بِاللّه

از الکتاب
پرش به: ناوبری، جستجو

آیات شامل این کلمه

ریشه کلمه


کلمات نزدیک مکانی

وَ مَا اللّه لا مِن مَن الّذِين إِن کَفَى الْيَوْم الْآخِر يُؤْمِن رَسُولِه أَن إِلاّ هُم آمَنُوا يُؤْمِنُون فِي آمَنّا کُنْتُم عَلَى إِنّه آمَن بِه ذٰلِک رُسُلِه کَان شَهِيدا کَفَرُوا لَم قُل فَقَد عَلَيْهِم أُولٰئِک لَکُم أُنْزِل الْأَرْض تُؤْمِنُون أَقْسَمُوا وَکِيلا جَهْد يَا هُو بِمَا لَو أَ إِلَى أَيْمَانِهِم قَالُوا فَآمِنُوا الْمُؤْمِنُون يُشْرِک يَحْلِفُون فَاسْتَعِذ الّذِي لَهُم النّاس ثُم أَيّهَا الشّيْطَان عَلِيم إِذَا قَال بَيْنَکُم يَشَاء إِنّمَا کَانُوا آمِنُوا الْغَرُور الْکِتَاب مِنْهُم الرّسُول بَيْنِي الْحَق إِنّهُم الصّلاَة لِتُؤْمِنُوا فَإِذَا يُنَزّل مِنْکُم لِلّه تُؤْمِنُوا بِالْيَوْم يَقُول النّبِي صَالِحا لَنَا لَئِن لَه إِلَيْه عَذَاب السّمَاوَات السّمَاء الْمَلاَئِکَة أَو فَيُقْسِمَان آمَنْتُم سَيَحْلِفُون أَلِيم عَلَيْه حَسِيبا أَنْفُسُهُم يَغُرّنّکُم وَحْدَه عَن شَهَادَات بِاللّه فَلا مِمّا قَوْم کَافِرُون اعْتَصَمُوا نَصِيرا تَعْمَلُون وَلِيّا نَزْغ أَحَق اللّيْل يَعْمَل لَمِن أَرْبَع مَلاَئِکَتِه مُحَمّد ظَن هَادُوا خَيْر مَع يَکْفُر الْخَاسِرُون أَنْزَلْنَا يَقُولُون رَسُولا تَوَکّل عَلَيْنَا رَبّکُم الزّکَاة بَعْد أَهْل الْقُرْآن تَدْعُونَنِي السّمِيع حَتّى الْمُشْرِکِين سُلْطَانا يَعْمَلُون الْأُمّي يَسْتَأْذِنُک السّوْء قَوْما غَيْر جَعَل عَظِيم شَيْء الْکَاذِبِين کُنّا رَسُول أَشْرَکْتُم لِمَن آيَاتِه الدّنْيَا لِلّذِين لٰکِن النّار إِلَيْنَا إِلَيْهِم صِرَاط لِلْکَافِرِين فَضْل کَفَر کُتُبِه إِنّا سَمِيع النّصَارَى الْخَامِسَة النّور مُسْتَقِيم يَوْم مُوسَى إِلَيْکُم لَيْس مِنْه خَبِيرا أَجْر أَهْلَه يَکُون فَأُولٰئِک عِلْم الْحَيَاة خَالِدُون بِأَعْدَائِکُم أَعْتَدْنَا عَمِل عِنْدَه سَبِيل السّبِيل لَعَلّکُم أُذُن طَائِفَة يَنْزَغَنّک بِالْمَعْرُوف رِئَاء رَسُولُه ذٰلِکُم کَلِمَاتِه عَنْهُم کَيْف الْعَظِيم فَعَلَيْه عَلِيما تَعْبُدُون فَکَفَى يُوعَظ لَشَهَادَتُنَا لَنُبَيّتَنّه مُصِيبَة يَعْتَصِم بَيْنَنَا تَقَاسَمُوا أَرْسَلْنَاک تَکْفُرُون فَالْيَوْم فَکَأَنّمَا نَذِيرا يُفَرّقُوا غَرّکُم تَأْتِي أَعُوذ الصّدُور يَهْد لَن اعْتَصِمُوا حَرّم الظّانّين نُؤْمِن الْجَاهِلِين عَظِيما نُشْرِک أَکْثَرُهُم عَنْهَا يَکْفُرُون الْعَذَاب مِلّة يَسِير شَيْئا أَمْوَالَهُم يُؤْمِنُوا