مِنْکُم

از الکتاب
پرش به: ناوبری، جستجو

آیات شامل این کلمه

ریشه کلمه


کلمات نزدیک مکانی

وَ مِن اللّه مَن لا الّذِين إِن مَا أَو أَن عَلَى کَان فِي ثُم آمَنُوا إِلاّ أَحَد عَلَيْکُم طَائِفَة لَم يَکُن فَمَن لَقَد يَعْلَم عَن فَإِن لَکُم يَغْلِبُوا إِلَى إِذ بَعْد هُم إِنّا بِه قَال مِنْکُم رَبّکُم ذٰلِک لَعَلّکُم إِنّه عَدْل رَجُل أَ لَهُم رُسُل لَو قَد بِمَا يُرِيد عَلِيم إِذَا کَمَا جَاهَدُوا إِنّي أَنْتُم مِائَتَيْن قَالُوا يُتَوَفّى بِاللّه الْأَرْض قَوْم سَوَاء لِمَن مَرِيضا لٰکِن مِنْهُم شَاء الدّنْيَا مِائَة فَأُولٰئِک هُو يُرَدّ مِمّا کُنْتُم سَفَر فَسَوْف لَمّا بَصِير يَتَوَلّهُم قَبْل يُتَوَفّوْن الْحُلُم أَسْفَل يَقُصّون لِيُنْذِرَکُم فَقَد يَلْتَفِت يَا لِتَبْلُغُوا سَمِيع تَعْلَمُون ذِکْر أَشُدّکُم حَتّى إِلَيْه ضَل مِنْه الصّابِرِين دِينِه بَعْض يَأْتِکُم الرّسُول يَذَرُون جَاء ذَوَا أُولُوا الْغَائِط السّبِيل عَذَابا مَرْضَى جَزَاء عَلِمْنَا فَمَا ذٰلِکُم أَزْوَاجا تَهْتَدُون أَرْذَل الشّهَادَة آيَاتِي لَمَن فَلَم فِيکُم کَانُوا يُؤْمِن أُولِي أُعَذّبُه أَرْبَعَة آدَم عَلَيْهِم تُحِبّون الْحَق تَوَلّوْا لاَمَسْتُم خَلَقَکُم رَبّک جَهَنّم عِشْرُون نَحْن صَابِرَة أَنْفُسَکُم خَيْرا کَافِر صَابِرُون تَعْمَلُون أَرْسَلْنَا يَوْم تَکُونُوا أَيّهَا کَذٰلِک النّبِي قَبْلِکُم عَذَاب بِبَعْض قَوْما جَمِيعا کَفَرُوا عَلِم أَوْلَى الْعُمُر يَوْمَئِذ حَکِيم النّسَاء أَلْف بِأَنّهُم فَالّذِين أُمّة بَعْضُکُم إِنّمَا يُوعَظ دُون بَعْضُهُم جَعَلَکُم قُل الْأَمْر فَآذُوهُمَا الضّالّين شَيْء أَخَذْن فَفَرَرْت يَظْلِم تَرَاض خَيْر الْأَطْفَال ثَلاَث تَقْتُلُوا الْعَنَت يَتَسَلّلُون نُذِقْه يَسْتَطِع طَوْلا لِوَاذا مِيثَاقا عَمِل اللّيْل لَيْس ظَلَمُوا خَاصّة لُوط بِبَعِيد الْمُسْتَقْدِمِين أَجْمَعِين الْمُتَعَال نَسْخَر اعْتَدَوْا أُخِذ إِنّکُم يُتَقَبّل عَنْکُم نُعَذّب قُوّة أَشَدّ بَرِيء يُنْذِرُونَکُم وَجِلُون أَوْلِيَاء عُصْبَة فَإِنّه شِرْعَة لِکُل الْفَضْل زَکَا جَعَلْنَا يَرْتَدّ التّقْوَى يَأْتِيَانِهَا فَرِيق سُوءا بِرَبّهِم فَإِنّي قَتَلَه مُتَعَمّدا هَدْيا الْأَيَامَى الْمُحْصَنَات تَخْفَى يَتّخِذ مُؤْمِن يَرْتَدِد لَجَعَلْنَا بُرَآء الشّهْر جِبِلاّ الْوَتِين أَضَل شَهِد عَامِل خَافِيَة فَأَمّا يَفْعَلْه الْأَغْنِيَاء لِلّه الْمَوْت يَسْتَوِي