فَمَا

از الکتاب
پرش به: ناوبری، جستجو

آیات شامل این کلمه

ریشه کلمه


کلمات نزدیک مکانی

وَ مِن اللّه مَا إِلاّ مَن لَه فِي لا کَان قَال أَن قَالُوا إِن لَهُم کَانُوا عَلَى أَ لَکُم عَنْهُم الّذِين يُضْلِل عَلَيْهِم بِالْبَيّنَات هُم فَإِن حَتّى هَاد أَغْنَى قَوْم قَبْل بِه لَم عَن إِلَى غَيْر بِمَا الْأَرْض ذَا رُسُلُهُم فِيهَا قَوْمِه أَو الْحَق جَوَاب لَقَد ثُم عِنْد دُون بَعْد إِذَا اسْتَطَاعُوا کُنّا لٰکِن إِنّا جَاءَکُم إِنّه فَمَن نَحْن عَلَيْه الدّنْيَا أُولٰئِک الْأُولَى رَبّک يَا جَاءَهُم الْمُجْرِمُون فَمَا مِمّا جَاءَتْهُم الْحَيَاة اسْتَيْسَر خَطْبُکُم أَرْسَلْنَاک اخْتَلَفُوا الْعَالَمِين أَنْت مِنْه الشّافِعِين شَفَاعَة الْمُرْسَلُون الْيَقِين تَنْفَعُهُم أَرْضِکُم کَذٰلِک لَو الْعَذَاب بَل أَيّهَا تَأْمُرُون ذٰلِک فَتَوَل لِيُؤْمِنُوا لَک يَوْم فِيه دَعْوَاهُم أَتَانَا عَذَاب هٰذَا أَنْفُسَهُم مِنْکُم يَکْسِبُون بِالْهُدَى أَجْر أَرْجِه الْهَدْي حَفِيظا مِنْهُم فَأَخَذَتْهُم الْآخِرَة لِيَظْلِمَهُم بِبَعْض آخَرِين قَوْما جَزَاؤُه هُو يَأْخُذَهُم حَدِيثا الْحَج بِرَب فَذُوقُوا آمَنُوا الضّلاَلَة شَيْء يَهْد فَلَمّا الْمُؤْمِنِين يُخْرِجَکُم قُوّة إِذ فَلا کَذّبُوا لِلّه سَبِيل حَق اشْتَرَوُا رَبّکُم کُل أَنْتُم التّذْکِرَة يَفْعَل جَاء کَثِير لَيْس يَعْمَهُون رَسُولِه بَأْسُنَا قَائِلُون السّمَاء مُکْرَمُون تَجْهَلُون مَحِيص فَقَد السّرَائِر قِطْرا أَلِيم تُرِيدُون أُرْسِلْنَا الْقُرْآن يُوسُف ظَالِمِين رَبّي مَمْنُون طَبَق الْوَتِين أَخَاه يَنْظُرُون مُصْبِحِين آتَانِي يَعْلَمُون الرّحِيم بَالِغَة مَتَاع اسْتَقَامُوا ثَمُود بَعْدِه کَرِه يُهْدَى الطّيّبَات تَوَلّيْتُم أَبْقَى آمَن تُغْن تَقَلّبِهِم نُورا تَقُولُون تَسْتَطِيعُون بِسِحْرِه أَعْرَضُوا اسْتَکَانُوا خَطْبُک بَکَت زَاَلَت بِالْعَذَاب لَنَا بِمَال مَکَانَتِهِم قَبْلِهِم الْمُحْضَرِين ظَنّکُم لِلظّالِمِين زِلْتُم أُوتِيتُم الْمُنْکَر يَسْتَعْتِبُوا تَمَسّوهُن قَوْلِي بَال أَغْنَت دَأَبا حَصَدْتُم سَارِقِين لَبِث سَلاَم فَذَکّر عَصَيْتُه رَحْمَة تَزِيدُونَنِي السّبِيل وَجَدْنَا أَفْئِدَة اسْطَاعُوا هَدَى الْأَمْر يَزِيدُهُم الْعَلِيم الضّالّون الصّيْحَة الرّزْق نُخَوّفُهُم الْعِلْم سَأَلْتُکُم لِ اسْتَمْتَعْتُم يُکَذّبُک أَوْجَفْتُم جَزَاء يَکُون جَعَل بِهَا عَلِيم يُرِيد مِنْهَا الْکِتَاب تَوَلّى السّلَم مُعْرِضِين بَعُوضَة تُبْلَى وَهَنُوا بِالْمَغْفِرَة مُسَافِحِين أُحْصِرْتُم جَنّات بَلّغْت رَبِحَت تَفْعَل لِأُخْرَاهُم