رَبّکُم

از الکتاب
پرش به: ناوبری، جستجو

آیات شامل این کلمه

ریشه کلمه


کلمات نزدیک مکانی

وَ مِن اللّه إِن مَا أَن لا أَ فِي إِلَى قَالُوا لَکُم هُو قَال ثُم عَلَيْکُم ذٰلِکُم الّذِي رَبّي النّاس قَد يَا إِلاّ رَب عَلَى جَاءَکُم هٰذَا فَمَن أَيّهَا الْحَق اتّقُوا کُل إِذ مَن قُل إِلَيْه الّذِين عَظِيم فَاعْبُدُوه لَه بِمَا اسْتَغْفِرُوا إِلٰه إِنّه شَيْء ذَا إِلَيْکُم مِنْکُم عِنْد هٰذِه اعْبُدُوا أَنَا الْأَرْض رَحْمَة تُوبُوا قَوْم تُرْجَعُون بِه بَلاَء عَسَى أَعْلَم فَلا السّمَاوَات لَم خَلَق أَو أُنْزِل الْأَوّلِين بَعْد يَوْم بَيّنَة کَان لَعَلّکُم مَرْجِعُکُم لِلّذِين لَئِن بَل بَيْنَهُم آبَائِکُم أَنّي جِئْتُکُم صِرَاط بِکُم جَاءَتْکُم الْمَلاَئِکَة بَنِي إِسْرَائِيل رَبّنَا فَقُل رَحِيم کُنْتُم الْعَالَمِين وَاحِدَة يَوْما فَإِن هُدًى إِذَا مُسْتَقِيم لَرَءُوف أَم ادْعُوا آمَنُوا أَنْزَل لَنَا أَطِيعُون لَهُم بِآيَة خَلَقَکُم الْمُلْک ذِکْر خَيْرا جَنّة فَضْلا بِرَبّي رَجُل بَصَائِر تَأَذّن مُوسَى آلاَف إِنّي يُؤْمِنُون فَيُنَبّئُکُم مَغْفِرَة السّمَاء غَضَب قَبْل جَهَنّم أَمْرَهُم کُنْت فَلَمّا مُبِينا عَن أَعْمَالُنَا بِاللّه عَرْضُهَا أَحْسَنُوا أُخْرَى مُبِين لَو حَقّا خَالِق الرّسُول عُذْت يَأْتِيَکُم مِنْهُم تُؤْمِنُوا يُرْسِل الْمُجْرِمُون فِيه أَحْسَن تَذَرُون حَرّم تَعْقِلُون عَلَيْهِم فَاتّقُوا بِالْحَق الْعَذَاب أُمّة آيَة شَکَرْتُم لِيُنْذِرَکُم شَاء فَاخْتَلَف أَظْلَم حَسَنا رَبّکُم هُم وِزْر نِسَاءَکُم فَمَا فَقَد ذٰلِک مُسَمًّى عَلِيم الدّنْيَا الْقِيَامَة أُمّتُکُم وَکِيلا تَتّقُون الرّحْمَة فَلِنَفْسِه لَن عَجِبْتُم غَيْرُه فَعَلَيْهَا لِتَبْتَغُوا ذُو جِئْتَنَا لَأَزِيدَنّکُم وَازِرَة الْأَمْر الْأَحْزَاب صَغِيرا أَکْثَر مِمّن بِلِقَاء أَمْر يُمِدّکُم آيَات فَإِذَا وَعْدا لٰکِن رِجْس تُوقِنُون وَعَد يُمْدِدْکُم نِعْمَة لَبِثْتُم اتّبِعُوا فَاسْتَجَاب يَعِدْکُم يُمِيت أَعْمَالُکُم بِخَمْسَة فَأَخَذَه ادْعُونِي لِلْمُؤْمِنِين فَأَخْلَفْتُم بِثَلاَثَة فَتَبَارَک تَسْتَغِيثُون يُخَفّف الرّحْمٰن الْبَحْر عَلَيْه يَفْتَرُون يَسْتَحْيُون فَأَوْفُوا رِزْق فَآمِنُوا عَدُوّا تَتْبِيرا فَاتّقُون فَتَقَطّعُوا تَسْتَمِعُون فَاعْبُدُون رَبّيَانِي تَضَرّعا فَأَرْسِل الْخَالِقِين بَعْض بِرَبّک تَخْتَصِمُون الْأَعْلَى قِيل أَنْتُم إِنّکُم کَتَب بِالْبَنِين تَدْعُون فَأَصْفَاکُم فَنَادَى لَقَد تُخْرِجُوهُن فَقَال نَاقَة أَلْقَى يُهْلِک وَاعَدْنَا إِسْرَارا مَعِي فَقُلْت نَصُوحا عَجِلْتُم لَعَلّهُم مَعْذِرَة بِبَيّنَة يُکَفّر الْکَيْل يُنْذِرُونَکُم لِتَعْلَمُوا افْعَلُوا زَلْزَلَة کَمَا يَرْحَمَکُم عَلَوْا اخْشَوْا أَزْوَاجِکُم تَخَوّف