مِنْه

از الکتاب
پرش به: ناوبری، جستجو

آیات شامل این کلمه

ریشه کلمه


کلمات نزدیک مکانی

وَ مِن اللّه مَا إِن فِي لا لَکُم ثُم مِنْه أَ إِذَا بِه مَن کَان قَال إِلاّ رَحْمَة شَيْء شَيْئا أَو هُو الّذِي الّذِين شَک فَلا ذٰلِک لَفِي الْأَرْض إِلَى مِمّا أَن حَسَنا لَهُم نَذِير مُرِيب عَلَى فِيه لَمَا لَم حَتّى قَلِيلا خَيْر مَرْيَم إِنّهُم بَيّنَة رِزْقا کُل إِنّا قُل مَاء إِلَيْه عَلَيْکُم کُنْت السّمَاوَات هُم لَه فَأَخْرَجْنَا عَن الْکِتَاب رَبّهُم السّمَاء إِنّه أَنْزَل عَلَيْه خَلَقْتَنِي مِنْهَا إِنّي ذِکْرا مِرْيَة اثْنَتَا فَمَن شَرَاب فَمَا بِالْيَمِين مَغْفِرَة مِنّا لَقَطَعْنَا تَأْکُل خَضِرا فَلَمّا نُخْرِج إِذ مُبِين مِنْکُم آيَات عَشْرَة أَنَا رَبّک الْحَجَر فَإِذَا حَبّا رَبّه تَسْتَخْرِجُوا طَرِيّا لَحْما الْوَتِين ابْتِغَاء شَجَر الْأَنْهَار يَوْم الْأَقَاوِيل لَأَخَذْنَا رَبّي فَإِن بِعَصَاک الْحَق لَئِن عَيْنا أَم أَلا نَار فَإِنّه جَنّات مِنْهُم حِلْيَة الْفِتْنَة مُتَرَاکِبا ذَا مِنّي بَعْض قَد الْجِبَال اللّيْل لِتَأْکُلُوا أَکْبَر عَزِيز حَرَج کِتَابا لَيْس مَکْرُهُم لَو الْمَوْت فَيَخْرُج الْمَاء عَلَيْنَا عَلِيم يَشّقّق اضْرِب تُسِيمُون ابْن يُنْبِت أَشَدّ زَرْعا تَلْبَسُونَهَا الْبَحْر بَل لِلّه بِاللّه قَبْلِه قُلُوبِهِم فَهُو تَجْرِي عِنْد أَکْثَر خَلَقْتَه عَلِم يَتَفَجّر بَيْنَهُم فَانْطَلَقَا سِرّا فَانْفَجَرَت الْمُجْرِمُون فَآمِنُوا تَظْلِم لَک دَرَجَات نَزَعْنَاهَا تَتْلُو حَرَاما لِيَسْتَخْفُوا فَجْوَة رُوح بِرِزْق عَظِيما فَجَعَلْتُم أَيْدِيکُم خَيْرا لَمّا فَانْبَجَسَت لٰکِن أَمَنَة الطّيْر لِتَزُول اسْتَيْأَسُوا خَلَصُوا لِتُنْذِر نَبَات نَبّئْنَا حَکِيم رَزَقَنِي يَسْتَعْجِل لِقَوْم تَتّخِذُون سَکَرا شَاهِد سَخِرُوا سَخّر بَلاَء الْمُؤْمِنِين بِرَحْمَة آتَانِي تَبَرّأ يُنْفِق يَسْتَنْقِذُوه يَعِدُکُم الزّوْجَيْن نَسْلَخ النّهَار يُقْبَل أَنْتُم تَجْعَلُوا يُحْمَل إِلٰها أَذَاقَهُم مَع فَجَعَل يَمْلِکُون نَفْسا تَحِيد تُوقِدُون فَسَوّى قَوْمُک تَشَابَه جُلُود فَلِذٰلِک أَهْلِه تَقْشَعِرّ نَسِي جَمِيعا اسْمُه يَبْخَس نِعْمَة بِکَلِمَة يَصِدّون قُوّة أَنْعَامُهُم انْقُص بِالْمُلْک تَيَسّر زَکَاة شَرِب فَلَيْس يَتَفَطّرْن تَفِرّون فَشَرِبُوا تَأْخُذُوا بِرُوح فَارْزُقُوهُم مُوسَى تَأْکُلُون قَل تُنْفِقُون ضَعُف الْخَبِيث خِطَابا أَقِيمُوا فَادْع قَوْمِه رَبّهُمَا مُحْکَمَات لَيَئُوس مُلاَقِيکُم عَلَيْک إِبْرَاهِيم أُولٰئِک النّعَاس أَيّدَهُم کَذٰلِک يُنَزّل