بَعْد

از الکتاب
پرش به: ناوبری، جستجو

آیات شامل این کلمه

ریشه کلمه

قاموس قرآن

(به فتح اوّل) پس. مقابل قبل.


کلمات نزدیک مکانی

وَ مِن مَا اللّه ذٰلِک فِي إِن ثُم الْأَرْض الّذِين لا إِلاّ أَن إِذ مَن مَوْتِهَا عَلَى فَمَن لَهُم بِه هُم کَان فَإِن أَ تَبَيّن الْعِلْم الْکِتَاب عَن الْبَيّنَات فَأُولٰئِک الْهُدَى فَلا إِيمَانِکُم وَصِيّة أَو مِنْکُم لَئِن عَلَيْکُم قُوّة جَاءَتْهُم شَيْئا جَاءَهُم أُولٰئِک الْحَق کَفَرُوا جَاءَک مِنْهُم حَتّى غَفُور رَحْمَة لَعَلّکُم إِلَى يُحْيِي لَکُم مُوسَى إِذَا الرّسُول رَحِيم فِيه لَه لَقَد بِهَا لِلّذِين الّذِي مِمّا الشّيْطَان ضَرّاء جَعَل فَأَحْيَا أَهْوَاءَهُم لَم ذٰلِکُم قَال بِمَا هُو کَفَر رَبّکُم قَد أَصْلَحُوا بَغْيا تَابُوا أَنْتُم لَو الْأَمْر مَاء هٰذَا إِنّکُم اتّبَعْت قَالُوا کُنْتُم هَاجَرُوا لَيَقُولَن السّمَاء کَذٰلِک فَمَا رَبّک بَيْنَهُم دَيْن عَذَاب ضَعْف الْمَوْت لِقَوْم آيَات کَيْف أُوتُوا اخْتَلَفُوا لِلّه إِيمَانِهِم الْفَاسِقُون اعْتَدَى الذّکْر ظُلْمِه إِصْلاَحِهَا مِيثَاقِه عِلْم الْمُؤْمِنِين إِنّه کَفَرْتُم يَأْتِي نُوح قَوْما لِلنّاس يَعْلَم أَلِيم ظُلِمُوا خُلَفَاء حِين مَسّتْه فَلَه فَإِنّي عِنْد النّاس الظّالِمِين الْآيَات بِاللّه أَخْرَج آمَنُوا أَنْزَلْنَا لَک آيَاتِه الْقُرُون عَلَيْهِم ذَا عَهْد فَرِيق عَسَى کَثِيرا تُفْسِدُوا غَيْر أَذَقْنَاه الشّاهِدِين يَشَاء تَشْکُرُون طَائِفَة أَهْلَکْنَا جَعَلَکُم قُل يَقْطَعُون مِنْهَا أَنَا اذْکُرُوا الصّلاَة إِنّمَا آتَيْنَا تَفَرّقُوا عَام ثَلاَث إِمّا الْعُمُر کُفّارا جَاهَدُوا قَبْل الْمَلاَئِکَة لَيْس لَهُن يَنْقُضُون أَثِيم سَبِيل بَعْد أَنْزَل الظّالِمُون أَنْفُسِهِم حَسَدا أَيْمَانَکُم يَتُوب لَآيَة دَخَلا خَلْقا تَتّقُون يَکْفُر السّوء عَنْکُم حَدِيث بَيْنَکُم أُعَذّبُه قَلِيلا رِزْق تَتّخِذُون فَإِذَا مَعَکُم يَعْلَمُون بَيْن جَزَاء أُمّة تَاب ضَعْفا فِيهَا لَنَا تَکْفُرُون أَرْذَل الدّنْيَا أَجْر بِالْمُؤْمِنِين الثّلُث إِنّا لَن يُحِب أَمَر کَلِمَة يَهْدِي يُنَزّل بَل أَصْنَامَکُم عَاد يَرُدّوکُم قَوْم أَيْمَانِهِم عَامِهِم حُجّة الْحَرَام يَا عَلِيما ادّکَر نَعْمَاء الرّسُل إِذْنِه قُلُوب فَقَد مَوَاضِعِه إِسْلاَمِهِم أَحْسَن الْفَرِيضَة أَيّهَا الذّکْرَى قَدَم ثُبُوتِهَا إِيمَانِه مِلّتِکُم أَعْقَابِنَا الْغَم تَقْعُد عَهْدِهِم الْکُفْر أَيْمَان الْأَيْمَان أَهْلِهَا تَوْکِيدِهَا تَکُونُوا أَمْنا انْتَصَر حُسْنا ظَلَم عُسْر عَزِيز حَکِيم صَلاَة بِضْع الْبَاقِين قُلُوبَنَا