تَقَطّعُوا مَدْحُورا مَوْعِدِي يُزْجِي يَنْشُر رَحْمَتِه کَفَى فَاتّبِعُونِي لِلْإِنْسَان يَشَأ اللاّعِبِين اشْکُرُوا أَسَاطِير اهْتَدَى فَإِنّمَا يَشْکُرُون يُغْوِيَکُم شِفَاء مَوْعِظَة لَسَاحِر اسْتَوَيْتُم تَذْکُرُوا أَسْتَجِب عَنّا تَکُونُوا أَسْلِمُوا أَنِيبُوا الْأَنْفُس لِأَجَل يَک بِبَعِيد بِالْبَيّنَات تَرْجُمُون فَذٰلِکُم لَيَزِيدَن أَخْلُق أَلاّ تَخْفِيف بُرْهَان کَانُوا بَقِيّة إِنّا کَذّبُوک أَبْصَر نَفْسِه سَکِينَة أَنْزَلْنَا أَفَضْتُم بَلَى دُونِه تَزِر يُحَاجّوکُم خَيْر دَابّة وَاسِعَة لِمَا کَرِه مِمّا ثَلاَث تَتّبِعُوا مِدْرَارا کُلُوا لِيُحَاجّوکُم تُشْرِکُوا جَمِيعا بَشِير إِذْنِه عَنْکُم أَتْل فَأَنّى تَوْبَة تَرَى سَلاَم السّاعَة يَخْتَص اسْجُدُوا آتَيْنَا اتّخَذ الْکَهْف يُحْيِي يَکْفِيَکُم فَوْرِهِم الْفَضْل فَلْيُؤْمِن الْخَيْر مَلُوما لِيَحْمِلُوا آل الرّحِيم الْخَيْل بِشِق يُشْرِک خَرَجْتُم ارْحَمْهُمَا الْحِسَاب عَدَد کَثِيرا لَصَادِقُون الْآيَات تَبْتَغُوا نَکَال عَدُوّکُم يَسْعَى خُفْيَة فَحَشَر لِخَزَنَة يَتْلُون لِقَاء الْأَلْبَاب وَجَدْتُم مُتَکَبّر وَقَع يَتّقُون غَفّارا الْأَلْوَاح تَذَکّرُون فَرَقْنَا الطّيّبَات ضَل نَعَم أَسَاء أَنّه النّار الشّيْطَان نَفْس يُفَصّل يَجْرِي سُلْطَان تُرْحَمُون الْفُلْک مَدّ بِرَحْمَتِه وُکّل بِکُل الْخَبِير اعْتَدَى بُيُوتِهِن سَابِقُوا حَوْلَه نُفُوسِکُم لِيُتَبّرُوا عَنْهُم يَأْخُذَهُم جِهَادا نُورا زُبُرا کَعَرْض إِيّاکُم مُبْصِرَة الْمِيزَان کَاذِبا أَدْبَر حَسَنَة الْغُرُور بَيْنَکُم لُوط الْعِدّة فَأَذّن کَفُور الْغَفُور تَبَارَک قَدِير شَهِيدا اتّقَوْا أَوْزَارَهُم تَرَک ثَلاَثِين الصّدُور السّنِين التّابُوت أَطِيعُوا يَشَاء يَهْتَدِي فُرُطا يَحِل مُمِدّکُم الْآخِرَة الْکِتَاب أَرَدْتُم ظُلُمَات عِبَاد فَطَال شَدِيدا بَيْنِهِم بِيَد الْعَهْد بِإِحْسَان فَکَذّبُوه سَيّئَاتِکُم يُمَتّعْکُم أَنْت فَهَل بَلْدَة يُهَيّئ نَسُوا أَخْلَفْنَا يَوْمِکُم شِمَال سَارِعُوا عَرَفَات أُوتِيتُم أَسْرَرْت يَقُولُون ظُهُورِه لَيْس فُتِنْتُم فَابْعَثُوا يُرِيد بَعْدِي تَعَالَوْا کَذَب مُنْزَلِين الْحَي مَتَاع فَأَمّا مَوْعِدَک أَمْرِي الصّادِقِين مُسَوّمِين يَرْحَمْکُم أُعِدّت أَحَس فَأْوُوا يُنَزّل أَحَدَکُم تُجَادِلُونَنِي تُفْلِحُون رَزَقَکُم إِنّمَا ارْکَعُوا فَيَکُون أَمْرُه يَأْتُوکُم فَعَلَيْه مُؤَذّن جُنَاح فَإِنّهُم رُسُل لَيْلَة يَسْتَخْلِفَکُم تَعْمَلُون بَالِغِيه نَذِير تَقُولُوا اللّطِيف بَعْلا تَوَکّلْت يَعْدِلُون الْعَلِي مَتَاعا لِأَعْدِل شَيْئا لِنَفْسِه طَيّبَة أَخَذ قُلُوبِهِم افْتَرَاه عَذَابا الْکَافِرُون يَرَوْا لِقَوْم بِمُعْجِزِين لِمَن يَجْزِي فَاذْکُرُوا عُدْتُم