الّذِي

از الکتاب
پرش به: ناوبری، جستجو

آیات شامل این کلمه

ریشه کلمه

قاموس قرآن

اسم موصول مذكّر جمع آن در قرآن فقط الذين آمده ناگفته نماند محلّ الّتى و الّذى، مادّه (ل ت ى - ل ذ ى) بود چنانچه كه در اقرب الموارد است ولى ما ترتيب المعجم المفهرس را مراعات كرديم.


کلمات نزدیک مکانی

وَ هُو مِن اللّه فِي مَا لا إِن الْأَرْض خَلَق لَکُم عَلَى جَعَل إِلاّ السّمَاوَات أَ ثُم هٰذَا الّذِي قَال بِه أَن لَه فِيه الْکِتَاب لِلّه الّذِين کَانُوا قُل شَيْء کُل خَلَقَکُم أَنْزَل هُم مَن کُنْتُم الْعَزِيز السّمَاء الْحَمْد ذٰلِک إِلَى إِلَيْه إِنّه لَهُم بَعْض يَا رَبّکُم اتّقُوا إِلٰه رَبّک بِمَا لَم عَلَيْه يَوْم أَو يُوعَدُون النّاس عَن إِلَيْک الْحَق قَالُوا عَلِيم فَلا رَب بَيْن فِيهَا غَيْر أَحْسَن تُحْشَرُون مِنْهُم کَفَرُوا تَبَارَک أَرْسَل نَزّل ذَا مُوسَى عَلَيْهِم قَد إِذَا لَعَلّکُم اللّيْل لٰکِن مِنْه أَيّهَا الْإِنْسَان أُنْزِل رَسُولِه النّار أَوْحَيْنَا فَإِذَا عَذَاب لَو يَعْمَلُون إِنّمَا فَإِن الْحَکِيم بِاللّه يَوْمَهُم أَنْتُم يَعْلَم لِقَوْم نُرِيَنّک أَنَا عَلَيْکُم تَوَلّى حَتّى عَمِلُوا عَنْهُم يُحْيِي الرّيَاح لَک مُلْک قِيل کَان الْبَحْر رَأَيْت مُبِين رَبّنَا بِيَدِه رَبّه يُلاَقُوا کِتَاب صِرَاط مِمّا إِبْرَاهِيم مِنْهَا قَلِيلا الْمَسْجِد لَعَلّهُم قَدِير الرّحِيم تَعْمَلُون لِي نَعِدُهُم بَعْد عَبْدِه النّور کُنّا الْکَافِرُون سَخّر فَطَرَنِي فَهُو سُبْحَان الْمَوْت الْعَلِيم النّهَار سَبِيلا عَلَيْک يُؤْمِنُون يَتَوَفّاکُم بِکُل الْعَالَمِين قَبْل يَدَيْه خَبِير عَدُوّه رَسُولَه يُنَزّل إِلَيْکُم يُمِيت عِنْدَه أَخْرَج الْحَرَام أَعْبُد خَيْر نَعْمَل أَوّل فَسَوّى قَدّر الْمُحْسِنِين رَبّي رَبّهِم لِلنّاس أَکْثَر شَکُور کَفَر فَهَدَى لَنَا ظَلَمُوا الرّحْمٰن تُرْجَعُون مُهْتَدِين نَفْس أَسْوَأ الْمُؤْمِنِين بِالْهُدَى تَعْلَمُون بِآيَاتِنَا لَيْس نَتَوَفّيَنّک نَارا النّبِي ذَرَأَکُم يَرَوْا عَلَيْنَا مَرّة هُدًى تُکَذّبُون الْآيَات الْمَاء تَعْقِلُون يَهْتَدُون عِبَادِه