فَلا

از الکتاب
پرش به: ناوبری، جستجو

آیات شامل این کلمه

ریشه کلمه


کلمات نزدیک مکانی

وَ أَ مِن اللّه لا إِن مَا فِي إِلاّ مَن الّذِين هُم تَعْقِلُون أَن عَلَى بِه فَمَن رَبّک لَکُم جُنَاح فَإِن إِلَى إِذَا لَه قُل لَهُم عَلَيْهِم حَتّى تَذَکّرُون قَال يَسْتَطِيعُون هُو کَفَرُوا لَک کَان عَلَيْه بِمَا إِنّه الّذِي عَلَيْکُم لِلّه قَالُوا تَکُونَن هٰذَا الْأَرْض عَن أُقْسِم خَوْف تَتّقُون إِثْم لَو خَيْر ذٰلِک کُل يُؤْمِنُون بَعْد حُدُود شَيْء يَا أَنْتُم عَلَيْهِمَا غَيْر أَم الْقَوْم تُبْصِرُون لَم إِنّمَا أَو مِنْه الْحَق إِلٰه فَلا شَيْئا الْکِتَاب قَد لِلّذِين کَيْف کُنْتُم نَفْس إِنّا بِهَا الدّنْيَا لَقَد جَاء يَقُولُون الْعَذَاب يَوْمَئِذ رَب رَبّکُم أَعْلَم تَکُن کَانُوا يَعْلَمُون مِمّا يُجْزَى ثُم سَبِيلا فِيمَا أَيّهَا أَنْفُسَکُم مَع شَاء مِنْهُم النّاس أَنَا جَعَلْنَا بِکُفْرِهِم غَيْرُه أَمّا الدّين الْأَمْثَال اللّيْل الْحَيَاة الْمَلَأ فِيه عِلْم الظّالِمِين أَنّا الْکَافِرِين لَيْس عِنْد رَحْمَة أَحَدا آمَنُوا بَيْنَهُم مِرْيَة ظَلَمُوا هٰؤُلاَء بَل الْأَمْر وَعْد کَاشِف النّسَاء عَمِل يَحْزَنُون يَعْلَم بِالْحَق يَوْم فَإِذَا يَشَاء الْآخِرَة إِلَيْک يَتَدَبّرُون تَک أَلاّ يَرَوْن السّمَاء آمَن فَضَلّوا آتَيْتُم بِضُرّ يَشْکُرُون تُطِعْهُمَا مُؤْمِن يَخَاف تَخْشَوْهُم أَصْلَح أَجَلَهُن يَحْزُنْک يُخَفّف دُون تَتَذَکّرُون طَلّقَهَا لِي بِالسّيّئَة عُدْوَان تَبْتَئِس هُدَاي تُطِع تَغُرّنّکُم حَق جَعَل سُلْطَانا يَتّقُون تَأْس تِلْک الْقِيَامَة بِاللّه قَوْمِه اتّقَى يَمْسَسْک إِذ رَبّي يَسْمَعُون عَنْهُم تَقْهَر إِمّا مَکْر السّائِل مَعَهُم آيَات بِي يُؤْمِن الشّيْطَان الْعَظِيم فِيهِن مُوسَى يُنْفِقُون الْقُرْآن تَدْعُوا فِيهَا مِمّن دُونِه قَرْيَة قَوْم لِلنّاس الْيَوْم مَرْجِعُکُم الْحَرَام لَهَا مِثْلَهَا يُمْسِک مَتَى الْمُمْتَرِين آيَاتِي بَعْدِه رَحِيما مِثْل مِنْهُمَا نَعْلَم الْيَتِيم يَصُدّنّک الْمَسَاجِد هُدًى مُمْسِک تَأَخّر قَلِيلا بِهِمَا لِکُل تَنْهَر هِي حَدِيث اخْشَوْن بِهِن تَعْلَمُون يَخْلُق بِخَيْر لٰکِن يُدَبّر إِنّي الْهُدَى ذٰلِکُم إِلَيْه الْجَنّة فَبِأَي اتّقُوا الْحَج أَدْنَى تَجْعَلْنِي عِنْدِي مُرْسِل يَکُن الصّالِحَات لِقَائِه أَجَلُهُم أَرَدْتُم أَرْسَلْنَا کَذٰلِک يُوعَدُون شُهَدَاء غَفُور يَنْظُرُون يَوْمَيْن أُولٰئِک فِتْنَة يَأْتِيکُم تَعْبُدُون صَالِحا فَمَا فَأَمّا سَيَقُولُون الْعَقَبَة رَحِيم ضَرَبُوا عَلَيْهِن يُرِدْک