اسْتَعِينُوا يُمِيت الْعَزِيز هُنَالِک يَظُنّون قَد الظّنُونَا أَبَدا لِلرّجَال يُشْرِکْن تَظُنّون الْمَصِير رَحْمَة أَشْرَکُوا يَسْجُدُون لِأَکْفُر نَکْفُر تُشْرِک تُشْرِکُوا صَبْرُک بِرَسُولِه أَکُون الْکَاذِبُون مَوْلاَکُم يَسْتَنْکِف الْحَمِيد اشْهَد أَخْلَصُوا بِذَات ابْتُلِي نَجْعَل الْمُشْرِکَات نَصِيب بِئْس لَمَن اسْتَمْسَک تَرَن نَاصِرِين قُوّة اسْتَطَعْنَا لَک کُل مُشْرِکِين لَمِنْکُم أَنّهُم خَرّ کَمَن بَيْن أَحَد يُدْخِلْه قَلْبَه لِقَوْمِه هَل بِأَنّهُم مَعَه أَمْر إِيّانَا الْأَوْلَيَان افْتَرَى أَعْلَم کُن اصْبِرُوا الْفَائِزُون أَرَدْنَا بِبَالِغِيه أُشْرِک قُولُوا جَاهِدُوا الشّرْک جَاءُوک يُصْلِحُون أَنّکُم أُوذِي يُطِع ارْتَبْتُم تَوْفِيقِي إِبْرَاهِيم ضَل بِالرّسُول تَوَکّلْت يُرْجَعُون إِمّا يَشَأ هُدِي لِيُرْضُوکُم تَوَکّلُوا غَفُورا مَأْوَاهُم تَغُرّنّکُم أَمْوَاتا بِالْآخِرَة جَاءَنَا الشّهَادَة مُرْسَلا هٰؤُلاَء انْقَلَبْتُم قَبْرِه الْأَعْرَاب الشّقّة رَبّي تَخَافُون نَلْعَب لِلْمُؤْمِنِين لَخَرَجْنَا الْحَرَام سُورَة الرّجِيم قَرَأْت يَحُض الصّابِئِين الصّادِقِين بِالْبَاطِل کَفَرْنَا کَرِيم إِثْما فَمَن لَظُلْم بُنَي لِقَوْم بِأَنّا ضَلاَلا بِالْعُرْوَة يَتَدَبّرُون تَجِد يُؤْخَذ أَنْصَار بَأْسَنَا إِيمَانِه تَأْمُرُونَنَا الْمُؤْمِنَات لِلنّاس إِيّاکُم الرّعْب حَلِيما أَهَمّتْهُم الْمُنْکَر مِسْکِينا الْبِرّ بِالطّاغُوت الْحَنَاجِر أُعِدّت قَوْل إِذ مُبَشّرا تَشْهَد يَشْهَدُون مَلَکا قَبِيلا أَنَا يُذْهِبْکُم فَإِنّا مُهِينا رُوح کِسَفا فَأَمّا مُبِينا الْمَسِيح تَحْزَن هُزُوا تَقُولُوا يَدْعُوکُم کُلّه أَصْلَحُوا دِين دِينَهُم قَبْل فَنِعْم أَحَدِهِم قَدِيرا حَکِيم سِتّين بِأَمْوَالِهِم تِلْک نَفَقَاتُهُم جَاءَهُم تُعَزّرُوه رَحِيم يَعْلَم مَعَکُم لَخَلْق بُورا مُلْک الْعَلِيم رَأَوْا الدّين دَائِرَة الْبَصِير لِرَجُل فَشَهَادَة التّغَابُن يُکَفّر أَنْفِقُوا أَطَعْنَا يَسْتَأْذِنُونَک تَعْقِلُون أَمَرْتَهُم الْمَوْلَى مُعْرِضُون جَنّات يَبْعَث فَاسْلُکُوه لَسْت أَقَل آتُوا مُشْرِکُون اسْتَأْذَنُوک تُجَاهِدُون الْبَغْضَاء جَهَنّم لَقَد أَبَا خَرَجْتُم عَدُوّ يُوَادّون أَنْدَادا الْقُلُوب مَاتُوا يَسْرِقْن ذِکْرَى تُنْجِيکُم فَيُنَبّئُکُم يَسْتَعْجِلُونَک أُنْزِلَت قَاتِلُوا عَزِيز الْمَسْجِد عَذَابا الْمُؤْتُون نُورا يُرِيدُون عَفُوّا يَغْفِر أَيْدِيهِم بَعِيدا