سُوء لٰکِن غَلَبِهِم سِنِين بَدّلَه تَعْقِلُون عُتُل مَنّا مَوْتِکُم نَبَأَه أَغْرَقْنَا يُشْرِکُون بِي خَوْفِهِم طَلّقَهَا يُکَذّبُک يَعْبُدُونَنِي بِالدّين الْإِيمَان تَوَلّى خَلْق يُحْدِث بِالْکُفْر إِکْرَاهِهِن الْفُسُوق أُوتُوه مَسّتْهُم مَبْعُوثُون فَبِأَي حَکِيما سَمِعَه سَبْع يَهْدِيه اخْتَلَف لَمَن اسْتُجِيب ظَهِير الْخَالِقِين رَأَوُا جَاءَتْه مِنّا الْغَيْث قَنَطُوا مُبِين قُلُوبُکُم الْعِجْل جَاءَتْکُم يَکُون زَلَلْتُم فَإِمّا تُرَدّ عَقَلُوه أَظْفَرَکُم أَيْمَانَهُم يَتَوَلّوْن سَيَجْعَل مَکّة الاِسْم الْمَسْجِد قَاتَلُوا يَرُدّونَکُم أَنْفَقُوا تَحْبِسُونَهُمَا أَمْرا يَأْذَن يَقُولُون بَيّنّاه مُصَدّقا يُسْرا تَصْرِيف جِئْتَنَا الْمُتّقِين تَذَکّرُون فَهِي کَاد الْکَلِم يُحَرّفُونَه قُرْبَى أَدْبَارِهِم لِيُضِل الْعُسْرَة هَدَاهُم أُنْزِل مَع عَصَيْتُم بَدّل تُزِغ انْتَصَرُوا فَتَزِل ضُحَاهَا هَدَيْتَنَا فَذُوقُوا أَرَاکُم يُرِيد مُعْتَد زَنِيم لَيَقُولُن أَمَنَة أَنْکَاثا أُنْزِلَت تَعْمَلُون الْمَشْحُون فُتِنُوا تُوَلّوا الْکَذِب لَأَکِيدَن مَمْنُون الزّبُور لَمَيّتُون لَيُبَدّلَنّهُم يَأْمُرُکُم دَحَاهَا الصّاعِقَة عَمِلُوا جَاءَنِي الْعِشَاء کَافِرِين فَرِيقا بَعَثْنَاکُم سَيَغْلِبُون فَأَمَاتَه تَوَلّيْتُم يُوصِين تَرَکْتُم وَلَد غَزْلَهَا تَرَکْن جَاءَکُم نَجّانَا تُوصُون يُوصَى فَلَو الْبَدْو نَزَغ لَتَعْلَمُن تَنْکِح فَيُقْسِمَان إِسْرَائِيل الرّبُع بَعْدِهِم فَلِأُمّه هَدَانَا السّدُس يَوْمَئِذ يُوصِي تَنْقُضُوا النّسَاء هٰذِه أَصَابَهُم کَأَيّن يَرِثُون الْبَيّنَة لَعَل رَبّه تَأْتِيَنَا عُدْنَا خَيْر بَوّأَکُم بَلَغْن آتَاهَا يُجَادِلُونَک لِلْخَيْر لَکَارِهُون نَکَثُوا بَدَا فَأَحْيَيْنَا صَدَدْنَاکُم فَيُحْيِي يَفْرَح النّشُور لِکَي شِدَاد تُحْصِنُون لِلْعَالَمِين لَنُبَوّئَنّهُم نَقَضَت إِلَيْک تَاللّه مُدْبِرِين فَجَعَلَهُم لِکَيْلا کَفَى الظّهِيرَة تَذُوقُوا الْفُلْک أَضَلّنِي أُمّهَاتِکُم تَأْکُلُون شَاقّوا هَمّوا أُولِي سَاعَة بِبَطْن نَعْف بَيّنّا بِئْس يَقْرَبُوا تَعْتَذِرُوا فِدَاء الْوَثَاق الضّلاَل ظُلُمَات مِنْهُمَا أُنَبّئُکُم بِالْحَق کِتَابا يَزِيغ لِمَا شَفِيع طَعَنُوا کَأَنّمَا تَحِل أَصْلَح زَوْجا بَنِي الْأَنْهَار يُحَرّفُون نِعْمَة اتّقُوا يَسْمَعُون بَث بِالْغَيْب فَإِنّمَا اتّخَذُوا يُشَاقِق نُعَاسا ازْدَادُوا خَبِير الْعَذَاب وُجُوهُهُم الْقَرْح شَهِدُوا تَرَاضَيْتُم حَاجّک کَانُوا مُسْلِمُون کَالْحِجَارَة السّبِيل تَنْظُرُون نُرَدّ الْقَوْم قَسَت ادْعُوه