بَيْنَهُم

از الکتاب
پرش به: ناوبری، جستجو

آیات شامل این کلمه

«بَیْنَهُمْ» به معناى در میان آنها است.

ریشه کلمه


کلمات نزدیک مکانی

وَ إِن اللّه مِن رَبّک لا يَوْم فِيه مَا الْقِيَامَة الّذِين فِيمَا إِلَى أَن إِلاّ لَقُضِي فِي بَغْيا هُم بِمَا کَانُوا قُضِي أَمْرَهُم عَلَى الْعِلْم يَقْضِي کُل يَخْتَلِفُون إِذَا قَال بَيْنَکُم مَن أَو کَلِمَة لَو جَاءَهُم فَاحْکُم لِيَحْکُم بِالْقِسْط مِيثَاق يَحْکُم سَبَقَت بَيْن مِنْهُم يَوْمَئِذ ثُم قَوْم رَبّکُم فَلا بَعْد يَفْصِل جَعَلْنَا بِالْحَق الْعَدَاوَة الْکِتَاب قَالُوا بِه مِمّا أَنْزَل إِنّهُم الشّيْطَان لَفِي لِلّه حَتّى رَسُولِه لَهُم کَان فَرِيق يُظْلَمُون فَإِن عَلَيْه الظّالِمِين فَمَن هُو آمَنُوا قَد الْبَغْضَاء نَحْن ذٰلِک لَبِثْتُم اخْتَلَفُوا شَک يَقُولُون بَيْنَهُم عَنْهُم رَحْمَة إِنّه أَعْلَم قِيل أَنَا أَسَرّوا الصّور يَقُولُوا فِيهَا مِنْه کُنْتُم يَا فَإِذَا الّتِي أَشْرَکُوا بِسُور تَرَاهُم بِالْمَعْرُوف بَأْسُهُم يَتَعَارَفُون زُرْقا سَدّا أَلّف قَسَمْنَا تَرَاضَوْا الصّالِحَات لِيَذّکّرُوا بِحُکْمِه فَزَيّلْنَا فَهَدَى رَدْما شُورَى صَرّفْنَاه مَعِيشَتَهُم أَلْقَيْنَا احْکُم مُؤَذّن رُحَمَاء يَتَخَافَتُون آتُونِي فَأَصْلَح فَأَغْرَيْنَا لِيَتَسَاءَلُوا مَوْبِقا لَيَحْکُم فَالّذِين زُبُرا مُعْرِضُون يَتَنَازَعُون أَنْسَاب حِيل شَجَر فَضُرِب قِسْمَة يَنْزَغ شَدِيد فَتْحا عَذَاب جَمِيعا قَائِل زُبَر الْفَصْل بَعِيد الْبَيّنَات لَقَد رَسُولُهُم عَزِيز فَقَالُوا فَتَنَازَعُوا إِذ جُدُر أَمْرُهُم فَأَبَى بَعَثْنَاهُم أَجَل رَأَى مُسَمًّى فَأَعِينُونِي خَيْر تَحْسَبُهُم مُرِيب رَبّي بَيْنَنَا إِثْم دُعُوا النّهَار إِثْما شُرَکَاؤُکُم مَکّنّي الْکَفُور خَسِر افْتَرَى تَتّبِع شِرْب تَقَطّعُوا الْکُفّار فَدِيَة أَعْرِض الْمَاء يَتَوَلّى حَکَمْت فَاللّه رَب إِلَيْنَا رُکّعا جَاءُوک فَتَقَطّعُوا لَه بَيْنِي کَذٰلِک نُورا فَأَذّن لَعْنَة فَاتّقُون جَاءَتْهُم الشّهَدَاء أَکْثَر الْمُجْرِمُون فَالْتَمِسُوا ابْنُوا الْعَذَاب تَجْعَل نَجّنِي سُجّدا يُحَکّمُوک مُسَلّمَة ذُکّرُوا سَمِعْنَا أَ فَافْتَح الْقُرَى کَذّبُون جَاءُوکُم فَنَادَوْا حِزْب مَکَان مُحْتَضَر کَثِيرا الْحَيَاة وَرَاء نَعَم کُفْرا أَجْعَل يَکْفُر فَاعْبُدُون شُرَکَاؤُهُم بَاب الْمُجْرِمِين حَکِيم لٰکِن النّجْوَى رَزَقْنَاهُم يُوعَظ الْحَدِيد لِلْمُؤْمِنِين وَاحِدَة تَخْتَلِفُون جَاء رَاجِعُون کِتَاب يَجِدُوا أُمّة أَزْوَاجَهُن رَبّهِم قَوْلِهِم مُهَيْمِنا يُوقِنُون عَلَيْهِم يَتَسَاءَلُون خَاب عَقِيم الْعَزِيز النّاس