فَسَيُدْخِلُهُم لَمَعَکُم جَاءَتْهُم قَاهِرُون يُحْيِي شَهَادَتِهِمَا اسْتَحَق مِنّا نَشْتَرِي دُون يُحَرّفُون أَرْحَامِهِن الْوُثْقَى يُنْفِق الثّمَرَات تَتّخِذُنَا يُفْسِدُون فَأَحْيَاکُم فَمَثَلُه نَحْن فَأَشْهِدُوا تَرَک ذَا الْجَاهِلِيّة عَلَيْکُم مُسْلِمُون رَبّنَا اتّبِعُوه إِحْسَانا مَسَاجِد سَنُؤْتِيهِم مِنْک کَمَثَل شَاهِدا غَفُور صَدّوا يَرْتَابُوا رَبّه شَاء الْحَوَارِيّون بِالْمُتّقِين تَابُوا کَرْها يَعْمُر أَقَام فَتَخْطَفُه ارْتَابَت الْوَالِدَان کَبِير الصّابِئُون تَنْقِمُون فَإِطْعَام حُدُود بُعُولَتُهُن الْجَنّة قَوِي فَأَمِنُوا أَزْکَى الصّدّيقُون بِرَبّکُم اصْبِر يَسْتَهْزِءُون بَعُدَت جَاء حَبِطَت فِدْيَة زَعَمْت لْيَشْهَد النّهَار يُجَاهِدُوا بِالْعَذَاب عَبْدِنَا لَنَقُولَن جَاهَد فَاتّخِذُوه قَدّمَت يَعِظُه الْکَلِم السّاعَة زُلْزِلُوا بَلَغَت أَنْفَقُوا أَحَدا تَعْلَم وَصّيْنَا لِبَعْض الْفَضْل يَدْعُون يُهْلِکُون تَنْهَوْن آيَات فِيکُم أَنْزَل فَلَمّا کِبْر أَطَاع يَأْمُرُون خُذُوا نَذِير آنَاء لَيَخْرُجُن خَيْرا يَتّقْه عِمَارَة مَرْيَم لِتُعْرِضُوا يَتّخِذ يَأْتُون ادْع اسْتَأْذَنَک تِجَارَة ابْن مُسْلِمِين تَحْبِسُونَهُمَا يُبَايِعْنَک شُرَکَاؤُهُم بِإِذْن فَيُنَبّئُهُم نَخُوض نَقَمُوا فَوْقَهُم اتّقَوْا طَعَام بِغَيْر تَقُم بِکُل ذِرَاعا آيَة فَقَالُوا عَنْه اسْتَطَعْت لِأَبِيه أُنِيب جِهَادا تَرَکْت الشّاهِدِين يَتَوَلّى لَکَان يَتّق غَضَب لِي يَهْدِي نَکَحْتُم تَجْرِي النّجَاة الظّلُمَات تَهْتَدُون اتّبَعْت نَزّل عَذَابَهُمَا سَيّئَاتِه يَعْقُوب تُقْبَل عِنْد لَعْنَة مَرْجِعُهُم يَجْتَبِي رَبّهِم الْبَغْي يُمِيتُکُم الْمِسْکِين لَيُؤْمِنُن عَدُوّا تَسْتَهْزِءُون لِوَلِيّه الصّالِحِين أَسَرّوا تَر فِتْنَة قُلُوب شَأْنِهِم لَيَکُونُن لَرَحْمَة حِذْرَکُم الْآيَات رَفِيقا کَلِمَة إِنّي تَوْفِيقا بَعْدِه سَبْعُون أَنْفُسَهُم يَسْتَطِع بَيْت لَأَسْتَغْفِرَن قَلْبَيْن يَکُن مَالَه ثَمَنا زِلْزَالا سَعِيرا أَعْمَالُهُم بِعِلْمِه لِيُظْهِرَه يُخْرِجُون کَمَا الْغَي سُلْطَان أُکْرِه الْمَغْرِب عَبْدا الْمَوْت جَعَلَکُم ثَلاَثَة انْفِصَام لِلصّابِرِين صَفْوَان يُورِثُهَا الْعَدَاوَة يَخْشَوْن أَجْرا الطّيْر الْإِنْسَان الْمُؤْمِنِين أُولُوا تَزْهَق نِعْم يُؤْذُون الْمُنَافِقَات قُلُوبُهُم حَق مَالا تُوَقّرُوه قَرِينا حَادّ يُؤْتِيه عَمِلْتُم خَلَق شُهُود رِجَالِکُم دَفَعْتُم