ادْعُوا الْکِبَر أُنْزِل کِتَاب الْبَصِير وَدّوا دَخَلْتُم لَعَنَهُم عَذَاب تَسْتَرْضِعُوا أَوْلاَدَکُم أَنّه فَعَلْن افْتَدَت سُلْطَان السّمَاوَات أَلِيم تَسْأَلْن جَمِيعا تَشْهَد يَقْرَبُوا تَدْع تَخْشَوُا تَحْکُمُون تُنْظِرُون کُفْرا کَفَر قُلُوبِهِم تَعْتَدُوهَا أَعْمَالُهُم يُظْهِر انْتَهَوْا تَقْرَبُوهَا تَؤُزّهُم إِثْما صَدّق رَفَث نُقِيم فَأُولٰئِک الظّالِمُون اتّبَعْتَنِي بِرَبّه تَسْمَع تَعْضُلُوهُن فِيهِم تَشَاوُر تُمَار تَسْأَلْنِي بَعْدَهَا أَحْوَى تَحِل عَاد تَنْکِح غَيْرَه زَوْجا تُظْلَم تَنَاجَيْتُم يَسْتَعْجِلُون اسْتَقَامُوا أَهْلَکْنَاهُم أَخُوک نَاصِر تَلُومُونِي تَتّبِعُوا الرّسُول کَيْل افْتَرَيْتُه تَمُوتُن إِعْرَاضا تَمْلِکُون وَکِيلا أَصْحَابِهِم تَهِنُوا تَتّخِذُوا يُنَازِعُنّک فَقَال سُوْءا حَرَصْتُم تَمِيلُوا سَوَاء اقْتَحَم نَاسِکُوه مَرَدّ تَنْتَصِرَان تَوّابا الصّور لِلسّاعَة تَمْتَرُن کُفْرَان تَدْخُلُوهَا نُحَاس فَوَيْل دِينِکُم تُزَکّوا أَنْسَاب هَدَيْنَاه تَحْسَبَن تَقْعُدُوا أُمّهَاتِکُم تَبْغُوا تُکَذّبَان أَطَعْنَکُم الصّلاَة الْمُشْرِکُون اتّقَوْا کُفْرُه يَعْمَل الْخَيْر النّهَار رِزْقا تَبَارَک أَمْوَالُهُم فَحَبِطَت يَعْمَلُون تَبِع تَأْتُونِي الْمَسْجِد طَرَدْتُهُم الْأَصْوَات عَنْهَا أَمْوَال عَطَاء يَأْتِيَنّکُم قَبْلِه فَطَرَنِي لَکُمَا بَغْتَة سَاعَة الْإِنْسَان لِتَزُول يُنْظَرُون الْمَاء سَأُرِيکُم بِضِيَاء رَدّهَا أَبْقَى الْعُمُر إِلَيْکُمَا لِيَوْم أَمْر رَبّنَا سُبْحَانَه حَرّقُوه بَشّرْنَاک لِفَضْلِه فَقُل مَسْحُورا انْظُر ظَهِيرا الْأَجَلَيْن اسْتَعِينُوا عَدُوّ فَاعْبُدُوه ظُلْما کَشْف فَاسْتَجَبْتُم مَثَلا لِسَعْيِه کَم حَي عَلَي فَالنّار أُف ذِکْرُکُم أَظْلَم لِوَلِيّه بِقَوْم عَمِلَتْه يُحِب اسْتَغْفِرُوا بَعْلِهَا فَتَذَرُوهَا فَقِيرا نُوحا يَفْعَلُون يُصْلِحَا وَعْدِه حَاجّک طَلّقْتُم أَزْوَاجَهُن کَمَن يَتَرَاجَعَا رَأَى نِعْمَة تَعَالَى تَرَاض کُن فَبِم يَسْتَبْشِرُون عَشْرا سَلّمْتُم جَاءَک إِنّکُم بِالْکِتَاب تَمّت مُنَزّل بَعْدَه الْأَعْمَى يَذَرُهُم لِشُرَکَائِنَا حَرّم يَلْعَبُون اعْبُدُوا حَرَج فَلَه اسْتَضْعَفُونِي الْمُرْسَلِين لَقِيتُم افْتَرَى سَنَة فَسَيَقُولُون أَجَل طَبَع قَوْلِهِم عُمُرا الْفَاسِقِين يَسْتَجِيب يُوَلّهِم حُرُم لَيَحْزُنُک الْآخِر خِفْتُم الْمُنْزِلِين يَقُولا سَأَلْتُک مِرَاء حَج عَنْکُم اشْتَرَوُا رَجُلا فُسُوق الشّهْر يَطّوّف الشّيَاطِين بَاغ لَعَلّهُم فَإِمّا يَسْتَقْدِمُون يَئِس خُلِقَت