طَائِفَتَان بَيْن شُهَدَاء يُؤْخَذ أَرَاکُم فِدْيَة يُظَاهِرُون لْتَکُن مَلاَئِکَة الْمُجَاهِدِين الْآخِرَة لَتَذْکِرَة يَتْلُون أَقِيمُوا مُکَذّبِين نُرِيد قَلِيلا فَرِيقا الْمُعَوّقِين فَيَسْتَحْيِي سَيَکُون رَسُولا لِلْمُتّقِين يَتْلُو مِثْل أَنْفَقُوا لٰکِنّهُم فَجَزَاء يَتَقَدّم النّعَم صِلِيّا سَخّرَهَا بَالِغ يَحْکُم يَحْلِفُون قَتَل يَغْفِر السّبْت لِلْعَالَمِين يَنَالُه هَمّت يَسْتَقِيم السّمَاوَات طِفْلا أَنْفَق وَارِدُهَا يَدْعُون لَن مَعَکُم تَفْشَلا يَتَوَفّاکُم الرّکْب يَأْتِيَنّکُم أَسَرّ فَلْيَصُمْه لَأَمْلَأَن خِزْي الْکَبِير لَنَعْلَم تَسْخَرُون رَشِيد جَاءَکُم اسْتَغْفِرُوا فَإِنّا هٰذَا ذَوَي تُخْرِجُون يُشْرِکُون لِيَکْفُرُوا اللّذَان آخَرَان بِالّذِي عَنْه لِلّذِين دِيَارِهِم يَفْعَل أَرَى بِجَهَالَة لِلْبَشَر نِسَائِهِم يَکْفُر عَمِلُوا کَثِيرا الْتَقَى يَبْلُغُوا شُيُوخا تَنَازَعْتُم يَغْشَى الصّالِحِين لَيُبَطّئَنّ نَشَاء عَمَل بَلَغ غَلِيظا شَهِدُوا فَأَمْسِکُوهُن خِفْتُکُم الْقَائِلِين عَلَيْهِن فَلْيَسْتَأْذِنُوا خَشِي ذَکَر فَلْيَحْذَر أَنْکِحُوا مَرّات تَحْسَبُوه أَقْرَب نَعْلَم السّعَة بِالْإِفْک اذْکُرُوا امْرَأَتَک لَقَطَعْنَا الْغَرُور مَعْدُودَات أُرْسِلْت ضَيْفِي جَاءُوا ضَعْفا لِتَتّقُوا أُضِيع أَلْفَيْن شَرّا إِمّا الْجَمْعَان الْقَوْل مُسْتَقِيم فِيه تَوَلّيْتُم تَصْبِرُوا الْفُرْقَان أُوتِي تِجَارَة آيَاتِنَا آخَرُون آبَاؤُکُم فَاسْتَشْهِدُوا نَذِيرا يَنْکِح تَظَاهَرُون نَعْف يُؤْذُون الْقِتَال رَحْمَة لِإِخْوَانِهِم أَکْثَر تَوَاعَدْتُم مِنّا أَلْفا يُؤْذِي تُصِيبَن اعْلَمُوا مِنْهَاجا لَحَسْرَة کَبِيرا الْکُبَر مُعْرِضُون مَحِلّه الصّدُور بِالْمَعْرُوف زَاغَت الْأَرْحَام يَأْتَل عَلِمْتُم تَابَا تَوْجَل حِين فَوَهَب امْضُوا فَقُلْنَا أَنّه کَرْها أَنْفِقُوا أُوتُوا يَتّخِذُوا نُعَاسا دُولَة آتَاکُم سَبِيلا انْفِرُوا تُفْلِحُون أَطِيعُوا فَالْيَوْم بِمَعْرُوف أَشْهِدُوا الصّالِحَات بِهَا الْکَعْبَة تُعْرَضُون کَفَر أَنَا آيَات رَحْمَتُه لِقَاء الظّالِمُون لِقَوْمِهِم فَيَمُت اثْنَان سَلاَما تَعْبُدُون أَبَدا لِتَکُونُوا فَمِنْکُم نَصِيرا فَلَو لِتُکَبّرُوا کُل شُکُورا لِوَجْه أَجْر يَفْرَقُون لَمِنْکُم يَتَأَخّر فَوْقِکُم لَإِحْدَى لِي فَاسِقِين الْأَبْصَار تَشَاءُون حَاجِزِين يَخْلُفُون حَيْث الْمُبِين الضّرّ أَدْبَارَهُم