يُخَادِعُون بِمُؤْمِنِين أَذَاهُم لِلْأَبْرَار شَدِيدا بِرَدّهِن أَدُلّکُم الشّهَدَاء کَعَرْض ارْزُق الْحَاج غَضِب أَشِدّاء جَاهَدُوا لَهَا مُسْتَخْلَفِين جَاءَک حَنِيفا يَزْنِين رَبّک الْجَمْع فَلَهُم الْأَمَانِي أَهْدَى ذَرْعُهَا النّدَامَة صُدُورِهِم سَبِيلِي فَلَم أَنْزَلْت طَوْعا بَقَرَة يُحَرّمُون تَتّقُوا مَوَاضِعِه أَلْقَاهَا أَنْزَلَه لَنَزّلْنَا بِعِبَادِه تَک بِآيَات يَمُوت بِأَحْسَن الْمَسَاکِين قُلْت الْمُقِيمِين يَأْت دُونِه شُهَدَاء يَدْرَأ رَأْفَة النّصِير فَهُم فَإِن فَأَقِيمُوا فَأَصْبَحُوا يُضِل فَلَن الْقَوْم فَاسِقُون فَأَي الْکُفْر مَسّهُم إِلٰه تَعْتَذِرُوا بِهَا الطّوْل اعْتَدَيْنَا فَاکْتُبْنَا مَأْوَاه تَأْتِيَهُم نَطْمَع الْإِصْلاَح الْغَيْب فَأَعْرِضُوا مَقَامَهُمَا فَرِيق انْتَهُوا يَسْتَأْذِنُوه فَانْفِرُوا فَسَاء رَزَقَهُم تَضِلّوا أَحْسَن صَدَقُوا فَأْذَن الْفُرْقَان بِوَالِدَيْه الْأَبْصَار نَفْسِک يُنْفِقُون الْأَقْرَبُون إِسْحَاق اتّخَذُوهُم عَلّمَنِي لٰکِنّهُم الْمَشْرِق عِبَادَتِکُم کَعَذَاب فَلَکُم فَرُدّوه خَوْف أَطْهَر تَأْوِيلا الرّشْد غَرّتْکُم بَلَى عَرْضُهَا فَأَصَابَتْکُم فَمِن مَکْر اعْبُدُوا دَع لَيَقُولُن الْفَاسِقِين أَجْرُهُم الْفَرِيقَيْن يَجْعَل الصّالِحَات يُحْيِيکُم تَحْتِهَا مَرّة سِقَايَة أَخَاف يَقُومَان بِأَمْوَالِکُم قُرُبَات فَأُمَتّعُه لاِبْنِه شَهِدْنَا تَذْبَحُوا الْإِثْم لِيَوْم مَنَعَهُم خَاسِرِين تُرَاب تُسَبّحُوه وَلَدا نُفَرّق سَنُلْقِي کَالّذِي لاَتّبَعُوک إِلَيْک أَصَابَتْهُم آتَى حُنَفَاء أَنْفُسِهِم تَأْمُرُون فَأَعْرِض تُقْسِمُوا بِهِمَا الْمُنَافِقِين تَهْوِي يَنْهَوْن تُسْقِط جَنّتَک قَلْبُه فِيه أَخَذ زَاغَت کَلِمَتُه لَمّا عَمِلُوا مُطْمَئِن سَبْعِين أَقِيمُوا وَعْدا مَات يَخْشَوْنَه إِذا يَذْهَبُوا أَصَاب أَنْصَارِي سَوْف يُعَذّب الْأَنْهَار تَبَيّن يُبَيّتُون يُرْضُوه جَعَلْتُم سَيّئَة الْتَقَى سَأَلْتَهُم مِيثَاقَکُم مَهْلِک جَنّة تَأْخُذْکُم إِحْدَى الْيَتَامَى طَاعَة جَامِع يَجْمَعُکُم قِبَل ابْتِغَاء يَتَمَاسّا شِئْت أُرِيد يُدْخِلَنَا بَصِيرا يَغْشَى النّبِيّين رَأَوُا إِسْرَائِيل رَسُولَه ضَيْق جَاءَکُم أَوْلِيَاء لَغَافِلِين الْأَذَى فَآخَرَان قَبْلِک بَل لُقْمَان فَأَصَابَه يَکْتُمْن الْأَمْر بُکْرَة آمِنا قَلِيلا قَاصِدا فَالّذِين رَيْبِهِم بَيْنَهُم دَخَلْت خَاشِعِين

تکرار در هر سال نزول

در حال بارگیری...