أَصْبَرَهُم رَعَوْهَا أَنّه فَوْقَهَا طُغْيَانِهِم لِشُرَکَائِنَا الْحَرَام لِهٰؤُلاَء تَرْقُب لَقَطَعْنَا تَکْفُرُون الْبَرّ إِسْرَائِيل لِمُوسَى أُولاَهُم بِنِعْمَة بِدَارِه أَضَلّنَا ظَلَمُوا أُفْرِغ تُمِدّونَن سِنِين رِسَالَتَه طَاغُون لَقَادِر إِلَيْکُم فَاهْبِط صَرْفا بِمَلُوم لِشُرَکَائِهِم نَادِيکُم عَلَيْهِن مُزْدَجَر لِتَسْحَرَنَا الْقَوْم فُضّلُوا بِمَيّتِين حِکْمَة کَيْف أَخَذْنَاهُم بِمُعْجِزِين الْمَسْجِد النّذُر أَوْرَثْنَاهَا طَبَقا رِضْوَان تِلْک الْحَکِيم تِجَارَتُهُم لِمَا يُهِن الْقُرُون نَکِير مُضِيّا تُنْظِرُون النّذِير فَأَمّا کُنْتُم الدّين فَذَرُوه فَجَاءُوهُم آمِنِين رِبّيّون لِرَبّهِم نُور الْمُنَافِقِين أَصْدَق شَافِعِين لَتَرْکَبُن رَجْعِه بِيَوْم الصّاعِقَة أَبْصَارا يَشَاء مُکْرِم اسْتَجِيبُوا أَلْقَوْا کَذّبُوکُم رَبّه کَفَرُوا يُؤْمِنُون فَإِذَا بُيُوتا اتّسَق بِالْعُمْرَة وَلِي بَعْض بِرَادّي يَظْهَرُوه تَحْکُمُون بَيّنَات أَصَابَهُم نُوح فَأَنّى لَمَسَخْنَاهُم مَثَلا مِنْهُن قَوْمِهِم عَلَيْک عَادا نَصِير لَسَاحِر لَکُنْت فَأَرْسَلْنَا بِمُؤْمِنِين مُضِل فَاسْتَقِيمُوا ابْتِغَاء فَنَظَر أَتَتْهُم مَوْتَتَنَا رِعَايَتِهَا بِالدّين آيَة آلِهَة خَلْقَه عَلَيْنَا مَعَه سَامِرِي ذَکّر فَلَهُم سَلاَما سَمْعُهُم النّار آتُونِي قِيَام سَبْع خَيْر آلِهَتُهُم طُغْيَانا بَيَاتا عَمَرُوهَا رَزَقْنَاهُم آثَارا شَک قَالَت بِالْيَمِين طِين تَخْسِير وَيْلَنَا أَحَد مُحْصِنِين الْمُعْتَبِين يُحَافِظُون قَاتَل عِلْمُهَا بَصُرْت فَمَتَاع عِدّة رَبّهِم تَأْتُون قَيّضْنَا يَضْرِب نَشَاء نَظْرَة إِفْکا قَالَهَا الصّالِحَات فِئَة بُورا لِرَبّکُم يَجْعَل تَمَتّع الْعُمْرَة بِأَن آيَاتِنَا النّسَاء الْأُمُور فَاکِهِين رِزْقِهِم تَزْرَعُون سُنْبُلِه الّتِي فَذٰلِکُم بِعِجْل بِزَعْمِهِم صَلاَتِهِم بِالْحَيَاة فِئَتَيْن يَقُولُون بَيْت قِبَلَک کَاذِبِين عَنْه يَصِل أَهْلَک بِکَاهِن فَآتَيْنَا يَهِدّي تَتّقُون تَعْلَمُون بِکَلِمَاتِه بَنِي تَتَکَبّر الْمُؤْتَفِکَات خَيْل ذُرّيّة الْجِبَال النّاس يَشْعُرُون بِأَمْوَالِکُم هٰذِه کَأَنّهُم فَآتُوهُن کَبِيرا نُکَذّب يَکَادُون آتَيْنَاهُم عَاهَدْتُم فَيَعْلَمُون نَدْعُوه طَلّقْتُمُوهُن نَارا نَبِي الضّلاَل الطّوفَان سَمْعا صِدْق خَلَقْتَه تَعْبُدُون يَنْصُرُنِي يَدْع نِعْمَة تُسْأَلُون مَثْوًى تَبْتَغُوا تَعْتَدّونَهَا فَأَصَابَهُم عَالِم إِلَي يَرْجِعُون قَد إِبْرَاهِيم أَفَاء دُونِه الْأَنْبَاء عَاصِم رُسُلا فَضْل لَأَخَذْنَا أَجْرِي تَذَکّر