يَتْلُوه تَيَمّمُوا يُدْخِلُهُم نُفِخ رِضْوَان قَالُوا فَضْلا لِيُبْلِي بِيَدِه لَقُضِي أَحَق خَوّلَه کَثُر تَأْتِيَهُم الْمَسَاکِين يَقُوم الطّالِب يَشْرَب کِتَاب فَضْل الْأَعْنَاب فَلْيَأْتِکُم قُرْآن مَکّنّا سَأَتْلُو أَجْرا إِنّنِي أُحْدِث صُدُورَهُم لْيَتَلَطّف تَنْشَق قُولُوا فَکُلُوه حِين نَجِيّا مَثَانِي زِد يُبَشّرُک لَظَالِمُون صَدْرِک بِتَأْوِيلِه عَمِل إِخْرَاج تَحْسَبَن الْمَلاَئِکَة فَيَنْتَقِم فَخَلَق يُرِيد فَلَن الذّکَر الْمَسِيح رِزْق بَشِير عَلَقَة الرّحْمٰن يَسْتَغْشُون الصّلاَة يَثْنُون الرّوح فَاقْرَءُوا بَعْدِهِم يَأْکُل جَهْرا تَرَى فَرِيق حِمْلِهَا أَنْفُسُهُم السّاعَة کَفَرُوا أَقْرَب يُبْدِلَهُمَا فَجّرْنَا تَکَاد طَعَاما إِدّا فَهُم يَعِد يَنْصُرُنِي کُلاّ آخَر کَمَا نِصْفَه تَسْخَرُوا مَثَلا خُبْزا الْعَالِين نَارا مُتَشَابِها إِذا صَالِحا يَخْشَوْن تَک کَفُور عِيسَى قِنْطَارا فَسَيُدْخِلُهُم لَأَوّاه غُرْفَة هُن نَصِيبا بِوُجُوهِکُم الْحِجَارَة يُغَشّيکُم الْقَاعِدِين يُبَشّرُهُم الْفَائِزُون لَسْتُم تَأْخُذُونَه نَحْن عَدُوّ عَاد أَلاّ حَلاَلا يُؤْت بِنَهَر الْأَقْرَبُون دِينا يَعْلَم فَيَتّبِعُون هَنِيئا النّخْل أَتَى بِآخِذِيه أَزْکَى أَحَد مُظْلِمُون کَبِيرُهُم سَعَة هَل اغْتَرَف الصّور يَهْدِيهِم تُرَدّون فَامْسَحُوا لِيَجْعَل النّخِيل مُخْلِف تَقَوّل مُبْتَلِيکُم ذُو الْإِيمَان الْإِسْلاَم بُهْتَانا فَلِنَفْسِه الْقُرُون أُم تَشْرَبُون مِثْلُکُم الذّبَاب الْمَطْلُوب جَمْعا الظّالِمُون يَدْعُو طِبْن زَيْغ آتُوا مَرِيئا فَنُخْرِج اسْتَقِم مَفْرُوضا يَکُن لَآيَات رُحْما رَکِبَا بِالْحَق أُکُلَهَا خِلاَلَهُمَا آلِهَتُنَا إِحْدَاهُن الْآخِرَة بَغْتَة الْيَتَامَى قَوْلا الْقَرْنَيْن آيَة اخْتَلَفُوا رُسُلِه أَنّه أَمَرْتُک شَأْن الْأُنْثَى رَمَى بَيْنَهُمَا ثِيَابَهُم طِين الْفُلْک الْحَرَام مَلَأ أُنَاس رَأْسِي أُنْزِل نَهَارا الْأَخْضَر ذِکْرَى نَرَاک حَلِيم نَهَرا فَإِنّا وَاسِع الْمُجَاهِدِين مُنِيبِين بِالْفَحْشَاء الْإِنْسَان فِيهَا أَيّهَا تَذَکّرُون غَيْر يُشْعِرَن آللّه عِلْم فَفِرّوا آتَت کُفْرا مَعْرُوفا يَسْلُبْهُم الْحَکِيم مَوْعِدُه أَذَقْنَاه جِئْتُم حَضَر الْقِسْمَة يَزَال تَخِرّ ذِي أَمّا فَأَرَدْنَا الشّجَر الْوَالِدَان بَشَر بَعْضُهُم وَقَع يُمْنَى آتَيْتُم قَدَرُوا يَعْلَمُون سَمِيع الْجُرُز فَوْق وَعْدِه الْمَسْجِد اعْتَصَمُوا رَتّل أُحِل انْتِقَام ثَمَرَات تَأْوِيلِه تَعْمَلُون يَطْعَمْه بِالظّالِمِين مُثْقَلَة فَقُلْنَا الْحَدِيث