الْأَشْقَى الْفُلْک أَلِيم اقْرَأ الْقُرْآن شِيعَتِه قَوْلا الْحَمِيد دُون مَاء قَوْم أُمِرْت يَقُولُون الْمُلْک الظّالِمِين کَلاّ أَمّن تَشْکُرُون شَاء هِي أَنْزَلْنَا وَاحِدَة فَمَن رِزْقا جَعَلَکُم آيَات آمَن فَجَعَلَه بَعَث أَنْشَأَکُم يُقْرِض سِتّة تَصْدِيق يُرْسِل يُرِيکُم الْأُمّي کَمَثَل لَکَبِيرُکُم جَاء الْکَبِير فَرَأَيْت أَنْشَأ عَلّمَکُم أَعْطَى إِنّي الْقَوْم يَهْدِي يَتّخِذ تَتّقُون فَذٰلِک الدّين الْأَعْلَى خَلْق يُکَذّب تَخْتَلِفُون يَعْلَمُون عَلّم الصّدُور بِرَبّک وَعْد الشّيْطَان أَصِيلا بِالدّين بِالْحَق خَلَقَهُن جِئْتُکُم رَزَقَکُم سَيّئَاتِهِم نَعْلَم قَضَى يَقُول يُزْجِي فَإِنّمَا خِلاَل مَدّ لُمْتُنّنِي أَجْمَعِين نُزّل وَهَب کَرّمْت اخْتَلَفُوا ضَعْف وَعَدْنَاهُم تُخْرَجُون يَقْبَل يُبَشّر أَم أَصْحَاب قَرِيبا کَف عَزِيزا لَکُمَا أَحْيَاهَا بَيْنَک دَاخِرِين يَعِدُکُم صَدَقَنَا لِلْکَافِرِين الْمُبْطِلُون خَلَقَهُم ظَنَنْتُم ظَنّکُم أَنْطَق مُعْتَد يَوْمِهِم يَنْهَى أَنْقَض عَنْک يُؤْتِي عَبْدا هُمَزَة يُوَسْوِس الْوَسْوَاس أَطْعَمَهُم أَعْلَم عَدَاوَة لِلْقَمَر إِيّاه أَضَاءَت فَأَصْبَحْتُم أَعْدَاء يَحُض يَکُون شَدِيدا مَرّ اهْتَزّت ثَمَرَة کَفّار الْأَنْهَار أَيْدِي بِنَاء الْمَس يَقُومُون يَحْسَب عَدّدَه فِرَاشا الْکَعْبَة حَقّا يَبْخَس يَرَى إِصْلاَحا يَنْصُرَک مُلاَقِيکُم لِتَجْرِي طِبَاقا اتّبِعُون بَيّت مَلاَئِکَتُه ذَلُولا وِزْر بِالّتِي لِلرّجَال أَخْرِجْنَا التّقْوَى مِيثَاقَکُم لِسُنّة قُلُوب يَک حَرِير نِسَاء أَنْفَقُوا سَبّحُوه رِزْقَه مُقْتَدِرُون فَاسْتَمْسِک أَي قَرَارا جَعَلَهَا لَصَالُو إِنّنِي فَالْحُکْم قُلْتُم مَثَل صَدّق أَکُون تَرْهَقُهُم عِبَادَتِي الْأَجْدَاث خَالِدُون أَوْرَثَنَا الْعَذَاب يَسْمَع سَيَعْلَمُون الشّجَر لَنُذِيقَنّهُم سِيرُوا خَلَقَه بِالنّاس الْعَاکِف اکْتَسَب آتُوهُم تُکْرِهُوا خَسِرُوا تَتَلَقّاهُم لَنُحَرّقَنّه جَاءَنَا نَبَاتُه قَرِيب ضَل لَيُبَدّلَنّهُم آتَيْنَا مُسْتَوْدَع أَبْتَغِي تَأْمُرُنَا بُرُوجا لِتَهْتَدُوا