عَمِلُوا يَتّبِع يَنْصُرُونَه الْقَمَر سَتَجِدُون سَبِيلا فَأَخْرَجْنَا رَضِيتُم تَخَوّف يَدْعُون عَزْم صَدِيق نَصْرا يَفْقَهُون يَتَضَرّعُون طَاعَة لِلْمُسْرِفِين تَر يَتّقِي قُرِئ يُقَاتِلُوکُم مُهْطِعِين رَحْمَتِي سُلَيْمَان بِالْبُشْرَى جَعَلْنَاهُم حُمُر الْمَلْعُونَة فَخَسَفْنَا أَطَاع الصّابِرُون بَعْضَکُم أُجُورَهُن ظَلَمْنَاهُم يَعْصِمُک آتَاکُم قُل حَاجِزِين فَجَاءَهَا حَنِيذ الذّکْرَى الدّاع کَتَبْنَاهَا بِأَحْکَم يُجَادِلُون الْمُسْلِمِين لَمِن الْيَمِين أَبْصَارُهُم مُسْتَنْفِرَة أَمْر نَاصِر أَشَدّ سَيّئَات تَنْفَع فَالنّار قُرَنَاء إِنّهُم يَقْنَط يَجِد حَمِيم مُبَوّأ فَرِيضَة اقْضُوا أَکْثَرُهُم تَحْلِقُوا يَظْلِمُون أَمّن أَمِنْتُم عِنْدِک رَأَى فَلَم الشّجَرَة حَيْث فَضّل قُلْنَا جَعَلَه حَصِيدا لَعَلّهُم أَعْطَى قَلِيلا مَدْيَن أَهْلَکْنَاهَا النّجُوم فَمَتّعُوهُن مَثَلُهُم فَتُؤْمِنُون تَأْتِنَا يَسْتَحْيِي غَيْب نَزّل فَاخْرُج أَکْثَر مُهْتَدِين يُبْصِرُون أَنْبَائِهَا بِوَجْهِه رِکَاب إِنّک أَيْدِيَهُم مُنْتَصِرِين حَصِيد وُجِد خَلَقْنَا أَرْسِل إِلَيْک صُدّوا تَرَکْنَا تَوَاصَوْا لِنُفْسِد بَيْنَهُم قَرْيَة مَلَکَت يُحِب أَم يُتّبَع نَار أَصْحَاب فَقُل تُصْرَفُون مَجْنُون يُحِق نَاقَة رُسُلُنَا بِالّذِين قَلِيل الْجَرَاد لَتَذْکِرَة فَقَالُوا يَقْضِي مَهْمَا بَرَزُوا شَهْوَة أَخْرِجُوا نُعَمّرْه فَزَيّنُوا فَصِيَام ابْعَث تَرَى يُرِيدُون کَمَثَل يُلَقّاهَا يَئِسُوا أَتِمّوا الْمُؤْمِنَات خِزْي السّمَاوَات ائْتِنَا تَقْطَعُون اقْتُلُوه يَصْبِرُوا رُءُوسَکُم کَأَيّن ذٰلِکُم الْفَاسِقِين فَضّلْنَاهُم الْحَاکِمِين سُوء لِلْمَلاَئِکَة جَعَلْنَا اعْتَزَلُوکُم أَرْکَسَهُم رَيْب الّذِي الرّسُول لَلَجّوا فَتَحْنَا أَصَابَک بِعَزِيز يَوْمَئِذ الْبَلاَغ بَيْن يَبْصُرُوا خَامِدِين أَکْثَرَهُم ثَلاَثَة يُطِع أُنْزِل وَرَاء نَصِيبا نُسُک إِخْرَاجُهُم جَاءَت بِعَذَاب لِلنّاس نَکَحْتُم الظّالِمِين تَأْکُلُون بَغْيا نَقْبا يَنْصُرُونَهُم يَظْلِم بِهَدِيّتِکُم آل يَرَاهَا سَرّحُوهُن أَيْمَانُهُم ابْتَدَعُوهَا الْمُتّقِين يَهْدِي يُخَوّفُونَک أَجْرَهُم يَطْبَع خَوْف ذِي بَعَثْنَا يَتَذَکّر سَرَاحا عَلَيْکُم أَيّام تَفْرَحُون لُوط انْتِقَام الرّجَال يَبْلُغ حَرّقُوه هَلَک يَقُولُوا نَطْبَع بَوّأْنَا مَکْرُهُم فَلَقَاتَلُوکُم الْأَنْعَام أَحَق الصّاغِرِين رَهْبَانِيّة اثّاقَلْتُم فَهُم أَفْئِدَتُهُم جُنَاح أَوْلِيَاء لَمّا يَکَد نَقُص کَسَبُوا فِتْنَة مُنْظَرِين ضَعُفُوا

تکرار در هر سال نزول