الطّين النّهَار يُؤْمِن جَعَلْنَا بِأَلْف مَيّتُون کَامِلَة خَتّار بِآيَاتِنَا الْبِغَال عَمِل أَحْصُوا يُؤْتِيه لَمُحْضَرُون إِنّهُم بَغْتَة أُمِرْت يَأْتِکُم يَسْتَکْبِرُون خَلْق أَدَاء عَادُون تَرَوْنَهَا وَالِد الْمَوْت سُبْحَان رَسُولَکُم حِزْب کَهَيْئَة جَاهِدُوا کَذِبُه بِمَلْکِنَا إِلَيْنَا عِيسَى لِتَسْتَوُوا مِثْل فَطَرَهُن تَرْکَبُون بِيَوْم نَاکِسُو حُرّم يَمِين الْکَبِير الْإِنْجِيل ذُکّرُوا أَوْلِيَاء إِلَي يَعْلَمُون عَمِي کَفَرْتُم مُعَذّبُهُم دُمْت خَلَفْتُمُونِي عُدْنَا مَرّة أَسِفا بِرَأْس فَأَنْجَيْنَاکُم يُدَبّر فَتَح بِرَبّهِم مِنْه يُدْخِلَکُم أَهْدَى يُرَدّ تُنْظِرُون الْبَاطِل ذِکْرَى بِبَغْيِهِم تَخْتَلِفُون آخِذ فَتُلْقَى سَبِيلِي بِوَرِقِکُم بِسُلْطَان کُن سِتّة فَذَرُوهَا لَک الْأُولَى اذْکُرُوا لِي قَبْلِکُم لَبِثْنَا لِتَتّقُوا يُحِب تَصْبِرُوا إِنَاثا تَکْفُرُوا الْمُعْتَدِين يُبْطِل صُوَرَکُم شَفِيع فَسَيَقُولُون أَمِين الضّلاَل جَنّات وَعْد رَبّهِم حُجّة أُولُوا يُوحَى تُصْرَفُون تَبْخَسُوا أَخِيه بِئْسَمَا الْفَسَاد أَبْنَاءَکُم وَعَدَنَا أَتْمَمْنَاهَا أَعْلَنْت أَنْفُسَهُم تَأْکُل جِئْت الْخَلْق فَلَه تُنْصَرُون قَلِيلا أَرْض أَسْمَاء فَطَرَنِي الطّيْر آخَر تَذْهَل يَنْزَغ فَاعْتَزِلُون نَصِيرا صَالِحِين الْمُتَکَبّرِين أَوّل إِلَيْک يُخْرِجُون رَاجِعُون جَعَلَه نَبْرَح آتِيکُم فَلْيَکْفُر شَک مُوقِنِين أَحَد الْمُشْرِکِين أَمْرِکُم لِلْعَالَمِين تَعْلَمُون تَتّقُوا الذّکْرَان أَمَرْتَنِي فِيهِم جَزَيْنَاهُم الْقَمَر بِنَاصِيَتِهَا يَخْرُجْن تَقُول بَأْسُه فُزّع رُءُوسِهِم وَدُود مُلْکِه تُحَاجّونَنَا لَکُنّا الْمُسْتَکْبِرِين الْحَمِير جَعَل مَلَک بِالْوَالِدَيْن لِعِدّتِهِن تُحَدّثُونَهُم فَأَحْسَن نَحْن سَخّر بَيْنَنَا ابْتِغَاء فَطَلّقُوهُن تَجْرِي صَالِحا کِتَاب مِرْفَقا جَاءَک الْمَسِيح بَلَد سُوءا عَذَابِي التّوْرَاة لِلّه يَعْبُدُون لِلْمُتّقِين مِنْهَا لَتَقُولُون أَجَل إِحْسَانا لَعْنَة أَيّام سَمّيْتُمُوهَا جَعَلَکُم تَأْتِيَنَا فَيَنْظُر کَذّب مُرْدِفِين مُهْلِکُهُم يَجُرّه غَضْبَان فَإِنّه جَنّتَان يَتَوَفّاکُم عَذَاب غَفُور بِذَات الْمَشْعَر وَلَدِه يَقُول فَأَنْفُخ عِبَادَتِي يُؤْتَى بِالْمَعْرُوف الْقَوْم بِآيَات عَلَيْهَا سَيَدْخُلُون أَنْصَح خَزَنَتُهَا عَلَيْنَا خَلْقا أَلِيم وَجَدْنَا صَوّرَکُم فَاتّبَاع أَشْيَاءَهُم يَزِدْکُم خُلَفَاء أَقُول کَيْف أَتّبِع بِجَهَالَة هَارُون زَوْجَهَا قَوْلا تُؤْفَکُون يُعَذّبْکُم رَسُولا أَعْتَدْنَا الْمَدِينَة کَم فَضْلِه تُقِيمُوا اللّيْل يَمْلِکُون قَوْمِه النّسَاء لَشَدِيد الشّمْس حَتّى رَبّک الْجَنّة تَوَفّيْتَنِي مَرْضَاتِي الْحَرَام

تکرار در هر سال نزول