مُفَصّلا عَذْب کَاد فَضَلّوا إِلَيْنَا لِبَاسا بِبَعْض أَرْجُلَکُم نَصَرُوه قَبْلِهَا حَمِيم لَسَاحِر الْکِبَر يَسْتَأْخِرُون عَمَد رُسُلَنَا لِلّذِي لاِمْرَأَتِه بِتَأْوِيل ادّکَر أُمّة لَآيَة لِيَعْلَم رَبّکُمَا کَلِمَاتِه رَسُول خَلْقَه يَضِل ابْن إِذا فَسَيَقُولُون بِالْمُؤْمِنِين فَسَيُنْغِضُون طِينا أَخّرْتَن آبَائِکُم يَتّبِعُون تَقْدِير يُکَذّبُونَک لِتُنْذِر عَدُوّ بِأَنْعَام تَقَلّبَک يَکَاد الصّلاَة لَتَهْدِي تُبْصِرُون تَعْثَوْا قَوْمِه اسْتَوَيْتُم الْمُفْلِحُون لَأُوتَيَن کَلِمَة فَأْت ثَوَابا آخَر فَأَتْبَعَه سُلْطَان فَوَيْل يَسْتَعْجِلُون لِتَبْتَغُوا غَيْرَه عِيسَى قَاض مُسْتَقِيما تَجِد قَادِر بِالْحِکْمَة غَضَب فِرْعَوْن أَخَاف أَهْدِکُم عَلّمَه يُرْجَعُون أَهْدِيکُم ضَعِيفا قَبْلِهِم فَادْخُلُوهَا فَتَيَاتِکُم تُؤْمِنُوا دُمْتُم أَنْفُسَهُم شَهِدْتُم جَبّارِين وَسِع نَکِدا سَحَاب الْمِيزَان خَاشِعَة بِذِکْر عَذَابا کَطَي ادْفَع کَأَنّه خَطِيئَتِي تُخْلَفَه أَکْدَى المر تَرَوْنَهَا فَأَنْذَرْتُکُم حَدِيثا لِأَحَد الْهُدَى وَلِي فَضْل يَقُص صُورَة طَمَعا إِنّهُم نَشْرَح ظَن أَکْرِمِي الشّتَاء آمَنَهُم أَجْرا الْجِنّة آمَنْت رَاوَدْتُه أُتُوا ذِکْرَک الطّيْر مَرْجِعُهُم اسْتَغْنَى أَبْصَارُهُم بِعَهْدِه يَتَوَلّى أَهْل نَضْرِبُهَا يَخْدَعُوک نُورِه أَخَذ صُدُورِکُم کِيدُون بِکَاف أُخْرَى لَمُغْرَمُون الْمُزْن أَرَادُوا أَلّف لَهُدًى سَوِيّا رَأَيْتُم بَيْع سِرَاعا إِسْمَاعِيل فَامْشُوا نُورَه مِنْکُم تَمُرّ لَحْما خَلَقْت بِک الْعِظَام اتّقَيْتُن الْأَقْدَمُون حَلاَلا قُلْن تُنْبِت جَاهِدْهُم فَأَخْرَجْنَا عِنْدِک مَثْوَاکُم وَجْه الْأَخْضَر الصّالِحَات بِآيَة عَمِلَتْه خِلْفَة فُرَات فَسُقْنَاه فَيَبْسُطُه لَيُضِلّنَا بَعْضُنَا سَمِعْنَا قَبَضْنَاه أَتّخِذ بَرْزَخا مُهْتَدُون فَمُسْتَقَرّ فَعَلَيْه لَأُقَطّعَن کَسَبَت تُمَتّعُون بِوَالِدَيْه يُوفِضُون يُنَبّأ رُءُوسَهُم أَوْفَى تِجَارَتُهُم اسْتَمْتَع بِکَلِمَاتِه بَدَأ مُسْتَوْدَعَهَا قَنَطُوا تَعْفُوا مَقَامِک السّبِيل