عَلَيْهَا

از الکتاب
پرش به: ناوبری، جستجو

آیات شامل این کلمه

ریشه کلمه


کلمات نزدیک مکانی

وَ مِن لا اللّه مَا إِن مَن فِي عَلَى هُم الّتِي کُل أَن إِلاّ فَإِنّمَا الْأَرْض يَضِل فِيهَا النّاس مِنْهَا فَإِذَا بِهَا ضَل لَم قَال عَلَيْهَا يُعْرَضُون النّار لِبُيُوتِهِم الْمَاء أَنْزَلْنَا جَعَلْنَا رَبّک ثُم نَفْس اسْم إِلَى اهْتَزّت يُرْسِل زَکَرِيّا الْفُلْک قَد أُخْرَى يُؤْمِنُون أَصْحَاب حَاجَة صُدُورِکُم لَو سُرُرا أَبْوَابا يَوْمَئِذ مَنَافِع رَبّنَا عَلَيْهِم تَزِر صَعِيدا يَظْهَرُون کَانُوا بِکُفْرِهِم لِتَبْلُغُوا تَأْکُلُون يَوْم تُحْمَلُون قُل لَکُم رَبَت وَازِرَة أَو الْعَذَاب کَان رِزْقا خُلِق أَمْرُنَا مَعَارِج لَمّا يَتّکِئُون إِنّا سَبِيل قَالُوا نَحْن وِزْر تَرَى بِوَکِيل لِلْبَشَر عَن إِذَا آبَاءَنَا صَوَاف أَتَوَکّأ اصْطَبِر قَادِرُون حُسْبَانا أَتَاهَا الْقَوْل وَجَدْنَا فَحَق يَمُرّون حِجَارَة تَرَک أَمْطَرْنَا الْعَامِلِين يُحْمَى قَضَى الْحِجَارَة مَلاَئِکَة فَطَاف يَسْتَثْنُون يَطُوف مُتَقَابِلِين مُتّکِئِين مَوْضُونَة صَبَرْنَا طَائِف لَوّاحَة قُعُود حَافِظ فَلْيَنْظُر کُنْت تَرْهَقُهَا تَذَر تِسْعَة غَبَرَة فَان دَخَل لَشَوْبا الْمَوْت غُدُوّا ذٰلِک افْتِرَاء يَخِرّوا الّذِين صُمّا نَکُون لَهُم تَقْدِرُوا خَاشِعِين أُولٰئِک نَسْأَلُک أَحَاط فَطَر دَابّة قَتَرَة إِذ سَوْف الْإِنْسَان غَضَب يَبْقَى الْوَقُود وُجُوه تَبْدِيل إِلَيْنَا سُرُر غِلاَظ أَم زُخْرُفا جُرُزا تُکَذّبَان تَرَاهُم أَهُش فَدَمّرْنَاهَا لَجَاعِلُون عَشَر عَصَاي نَار الْمِحْرَاب الْمُؤَلّفَة الشّاهِدِين طَبَع لِنَفْسِه أَنّهُم فَلا کُلّمَا اکْتَسَبَت أَلِيم کَسَبَت يَا لِنَعْلَم عَلَيْکُم لِلّه عَلَيْه خَاشِعَة الْمَسَاکِين بِعَذَاب الْمَشْرِق ذَات أَهْلُهَا آيَاتِه الْآخِرِين سُوء جَنّتِک رَبّکُمَا وَجْه السّمَاء فَاذْکُرُوا فِضّة صَدَقْتَنَا بِالصّلاَة بَل قُلُوبُنَا وَجَبَت مَرْيَم الذّل وَجَد جَهَنّم قُلُوبُهُم هِي هَامِدَة عَشِيّا يُرْجَعُون حَسِبْت حَمِيم أَجَل لٰکِن أَنَا قِبْلَتِهِم فَفَسَقُوا لَيْلا مُصْبِحِين رَبّهِم سَافِلَهَا سَيَجْزِيهِم سِجّيل لِخَلْق الْبُطُون مُسْتَبْشِرَة بِظُلْمِهِم عَنْهَا عُمْيَانا يَعْلَمُون أَنْت الْقِبْلَة فَيُمْسِک يَذْکُرُون مِم تَدْمِيرا وِلْدَان عِيسَى فَاحِشَة