أَعْلَنْتُم الْمُسْتَأْخِرِين لَيَسْتَخْلِفَنّهُم فَقَالُوا يَکُون وَعَد هُن يُؤْتُوا إِسْرَائِيل آتَيْنَاهُم يَرْفَع الْعِلْم يَکُونُوا عِبَادِکُم الْوَارِثُون ثَمَانِيَة يُخَالِفُون تَنْظُرُون هَلُم أَمْوَالا تُبْصِرُون نَصْرا يَضْرِبُون الْقُرْآن تَسْخَرُوا اسْتَأْذَن مُسْتَخْلَفِين صِرَاط لَنَبْلُوَنّکُم کِتَابَه بِالْيَمِين يَسْتَحْيِي عَلِمْت نَبْلُو رَسُول بِالْعُدْوَة الْهَدْي أُنْثَى بِذَات فِتْنَة أَهَمّتْهُم أَذًى هَاجَرُوا الْقُصْوَى نِسَائِکُم أَيّاما يَأْتِي تَتّقُون لاَخْتَلَفْتُم الْوَصِيّة اسْتَطَاعُوا وَصِيّة الظّالِمِين تَبِعَک اسْکُن آيَاتِه الْخَيْر تَاب يَتَرَبّصْن الْمُفْسِدِين أَمَنَة غَيْرِکُم الْيَوْم الرّحْمَة لَهُن حُرُم بِإِذْن حَکِيما فَبِمَا أَصَابَتْکُم غَفُور الْإِيمَان تَجِدُوا تَکُون تَنْکِحُوا يُؤْتِکُم الْحَيَاة ثُبَات اتّبِع فَرُدّوه حِينَئِذ أَخْبَارَکُم أَعْمَالَکُم الْعَذَاب أَصْلَحَا نَفْسِه الْبَلاَغ تُؤْمَرُون نُبَشّرُک کَبِير دِمَاؤُهَا الْبُيُوت صَلاَة الْإِنْس عَلَيْه أَصْلَح يُحِب وَلِيّهُمَا کَشَف أَيْمَانُکُم الْمُؤْمِنَات الْأَنْهَار خَزَنَتُهَا کَفّارَة عَلِيما اسْتَزَلّهُم نَقْضِهِم أَنّي الْفَتْح إِذا أَنْفُسُهُم مَلَکَت جَاءَک فَتَمَتّعُوا مُنَزّلُهَا صَرَفَکُم رَبّي لِبَنِي مُصِيبَة بَل الْغَم الْمُؤْمِنُون إِلَيْنَا يَوْمِکُم الْمُنَافِقُون يُزَکّيکُم مُجْرِمِين عَقِبَيْه إِيمَانِکُم الْکَافِرِين کَالّذِين مُقِيم الّذِي تُخْزُون يَأْتِيه يَبْلُغ فَعِدّة بِيَمِينِه بِالْإِثْم تَقْتُلُون نُطْعِمُکُم نَفْس نَخَاف کُونُوا الْخَاسِرِين طَوْعا الزّکَاة إِنّهُم لِلْمُؤْمِنِين تَرَوْن الْمُؤْمِنِين أَخَذْنَا يَجِدُون إِنّهَا عَاقِبَة الْهُدَى صَالِح فَانْشُزُوا دَرَجَات مُصِيبُهَا الْآخِر غَضِب أُمّهَاتِهِم تُوبُوا أَنْت غَرّکُم الْغَيْب لِأَزْوَاجِهِم اتّقَى بَنِي بِقِطْع بِأَنْفُسِهِن يَثْقَفُوکُم فَخُذُوه فَمِن تَحَاوُرَکُمَا لِيَعْلَم عَنْهُم يَظُنّون أَمْرِه نَکَح رَأْسِه مِيثَاقَکُم خَلَق آتُوا قَدِير قِرَدَة بِکُم مَعَه الْفَجْر أَسِيرا رَحِيم هٰذِه دِينِکُم مَتَاعا يَأْمُرُون مِيرَاث هٰؤُلاَء اعْبُدُونِي الْفَاحِشَة بَلَغَت فَوْقَهُم کَي تَمَنّوْن رَبّهُم الشّيْطَان فَيَقُول لَعِلْم جَاءُوکُم حُکْما انْشُزُوا تَعْقِلُون أَفْضَى قَبْلَک تَيَسّر فَعَلْتُهَا فَارِقُوهُن يَجْعَل مَثَلا فَأَعْرِضُوا يُبَيّن