لِيَزْدَادُوا حَيّا جَائِر تَرَى الرّبَا عَبْدَه اسْتَکْبَرُوا الْأَبْرَار الْبَاطِن فَيُنَبّئُکُم دَرَجَة کَأَنّهُم الطّيّب آمِنُوا مَقْبُوضَة أَنْفُسَکُم فَأَلْقِيَاه خَلْقا سُلَيْمَان عَلَيْهَا آتِيک نُعَمّرْکُم حُسْبَانا نَذْهَبَن أُحْيِي يَابِس بَاقِيَة اهْبِطُوا يَزِيدَهُم هَدَى دُعَاء الْقُرَى يُبِين زَوْجَهَا مَکْرا أُوحِي فَرَضْتُم اذْکُرُوا سَلَک بِالرّحْمٰن عَدَسِهَا يَخْلُق کَيْدُهُم جَدِيدا لَجّوا أَقِيمُوا آمَنْتُم مَعَاد الْفَوْز الْبَلاَغ عَزّرُوه بَنِين لِبَاسُهُم يَقُولُوا لَنُکَفّرَن طِبْتُم السّاجِدِين يَلْعَبُون مَعَک لِنَهْتَدِي يُؤْفَک يَسْتَکْبِرُون مَثْوَاه يَکْفُر نُطْفَة فَيَشْفَعُوا مُتِم فَأَصْبَح بِاللّغْو أَمْرا يَتْلُو لِتَبْلُغُوا تُرَدّون اخْتِلاَف مُحْکَمَات مُؤْمِن عَظِيم يَسِير فَجَعَل أَبَدا ضَلّوا تَحْتِهِم تُمْلَى يَکُن تُرِيدُون يُتِم کَيْد اتّبِعُوه فَغَيْر الظّن مُبْصِرا الْخَاسِرِين جَرَحْتُم الْأَکْبَر لِيَحْزُن يَمْشِي فَلَو بِالْبِرّ يُبَيّتُون السّيّئَة نَسْجُد وَيْلَنَا خَلَت فَتَأْکُل لِلْمُجْرِمِين السّجِل اعْلَمُوا تَعِدَانِنِي الصّالِحِين حُسْنا وُجُوه طَعَام طَرِيّا بِأَنّهُم رَوَاسِي لِم بَعْضَکُم أَضَل نَتَبَوّأ نَسَبا فَکَان بَلَد يُنْشِئ تَعْلَمُوا بِبَطْن تَفْعَلُون التّائِبُون مَعْرُوفا بَرَزُوا يَجْمَعُکُم مِثْلَهُن سُوءا عَرَبِي سِيئَت أَزْوَاجُهُم يُرِيدُوا إِسْحَاق الْأَدْنَى تَأْتِينَا تَقَطّع أَجَلَهَا مَنَاکِبِهَا مُقْتَرِفُون تَصُومُوا شَرَاب السّلاَم النّسَاء أَسْجُد تُزَکّوا نُصُب الْقِيَامَة سَاقِطا الْکَافِرِين أَصْحَابِهِم نَبَات شُرَکَاءَکُم تَنَاجَوْا بِمَسْبُوقِين أَهْلَکَنِي فَأَعْرِض الْحُسْنَى يَکْبُر آتَيْنَاهُم حَسَرَات فَمَا نَفْسِه الْبَاد يَصُدّون رُزِقُوا لِلْکُتُب أَرْسَلْنَا شُفَعَاء أَنْزِلْنِي الْغَرَق زَکَاة فَهِي لِجُلُودِهِم ضَرَبُوا لَفِي اللاّعِبِين مُتَشَابِها رَأَوْک فَانْظُرُوا الشّاهِدِين الْفَزَع يَصْبِرُوا ظَهِيرا ظُلُمَات أَخْلَدَه تَجْرِي فَرِهَان رَبِحَت أَزْوَاجَهُم الْمِسْکِين الْبِغَاء أَطَعْنَا