لِأُتِم أَکْمَلْت فِيکُم وِجْهَة اتْل لَتَمُرّون بِکِتَابِکُم أَرْبَعِين قَبْلَهُم حُجّة أُحْدِث أَعْصِي قُلُوب السّمِيع کَالْمُعَلّقَة آخَر بَيْنَهُمَا اصْنَع قَوْمِک يُکْفَر بِأَخِيک نَصْرَهُم الْأَنْهَار أَمْوَالِهِم الْأَلِيم لَعَلّکُم يَهْدِيه تَنْفَع حَسَنا الْمُبِين لِيُحَاجّوکُم کَلِمَة فَحَدّث مُنْتَقِمُون وَزْنا کُلّهَا رَبّهِم أَشْرَکْتُم أُخْفِيهَا تَتّبِع الْفَتْح جَلاَبِيبِهِن کَأَحَد غَفُورا لَشَهِيد يَفْتَح أَمْثَالِهَا يَخَافُون فَهَدَى مُسْلِمُون قَاتِلُوا عَامِهِم نُعَمّرْه بِعِدّتِهِم أَوْلاَدُهُم رِبًا يَسْتَغْفِرُونَه لَدُنّي يُفَرّقُون مُنْذِرِين وَلِي يَسْتَوِي صَيْحَة نَزّل إِلٰهُکُم فَنُنَبّئُهُم قَوْلا ظَاهِرا رُسُلَه آلِهَتَکُم هُن الْإِنْجِيل فَيُدْهِنُون نَضَع آيَاتِه جَنَفا يَخْذُلْکُم لَقَسَم تَأْخُذُونَه انْشَقّت اخْتِلاَف يَحُور عَظِيم ادْع سَاق الْحَوْل يَجْعَل رَهَقا آمَنّا مَعْدُودَات رَوَاسِي عِنْدَک عَذَابا مَعْلُومَات الْوَعْد مَظْلُوما الْمَدِينَة نَنْقُصُهَا جَنّة الْتَفّت الْمَغَارِب إِلَيْکُم السّبْع بَلَى يُهَاجِرُوا کَبِيرا يَعْبُد هَضْما الْمَضَاجِع شُوَاظ تَکْفُرُون يَوْمِهِم شِئْنَا أَهْلِک أَبْنَائِکُم جَهّزَهُم السّلْم الْعَرْش أَخَاه بَيّنَة اسْتَغْفَر بِالشّهْر أُوتُوا فِصَالا ثَمَرِه يُحَکّمُوک تَرَاضَوْا وَسِع أَيّام قُوّة أَهْوَاء تَقَرّ يَسْلُکْه لِتُنْذِر فَأَخْرَج تَشَاء الْقُبُور سَبِيل لَئِن ظَنّا قَدِير ارْتَضَى عَشْر بِالْحَسَنَة صُلْحا أَقْفَالُهَا يُنْقَذُون مَعْصِيَة فَضْل يُسِرّون غُلْف آلِهَة لَيَمَسّن عَلَيْکُمَا هٰذِه ذُو يُحِبّون نِعْمَتِي بُهْتَانا اضْطُرّ وَسَق مُؤْمِنِين الْمَصِير خَافَت إِذا حَيَاتُنَا عَاکِفُون صِرَاط أَحَد أَقْوَم غَنِيّا مِثْلِه ضَل قَلْبِه لَلدّار الْفَوْز مُوص أَهْلِهِم بَنِي حِل کَذّب سَمِيع لَکَفُور مَعْرُوفا الْمُشْرِکِين دُبُرَه ظَنّوا فَانْطَلَقَا بِجَهَازِهِم لَدَار الْأَوّلُون وَالِدِه کَاتِبُون مَسّنِي أَقَامُوا يَقْنَط ظَالِمِين خَوْفا الْغَرُور لِمَا طُغْيَانِهِم عُذْرا تَقْرَبُون الشّفَاعَة فَتَکُون عِوَج يَنْصُرُنِي يَکْفُر بَيْنِي قَبْلِک مَنْصُورا عَضُدَک خَزَائِن جِهَادا يَتَسَاءَلُون حَقّا إِذْنِه لَبِثْت أَجْرِي الْفُلْک نُوح صَبْرا زَبُورا بِآيَات أَکَاد مَسَاکِنِهِم کَانَت يَبْلُغَن أَنْزَلْنَا الدّار کَافِرُون خُلِق يُسْتَعْتَبُون تَأْکُل جَزَاؤُهُم نَسُوق الْخَاسِرُون يُنَزّل لَسْتُن تَنْهَرْهُمَا تُخْزُون آبَاءَهُم الْمُجْرِمِين قُتِل أَعْرَض يُشْرِکُون أَهْل