لَيُوَفّيَنّهُم اتّبِعُوا طَيّبا جَاوَزَه خَلَق عَنْه قَدِير بِرَبّهِم أَلْقَاهَا الشّمَال عِنْدَه تَعْبُدُوا اسْتَغْفِرُوا يَسْتَوُون الشّمْس لِلْمُؤْمِنِين سَبِيل أُرِيد آتَيْنَاهُم مَشْرَبَهُم نَعْمَاء الْعَزِيز مُنِيبا قُرْبَى أُورِثُوا أُمِرْت نِحْلَة رَبّکُم تَکُون يَا يُشْرِکُون لِقَوْمِه رَأَيْتُم بَعْضا تَلِين أَذِن يَأْتِيَهُم تُؤْتُوا أَطَعْتُم لِيَکْفُرُوا تَرَک يُبْصِرُون صَفّا آمَنْتُم أَحْسَن کَيْف أَذَقْنَا الْخَاسِرِين تَدْع يَهْبِط قَوْمُه الْقُرْآن مَوَاخِر صِرَاطا الْمُلْک رَزَقْنَاه الْحَمْد يَهْد لَعَلّکُم وَجِيها ذَات کَلِمَتُه تَحْتِهَا قُم حَاجِزِين أَحْمِل الْمَال إِلَيْک مَتَاعَنَا رُسُلَه عَالِم يَذّکّرُون صَعِيدا تَسْجُد الزّرْع سَلَف بَيَاتا ذٰلِکُم تَبَيّن فَالنّار الْجِدَار زَوْج يُؤْتِي لْيَتّق لْيَخْش الْقُرْبَى خَبِير لَقَد ضُرِب إِمَاما مَرّ يَتَفَکّرُون الْجَنّتَيْن يَأْمُرُکُم نَسْخَر الزّکَاة بِکُم يَبْتَغ سَکْرَة الْمُحْسِنِين إِثْما فَلْيَنْظُر تَسْأَلْنِي السّفِينَة أَسْتَکْبَرْت تُغْمِضُوا کَتَب قَبْلِهِم آمَنُوا زَوْجَيْن الْغَيْب تَرْتِيلا بِقَادِر قَسْوَة يُقَاتِلُون الْوَعِيد جَاءَت جُلُودُهُم مُتَشَابِهَات فَأَمّا نَزّل أُخَر أَسَاء لِلّذِين الْحِکْمَة سَفِيها قَبْل هَدّا الْمَدِينَة النّاس أَحَدا اتّبَاع کُلّمَا جَعَل تَقْرِضُهُم کِلْتَا اسْتَسْقَاه فَکَان يَسْأَلُونَک آتَيْنَاه طُغْيَانا خَرَقَهَا فَضّل مُبِينا تَقُولُوا نَعِيم وَجَدْنَا طَلْعِهَا تَعْلَمُوا لِيُطَهّرَکُم أَرَانِي أَعْمَالَهُم أُخَالِفَکُم صَيْد عَصَيْتُه مُسْتَقِيما لِلشّارِبِين يَسْتَفْتُونَک فَتَيَمّمُوا أَجْمَعِين عَمّا أُولُوا الْأَحْزَاب مُسْتَقِيم يَقُولُون ضُرّ دَعَوْا عَذَابُه يُسْأَل صَدُقَاتِهِن يُسِرّون لِمُسْتَقَرّ الدّنْيَا عَمَل يَهْدِي إِنّمَا السّفَهَاء بِمَا حَق عَذَاب هٰذَا بَعْد بَشَرا دَعَا مَکَان بِالْجُنُود آخَرُون کُفْر إِيّاه تُنْذِر الْقَتْل مَنَعَک سَبَقَت يَکُون قَالَت رَمَيْت غُرُورا قِنْوَان اتّبَعْتَنِي أَخْرَجْنَا الْفَقْر ثَلاَثَة خَشْيَة أَتَاکُم أَهْلَک الظّن غَرَبَت مُقِيم لَآيَة أَقْرِضُوا غَفُورا نَصِيب اسْتَسْقَى النّسَاء خَالِدِين کُلُوا تَسْخَرُون کُنّا تَزِيدُونَنِي وَعَدَهَا رَسُول عَقِيم اجْتَمَعُوا ضَعِيفا رَحِيما شُبّه لِلنّسَاء قُلُوبُهُم شِرْک تَأْوِيلَه أُخْرَى نَسُوق ذُنُوبِهِم هٰذِه الْمُهْتَد الشّهَادَة عَفَا أَبَاکُم دَانِيَة الْآخَر طَالُوت تَجِدُوا أَکْثَرُهُم انْتَهُوا لِتَبْتَغُوا عَشِيرَتَهُم أَنّى

تکرار در هر سال نزول