شِدَاد بِمَا فَتُکْوَى الْأُخْرَى الْخَامِسَة أَنْعَام الصّادِقِين فَعَلُوا خَيْر ابْن الْأُخْدُود کَثِيرَة حِين فَبَشّرْهُم أَمَرَنَا تَکْسِب فِرْعَوْن الثّاقِب جُنُوبُهَا مَنَامِهَا بِآيَات عِنْدَهَا کَم مُتْرَفِيهَا يَهْتَدِي لَيَصْرِمُنّهَا وَقُودُهَا عَمَلا ظَن الْکَفَرَة بِأَکْوَاب لَهَا عَالِيَهَا ضَاحِکَة مُسْفِرَة مُسَوّمَة السّمَاوَات الرّسُول تُبْقِي يَتّبِع مُعْرِضُون کَفّلَهَا مُخَلّدُون نَرِث غُلْف أَهْلَک اذْکُر مُسْتَقِيما مَنْضُود مُوسَى آلاَء يَنْظُرُون فَتُصْبِح مَرَدّ الْمَغْرِب أَقْسَمُوا الْفَجَرَة فَمَالِئُون قَلِيلا سُقُفا صِرَاطا يُرِيکُم فَبِأَي بِآل قَلِيل کَالْأَعْلاَم تُؤَاخِذْنَا نَارا يَفْعَلُون ذُو وُسْعَهَا يَعْصُون مَرْجِعَهُم ذُکّرُوا الطّارِق أَمَرْنَا أَحْسَن يَرَوْن خَيْرا نَرْزُقُک نَهَارا الْکَاذِبِين مُسَمًّى اهْتَدَى آلِهَتِنَا لِلْفُقَرَاء يُؤَخّرُهُم لَقَد النّجْم فَکُلُوا غَنَمِي فِطْرَة أَهْلَکْنَا عِنْد يَقُولُون وَلاّهُم أْمُر فَجَعَلْنَاهَا الّذِي أَنّک أَنْبَتَت أَهْلِيکُم جِبَاهُهُم أَيّهُم ازّيّنَت زَلَقا يُؤْتِيَن بِيَمِينِک الرّقَاب يَهْدِيَکُم أَبْقَى يَهْدِي قَوْلِهِم طَرْف الْکَهْف حَسَنا الْجَلاَل الصّدَقَات قَرْيَة فَلِنَفْسِه لَإِلَى يُؤَاخِذ نَعْلَم نَائِمُون يَتَوَفّى بِالْمُؤْمِنِين يَفْتَرُون آيَة حَنِيفا الدّين يُؤْمِن مِمّن اللّهُم فَأَصْبَحَت أَرْسَلْنَا اتّبِع تَقُوم الْکِتَاب لَمِن حَاق تَمُت الْقُرُون جَاء نَسِينَا نُهْلِک يُصْبِح نَفْسا نَبَاتا کَالصّرِيم يَنْقَلِب حَصِيدا أَکْثَرُهُم شَهِيدا لِنَبْلُوَهُم إِنّمَا أَحْيَاهَا فَأَي الْجَحِيم شَيْئا نُوحا هَل شَيْء شُهُود إِنّه السّاعَة فَضْل لَيُضِلّنَا الْأَنْفُس هَب لَآکِلُون ظُهُورُهَا رَاغِبُون لِي لِلدّين تِلْک بِالرّحْمٰن خَفِي الْعَاقِبَة إِبْرَاهِيم الْقَيّم کَاد کَأَيّن أَضَل فَمَن حُرّمَت فَلَمّا يَشَاء زُخْرُفَهَا لِلتّقْوَى حَق وَجْهَک يَکْفُر أَنْبَتَهَا رَبّي عِلْم لَمُحْيِي کَأَن أَطْعِمُوا أَدْخِلُوا أَمَرَهُم شَعَائِر جُنُوبُهُم أَنْفُسَکُم الْغَارِمِين السّفَهَاء فَأَقِم زَوْج الْقَانِع رَبّکُم رَب بَعْد مَآرِب کُنّا أَرَدْنَا فَعَسَى سَبِيلا بِالْحَق أَنّى أَخْطَأْنَا قُوا يُکَلّف لِمَن بِغَيْر تَطْمَئِن آل الْمَوْتَى عَقِبَيْه

تکرار در هر سال نزول

در حال بارگیری...