عَدّا الْمَتِين أَصْحَاب تَوَکّل قِيل لَن تَلْوُوا الْمُسْرِفِين ثَقُلَت تُوبُوا تَجُوع مَرَض ظَالِمَة امْرَأَة نَقُول مَاتُوا بِأَعْيُنِنَا أَشَدّ الْعِقَاب جِدَال قَام بَرْزَخ سَنُرَاوِد سِحْر الْمَلاَئِکَة لَقَادِرُون حَرَام دَاوُد يَهْتَدُون فَامْتَحِنُوهُن بِمُصْرِخِکُم رَاجِعُون أَرَادَا آدَم يُکْشَف عِظَاما التّوْرَاة مِثْقَال أَنْزَلْنَاه تَحْوِيلا أَطْرَافِهَا يُرْسَل فَرَأَيْت اهْجُرُوهُن تَمِيد الْجَهْر آوَى شَعَائِر فَبِئْس بِأَنْفُسِهِم أَنّهُم سَمِعْنَا مِنّا تُحْصُوهَا عَلِيّا لِلْمُحْسِنِين تَشْتَرُوا إِنّهَا لِتُشْرِک آتِيَة فَقَالُوا يُرِيد جَهَنّم جَعَلْنَاه نَبَأ مَعِي دِينَکُم يُضِل يُلْقَى صِدْقا مُحَرّمَة أَخَذْنَا قُرّة يَعْمَهُون تُشْرِک کَافّة يَسْأَلُونَک مُبَشّرِين فَإِنّهُم يَنْبَغِي يَقُصّون رَبّهُم يُحْشَرُوا کُسَالَى نَحْشُر تُنْبِت يَأْکُلُون بِزَعْمِهِم يُجَادِل مُسْتَقِيم أُم تَر غِشَاوَة ضُحًى اتّبَعَکُمَا مَلاَئِکَة يُظْلَمُون مَاء سَنَشُدّ زَرْعا أُجِيبَت تَنْسَوْن أَعْيُنُهُن لاَقِيه مُوَلّيهَا النّبِي يَشْهَدُون قُلُوبُنَا حُصّل کَذِبا فِسْق الْعَزِيز اطْمِس لَيَکْتُمُون آذَان فَتَح أُنْزِلَت عَزِيز يُدْنِين حَبّة لِأَزْوَاجِهِم آتَيْنَاهُم يَمْشُون نِسَاء جَاز ابْن لِيَأْکُلُوا الْحَکِيم أَعْيُن کَذّبُوا بِأَنْفُسِهِن خَاف يُمِيت الْأَعْلَوْن يَمْلِک مِصْر ذِکْرا أَعِظُک يَعْقُوب الْمَرْء أَجْرا شَجَر الْغَالِبُون الْمُعَذّبِين وَکِيل بَصَرِه تَسْتَفْت تَکُون تُصْلِحُوا عِبَادِه الصّلْح تَسْتَطِيعُوا سَمِعْتُم فَإِنّهَا اسْتُحْفِظُوا إِنّک الدّاعِي زَکَاة إِحْسَانا تَطَوّع خَيْرا مُهَاجِرَات اتّبِع لَهْو أَتَوْا اسْتِبْدَال جَاهَدَاک بِآيَاتِي أَصْلاَبِکُم يَعْبُدُون بِآيَة يُوسُف قَبْلِهِم مِنْکُم اللاّتِي يُعَلّمَان لِبَعْض کَلْبُهُم الْمَرْوَة يَتّبِعُون لِئَلاّ هَوَاه لِغَيْر بِالْبِرّ فَقُلْنَا تُبَاشِرُوهُن ارْجِعُوا ثَمَنا يُعْلِنُون لِيُعَذّبَهُم يُقَاتِلُونَکُم تُرِيدُون تَرْجُو أَتْمَمْت ذَکَر الْحَي بِالْأَزْلاَم أَدْرَاکُم فَتَأْتِيَهُم يُوحَى ذِکْرَى الْمُؤْمِنِين تُؤْوِي رُسُل قُلْن فَنُخْرِج الْقُرُون جَزَاء يَصْنَعُون لِبَنِي شُهَدَاءَکُم زِينَتُهَا مُلْک مَعْرُوف وَصِيّة الْمُؤْمِنَات وَال يَنْصُرُکُم يَتَرَبّصْن فَهُم اذْکُرُوا اعْلَمُوا فَفَتَقْنَاهُمَا مَتّعْنَا يُغَيّرُوا تَنَاجَوْا تُفِيضُون تُعْرِضُوا يَقْرَءُون سَبِيلِک الْأَقْرَبِين الْأَصَم لَعَلَى مُبِينا نِسَائِکُم فَعِظُوهُن بِالْوَالِدَيْن

تکرار در هر سال نزول