّمُون کَسَب أُتُوا کَلاَم تِلاَوَتِه يَعْرِفُون إِيمَانِهِم يَلْحَقُوا رَيْب أَمْرُه أَحْيَاهُم الطّاغُوت يَرْهَق أُغْشِيَت يَجْتَنِبُون أَهْلَکْنَاهُم غَرّتْکُم الْخِزْي فَيَنْظُرُوا کَاذِب جِيء الْهَدْي الاِسْم جُنَاح تَسْمَع تَرْجِعُوهُن ظَاهَرُوا مَحِيص نُورُهُم خَرّ طِين مَسْحُورا يَتّخِذُونَک يَفْتَرِي خِيفَتِه النّدَامَة غَيَابَة جَلْدَة بِأَرْبَعَة ضَلَلْنَا ذُکّرُوا خِلاَلِه فَقَالَت نَفْعا النّمْل أَوْلاَدُکُم

تکرار در هر سال نزول