قَوْمِي النّار يَعْمَل يَسْتَجِيبُوا مِثْل الْمُلْک عَشْرا جَنَفا نَحْشُر نُجَازِي عَمِلُوا بِقُوّة رَسُول أَيّهَا أُورِثُوا يُنْفِقُون بَاطِنُه الدّنْيَا يَنْکِحْن أَنْتُم کَذّبُوا بِحَمْد سَاعَة الْحَمْد أَنَاسِي أَشِدّاء وَرَاءَکُم نَبّئْهُم صَاحِبَهُم حَصِرَت لِلسّحْت يَبْتَغُون أَهْوَاءَهُم بِآيَات يُحِب عَظِيم لِمَا الصّلاَة رَيْب زُلْفَى لِلْإِنْسَان رُعْبا أَحْسَن يَشْتَهُون قُرًى کَم رَأَوُا فَلَن يُؤْمِنُون تُعْرِض هَل يَضُرّوک ارْجِعُوا مَعَه الْمُقْسِطِين عَدُوّا أَنْفُسِهِم شَيْئا أَکّالُون حَظّا مُوص أَهْلِه صُدُورُهُم اصْطَبِر لَدَيْهِم بُنْيَانا يُدْعَوْن فَضْلا يَصِلُون فَتَعَاطَى طُغْيَانا أَلا فَظَنّوا تَعْمَلُون النّبِي کَمَا مَکَانَکُم بِآيَاتِنَا بِلِقَاء فَتَوَکّل لَمّا يُسَبّحُون بِالنّبِيّين نُفِخ بَارَکْنَا حَقّا يَعْلَمُون يَقْسِمُون هِي فَلَم الْعَلِيم قُلُوبُهُم أَطَعْنَا ثَقُلَت قُلُوبِهِم هٰذَان أَقَامُوا بِالْغَيْب أَنْعَاما تَرَى رَفَعْنَا أَلِيم فَعَقَر الرّحْمَة شَتّى مُحَصّنَة الْعَرْش وُفّيَت لَهُدًى مَعِي يَقْذِفُون فُعِل جِيء کُفُورا مُبِينا فَدَعَوْهُم رَبّهُم السّاعَة أَنّهُم لِلْکَذِب سَاوَى فَنَسُوا خَرْجا أُنْزِل لَمُلِئْت النّدَامَة إِيّانَا يَلْبَثُوا بَصِير النّصْر ادْع يَصُدّون حَسْبُک لَسَاحِرَان کَيْف يُبْعَثُون فَرِحُون مَوَازِينُه يَکُن غَفُور الْمُؤْمِنِين تَعْضُلُوهُن فَذَرْهُم حَرَجا فَعَلَيْکُم رَحِيم فَارْتَقِبْهُم أُوتُوه عَن أَلّفْت مُؤْمِنَة بَعْدِهِم تَعْبُدُون حَوْل رَقَبَة الْعَالَمِين لِرَبّهِم عَمِل خَاف أَصَابَهُم مِنْکُم فَيُنَبّئُکُم يَدَيْه يُحَکّمُونَک فَکَفَى نُورِکُم جَعَلْنَاک بَعْضَهُم يُقَاتِلُوکُم سَمّاعُون وَعَد کُلّمَا نَصِيرا تَحْرِير مِيثَاقَهُم لِلّذِين مُوَاقِعُوهَا لَک بِعَذَاب زَعَمْتُم لَم کُنْت لَبِثْنَا يُرِيدَان الْمَجُوس خَلَقْنَا أُولٰئِک فَأُولٰئِک جَنّات شَيْء يَأْتِيَهُم بِأَشْيَاعِهِم کَفَرُوا لِکُل فَمَا مَتَى لِيُقَرّبُونَا تَفَرّقُوا قَضَيْت نَقُول نَجْعَل سَوْف شَهِيد بِهِم سَرِيع النّعِيم کَأَن بِأَنّهُم أَجَلَهُن ظَاهِرُه الدّين أُوتُوا يُؤْمِن نَصِيبا أَخَذْنَا يَوْما فَوْق عَمّا أَوْقَدُوا اسْتَجَابُوا لِعِبَادِي ظَاهِرَة إِلَيْک السّبْت فَبَلَغْن شُرَکَائِي نَارا جَاءَک بِاللّه وَجَدْتُم نَعْبُدُهُم حَافّين قَبْل قَوْل يَأْذَن الْحَق يَحْشُرُهُم قُل نَقْتَبِس الْمُفْلِحُون بَعْض فَاخْتَلَفُوا فَهَل نَصَارَى احْذَرْهُم يُقَاتِلُوا النّصَارَى الْحِسَاب وُضِع يَهْدِي يُنَبّئُهُم حَق رِضْوَانا الطّيّبَات

تکرار در هر سال نزول

در حال بارگیری...