عَفَوْنَا الثّمُن تَبَدّل أَزْوَاج فَأَنّى تَحْتِهَا قُلْت لِنَبِي لَمُحْيِي کَفُور شَيْبَة يَتَوَلّى ظَلّلْنَا يَحِل يُکْرِهْهُن ضَل إِخْوَة بُطُون ذِکْر لَمُسْرِفُون خَلِيلا إِلَيْه بِنَمِيم کَالّذِي غَيْرَه جُنَاح يَوْم يَعْقِلُون مَيّت اسْوَدّت أَذَقْنَا يُرَدّ نَحْن ذَهَب يَأْکُلْن سَيَعْلَم مَاءَهَا فِيمَا أُولُوا رَبّنَا الْأَلْبَاب يُغَاث الصّالِحَات الْمُمْتَرِين بَيْنِي ظَالِمُون عَوْرَات هَب بِکُم کَم الْأُولَى بِنَصْر الْمُؤْمِنُون الْعَلِيم الْحَي تُخْرَجُون فَعَفَوْنَا يُحَاجّون أَنّى لَيَسْجُنُنّه يَصُدّنّک بِتَأْوِيلِه مِائَة نَجَا تَتّخِذُوا أَرْبَابا شُرَکَاء بِأَحْکَم إِنّک زَادَکُم عَنْهُم بِالْأَلْقَاب تُحِبّون يَخَافُوا شَفَاعَتُهُم ارْتَدّوا الْکَافِرِين فَشُدّوا يَغْشَى کَالّتِي حُجّتُهُم مُصِيبَة کُفْرا لِمَن کُلاّ أَجَلَهُن عَذَابا صَالِح أُکْرِه الْکَاذِبُون يُنْسِيَنّک نَشَاء تَدْرِي بِجَهَالَة بِرَبّک کَرِيم يُسَاقُون خَوْفا کَثِير مُنَزّلُهَا جُذَاذا يَخَافُه فَضْل يُنْظَرُون يُؤْمِنُون يَأْتُوک أُوتِيتُم عَلَيْک يَنْشُر فَاعْلَمُوا أَنّهُم الرّيَاح يَرِثُهَا إِثْمُه عَدُوّ وَيْل مَنّاع جَعَلْتُم حَقّا سَمِعْنَا تَرَى يُبَيّن تَسْتَهْزِءُون يُبَدّل غِشَاوَة کَتَبْنَا التّوْرَاة أُمِرُوا کَالّذِين الْخَاسِرِين عِبَادِي فَتَبَارَک صَدَق الْحَاکِمِين فَلَهُم أَخَذ بِذُنُوب ثِيَابَکُم تَضَع أَيْدِيَکُم يَدَيْه بِالْمَعْرُوف تِلْک نَتْلُوهَا لِکُل بَصَرِه تَنَابَزُوا يَتُب أَهْل فَأَمْسِکُوهُن کَلاَم أَشَدّ فَاسِقُون اعْلَمُوا تُغْنِي نَجَس فَأَرْسِلُون يَضُرّنَا بِظُلْمِهِم اسْتَجَابُوا کَذِبا أَصْحَاب يَهْد أَصَبْنَاهُم فَلَکُم السّمِيع فَلَهُن خِفْتُم حُکْم السّيّئَات إِنّي دِينِکُم عَلِيم يُوسُف عَرَبِيّا سَوَاء مَکْر بِالْبَيّنَات ارْتَبْتُم عَزِيزا فَاعْبُدُوه فَأَصَابَتْکُم الْمُعْتَدِين جَاء اتّبَعُوه اسْتَهْوَتْه تُصْرَفُون عَظِيما الْمُشْرِکُون قَوْمَنَا عَيْلَة يَتّبِع يَخْلُقُکُم ذَکَرُوا هِي ظَلَمُوا الْمَقْبُوحِين الْمُرْسَلُون يَدَک الْحَرْب أَجْرا أَقْفَالُهَا لِلْکَافِرِين قَدّمْتُم يَضُرّوا سَوّل إِذا فَخُذُوه الْمَصِير الْمُنْتَظِرِين اسْتُضْعِفُوا فَذٰلِکُم حَقّت تَجْرِي صَدَدْتُم رُسُلُنَا زُيّن الْعِقَاب فَهَدَى قَنُوط فَبِمَا الْعِزّة خَلَقَکُم يَنْصُر عَنّي أَفّاک الْأَقْرَبِين عُرُوشِهَا رَسُولِه يَنَالُوا آثَار ابْعَث حَلِيم آخَرِين لِئَلاّ الْجَحِيم الرّوم فَقَاتِلُوا حَق هَامِدَة قَدِير الصّالِحُون عَتَت جِبْرِيل فَاعِلِين الْآخِرَة آخَر بِذُنُوبِهِم