مَرْجِعُکُم أَهْوَن جَاءَه خَوْفِهِم خَوْضِهِم فَوْق أَسْأَلُکُم خَوْف يَتّقُون امْرِئ هُن ذَهَب کَذِبُه يُشْرَک اسْتَغْفِرُوا مَعْدُودَة فِيهِم لِلشّمْس يَأْکُلُون مِصْرا رِجَالا أُبْعَث يَصِفُون بِالنّهَار آلِهَتِنَا قِيَاما فَيُصْلَب لِأَبِيه يَمَسّنَا أَسْرَع وَرِث بِأَمْرِه مُصَدّقا أَقْرَب ابْتَغ إِيمَانا نَقَمُوا أَتَاهُم يَعْي أَضْعَافا يُفَصّل يَجْعَل ضَلاَل الْإِنْجِيل تُسْمِع مَوْعِدا نَاج أَجْرَمُوا صَادِقِين رَيْب يَشَاءُون فَلْيَتَوَکّل نُصَرّف تَقْضِي مَحْفُوظا نُؤْثِرَک فَالّذِين غَالِب يَصْطَرِخُون الْبَلَد أَنْهَارا الْمُسْلِمِين قَدّرَه قُلُوبُهُم الْآخَر فَاسْتَعْصَم الْأَلْبَاب شَهِيد هَل فُومِهَا نِدَاء دَاوُد أُنَبّئُکُم أَدْرَکَه أُعِيدُوا کُلّمَا زُلْفَة عُتُوّ فَنِصْف أُخْرَج تَأْکُلُون لِلتّقْوَى نَتَجَاوَز کَثِيرَة مِنّا بِخَلْقِهِن شَرِيک فَاصْبِر لَکَفُور مَکّة مِثْلَهُم صَيْد تَجْعَلُونَه الْإِنْس يَحْزُنُهُم يَنْشُر تَسْجُدُوا يَتَذَکّر بِالشّمْس يُدْرِيک کُفْرُه خِلاَف يَأْمُرُهُم أُمِيت الْمُؤْمِنُون تَسْتَخْرِجُوا فَلَنُذِيقَن مُقْرِنِين مَيّت لاَتّخَذُوک دِيَارِهِم کَاتِبا السّمِيع جَامِدَة يَسْتَطِيع عَلِمْتُم اسْتَخْلَف الْمُؤْمِن صِهْرا يَتَنَزّل أَمْنا ذَهَبَت الْمُتّقُون مِلْح النّخْل مُسْرِف لَغَوِي کُلُوا لَأَحْتَنِکَن أَجَل رَآک يَذّکّر عَلَقَة شَرَع الْأَحْزَاب کَاذِبا صَوّرَکُم کَاتِب يَعْبُدُونَنِي أَمّا يَنْفَعَنَا أَقَلّت تَجِدُوا حَيْث کَذّاب الْبَيْع غِل أَنْفُسِهِم قَرَاطِيس الْحَسَنَة بِنُورِهِم أَرَدْن غَفُورا دَرَجَات يَقْتَتِلاَن الْحِسَاب مَتَى تَحْسَبُهَا أُجَاج رَقِيبا ذُرّيّتَه الشّدِيد الْغَاوِين لِيَسْکُن صُم عَزِيز بِرَدّهِن الْمُهَيْمِن طَاعَة کَاذِبِين رَأَوْه کَأَحَد أَجْر الْبَصِير لِأَوّل فَأَحْيَيْنَا الثّقَال نَصَب لِأُولِي بَث بِالْبَيّنَات تَذْکُرُوا بِتَأْوِيلِه يَأْتِي رَحْمَتَه أَلا يَبْعَثُکُم عِوَجا خَلِيلا مَلاَئِکَتِه فَرِيضَة تَکْتُمُوا حَوْلَهَا مَنَازِل الْعَرْش هُدَى إِيمَانِهِم لَعَل

تکرار در هر سال نزول