بَعْضا لِکَي يَسْتَقْدِمُون طَعَام شَدِيد بِالّذِين تَوّاب عَمّا فَضْل تُرْحَمُون مِيثَاقَهُم أَوْلاَدا يَهْدِي أَعْلَم بِقَوْم لِکَيْلا نُخْرِجُکُم مُسَمًّى فَکَذّبُوه خُلَفَاء لَنَا اتّقُوا خَاسِرِين حَتْما عَجِبْتُم يَشَاء الْمِيعَاد فَانْفِرُوا أَحَدا إِمَائِکُم عَالِم قُلُوبِکُم دَخَلُوا مَاء قَضَيْنَا الْکُفْر بَعْدِه بِغُلاَم إِبْرَاهِيم مَلْجَأ مَنَعَهُم حَرّض يَتَفَکّرُون جَهَر الْقُرْبَى تَحْتِهَا مَدْحُورا غَيْر قَاتَل أَصَابَهُم مَأْوَاکُم يَسْمَع الْجِن قِيل أُمّهَاتُهُم عَلّمَکُم لِلْقِتَال زَوْجُک مَذْءُوما أَشْهُر يُخْزِيه کَفَرْتُم الْعُدْوَان يَبْتَغُون تَکْفُرُون الْکِتَاب الْمُنَافِقَات نَکَص أَخَاف کَسَبَت رَبّنَا لَکُنْتُم مُتَرَبّصُون تُتْرَکُوا فَجَعَلْنَاهَا خَاسِئِين يُعَلّمُکُم أَيّام أَخْفَيْتُم کَفَرْنَا کَيْف بَيْنَهُم فَأَنْجَيْنَاه أَزْکَى بِأَهْلِک لِيُمَحّص فَفِدْيَة فَاسْتَمْتَعُوا هَاؤُم بَيّنَات الْعِقَاب رُءُوسَکُم تُحْشَرُون الْکَذِب نُمِيت وَلِيّا الْقُلُوب الْقَوْم يَتَوَفّاهُن فَأَصْبَحُوا لِحَدِيث مَسَاکِين الصّيْد مَقْضِيّا يُحِبّهُم بَصِيرا أَهْوَاءَهُم حِذْرَکُم قَبْلِهِم بِالْبَاطِل بَيْنَکُم اسْتَحَبّوا بَعْضِکُم لَعَنّاهُم عَنْهُمَا يُزَکّي صَرْفا أَجَلا يَأْتِين تَجْأَرُون لِقَوْم عَصَيْتُم لِيَبْتَلِيَکُم أَحَدَکُم ضَرَبْتُم الْجَنّة جَعَلْنَاه لِلسّاعَة أُخَر تَتّبِع الْعَالَمِين لَجَعَلَکُم بِخَلاَقِهِم جَعَلَنِي سَخِرُوا حَضَر مَعْشَر هَدَاکُم تَسْتَطِيعُون النّصَارَى تُصِيبَهُم فَتَيَمّمُوا مَع الصّلاَة کِتَاب اسْتَخْلَف رَسُولِه تَدْخُلُوا النّاس کَدُعَاء فَاقْرَءُوا يُؤْمِنُوا تَجْرِي الْمَسَاکِين الْفِئَتَان أَلِيم أَنْعَم الْقِيَامَة تَحْلِقُوا فَأَسْر ابْن نَهَاکُم الْحَوْل فَلا فَاسْتَجَاب هُود مُسْتَأْنِسِين أُولٰئِک الْحَنَاجِر تَرَاضَوْا يَأْتُون يَرُدّوکُم النّار اللاّتِي حَبِطَت کَتَب مِنْهَا لُحُومُهَا عَشْرا اللاّئِي يُخْرِجُکُم أَمْوَالَکُم أَنْزَل يُحِبّونَه تَرَاءَت لِيَسْتَأْذِنْکُم اخْرُج هِي أَبْوَابُهَا تَضَعُون فُقَرَاء حَسِبْتُم خَوْف فَأَنّه أَعْظَم فَلْيَتَوَکّل أَعْمَالُهُم لِلنّاس فَاسْتَمْتَعْتُم الْبَأْس رَحِيما قَوْمِه صِيَام فَاصْبِرُوا فَاتّقُوا يَنْهَوْن تَأْخُذُونَه جَنّات سَأَلْتُمُوهُن مَوْعِدَهُم تَعْتَذِرُوا يُرَدّون لِيَقْضِي إِلَيْک أَجَل کَسَبُوا

تکرار در هر سال نزول