إِلَيْکُم قَسْوَة نَفْسا دِين تُبْعَثُون کَبِيرا تُقْبَل صَبَرُوا تَفَرّق مَرْعَاهَا الْخَلْق الْخَاسِرُون قَلْبُه فَأَمّا الشّيَاطِين تَدْمِيرا صَادِقِين الْغَمَام تَنَازَعْتُم عِبَادِه أَغْطَش أَشْيَاءَهُم بِمَعْرُوف آبَاؤُکُم اسْمَعُوا فَيَکُون وَجْهِهَا حَسَنَة حُکْما تَضَعُون تَعَالَوْا أَعْظَم الدّار نَفْسَه تَکُن أَطَعْنَا بَعْض أَتّخِذ لِلْإِنْسَان بَنِين فَأَخَذَتْکُم لِيُنْذِرَکُم لِيَعْبُدُوا بَسْطَة مُؤْمِنِين نَشْتَرِي عَلَيْه بَيّنَة يَرْضَى لَمِن بَعْدِه يَلْعَنُهُم يُحَارِبُون أَئِمّة الْأَنْصَار السّمَاوَات فَيَئُوس لَأَوّاه دَابّة بَيّنَات قِبْلَة الرّازِقِين يُرِيکُم لَقُوا نُعَذّب الْقِصَاص فَسَوْف أُوذِينَا تَخْفِيف يُهْلِک لِيَعْلَم أَوْزَارَهَا أَحَدا يَتّقُون اصْفَحُوا يُبْدِلَه مَغْفِرَة يُبَدّلُونَه لِلْمُشْرِکِين غَيْرِه الْحُسْنَى رَبّهِم فَسُقْنَاه مُضَارّ يَذّکّر أَي خَذُولا السّجْن عُقْبَى نَدْع إِخْوَتِي سُنْبُلِه لَدَي دَخَل غُلِبَت فَأَخَذَتْهُم بِعَالِمِين بَعَثَه الصّدّيق نُؤْتِيه ظَهِيرا أَنْزَلْنَاه کُن فَدَمّرْنَاهَا فَاتّبِعُوا أَمّا تُطِيعُوا تُتْلَى مُطْمَئِن وُجُوه بَعْدِهَا خَبِيرا بَصِيرا دُعُوا مِيثَاق دِينَهُم فَاشْهَدُوا کُنّا تَوْبَتُهُم تَفْعَلُون کَفِيلا فَمِنْهُم لَدُنْک عَمَلا نَقْضِهِم جَنّات يُخْرِج آيَاتِنَا مِنْه تَر فَلِلّه يُدَبّر مُنْذِرِين نَطْبَع لَأَجْر هُدَى اسْتَکْبَرُوا يُکَلّف الْحَيَاة رَجُل بِالرّسُول لَأُدْخِلَنّکُم آتَيْنَاهُم عَدُوّکُم وَدّ أَبْنَاؤُکُم سِحْر بِالشّهَادَة أَبْنَاءَنَا مَوْلاَه الْعَرْش لَغَفُور آيَة سُهُولِهَا يُوصَل فَاذْکُرُوا بِالْإِيمَان عَظِيم تَسْوَدّ تَکُون أَظُن افْتَرَيْنَا أَکْثَر بِعَهْد رَحْمَتُه سَحَابا تَبْخَسُوا يَنْفَعُنَا فَشِلْتُم اتّقَوْا قَاتَل خَاوِيَة أَيْدِيَهُم أَکْثَرُهُم ثَمَانِيَة جَهْرَة مَلِکا فَانْظُر يَعْصِرُون يَکْتُمُون لَفَرِح صَدّوا مُنْقَلَب يَسْتَغْفِرُوا نَزّل بِتَابِع شَاء هُدًى يَقْضِي الْوَلِي رِمَاحُکُم سَمّاعُون أَنْفُسَکُم عِنْدَهُم الرّقَاب يُغْنِيکُم ضَرَبْتُم نَقَمُوا فَضَرْب لِلْکَذِب السّاعَة بِإِحْسَان قَلْبِه بِأَنّهُم آمَن الْأَنْعَام آلاَء حَيْرَان فَخُور قُصُورا الْمُهَاجِرِين الْمُلْک فَتُثِير إِنّهُم يَأْتُوا الْإِسْلاَم يَنْظُرُون مُبَشّرِين بَعْضُهُم بِآيَات الْفَجْر مَلَک ثَمَنا الْحَمِيد تَلْمِزُوا رَبّي أَيّکُم لَيُمَکّنَن أَخْرَجَنِي عَلَيْهَا عَلَيْهِمَا أَوْفُوا نُقَاتِل الْعَالَمِين فَرِيضَة کَف عَرَض أَمْلَى يَنْقَلِبُون لَکُنْتُم

تکرار در هر سال نزول