إِنّهُم

از الکتاب
پرش به: ناوبری، جستجو

آیات شامل این کلمه

ریشه کلمه


کلمات نزدیک مکانی

وَ کَانُوا مِن لا مَا اللّه فِي الّذِين هُم لَکَاذِبُون أَلا إِن إِلاّ عَلَى لَهُم عَن قَبْل قَوْما ثُم قَالُوا شَيْء فَاسِقِين قَوْم يَعْلَمُون الْجَحِيم رَبّهِم سَاء لَفِي مُغْرَقُون لَه بَل رَبّک قَال بِاللّه إِلَى آمَنُوا مِنْه عَنْهُم لَيَقُولُون شَک نُوح بِآيَاتِنَا کَفَرُوا کَذّبُوا خَاسِرِين ذٰلِک وَلَد إِنّا الْإِنْس قَرْيَتِکُم الْکُفْر قَبْلِهِم مُرِيب أُنَاس إِنّهُم يَشْهَد کُل لَکُم اتّخَذُوا يَعْمَلُون ظَلَمُوا الْمُرْسَلِين لَن بِالْحَق إِذَا مَن يَتَطَهّرُون فَأَنْجَيْنَاه السّفَهَاء بَيْنَهُم فَصَدّوا هٰؤُلاَء عَلَيْهِم لَمَحْجُوبُون يَوْمَئِذ سَبَقَت يُسَارِعُون تَقُم رَب لَعَلّهُم فِرْعَوْن عَنْک سَوْء کَيْدا جَزَاء هُو فَلَمّا الْجِن لَقُضِي إِفْکِهِم نَحْن الْجِنّة لَقَد يَوْم کَلاّ إِنّکُم قَوْمِه لَصَالُو لَئِن کُنْتُم مَرْحَبا بِکُم إِنّه هٰذَا لٰکِن تُخَاطِبْنِي رَحْمَتِنَا کَمَا أَبَدا مِنْهُم يَحْسَبُون أَ أَهْلَه قَلِيلا الْفُلْک أَنّهُم أَحَدا الْمَلاَئِکَة يَکْسِبُون يَحْلِفُون يَسْتَطِيعُون مَعَکُم جَاء کَرِيم کَانَت بِالْهَزْل جَمِيلا يَعْلَم بِالْمُجْرِمِين شَيْئا وِفَاقا خَلَقْنَا عُيُون أَهْلَکْنَاهُم جَنّات الْخَبَائِث جُنْد صَالُو مُلاَقُو بِهِم لَعَمْرُک يَتَذَکّرُون فَاعِلِين مُرْتَقِبُون فَارْتَقِب قَدِير يَثْنُون مَع لَنَا لَإِلَى نَفْعَل فِتْيَة مَسْئُولُون غَسّاقا آتِيهِم مَلَئِه لَيَصُدّونَهُم انْتَظِر أَيْمَانِهِم قَرِين عَصَوْنِي مَيّتُون صَبْرا فَرِيقا فَأَطَاعُوه شَهِيد قَد لِمَا رَهْوا عِنْدَنَا لَمُحْضَرُون شَدِيدا قَلِيلُون قِفُوهُم سَبَقُوا فَإِذَا أَيْمَانَهُم الضّلاَلَة عَفَا يَرَوْنَه لَمِنْکُم مُنْتَظِرُون قَبْرِه مُصْلِحُون أَصْطَفَى جُنّة سُبْحَان رِجْس يَکِيدُون الدّار سَبِيلِه فَأَغْرَقْنَاهُم لَيَأْکُلُون أَلْفَوْا شَاهِدُون رَبّهُم زَوْجَه لِعِبَادِنَا لَمَعَکُم الْبَنَات اسْتَوَيْت لَغَائِظُون حَبِطَت جَهْد اتّخَذ سَکْرَتِهِم آبَاءَهُم نَبَأَهُم مَيّت الصّالِحِين الْمَنْصُورُون لَيَحْمِلُن کَلِمَتُنَا لَمِن ذِکْرَى الْعَظِيم الطّعَام مَرْجِعَهُم الْأَرْض تَعْمَل کَذٰلِک يُشْعِرَن عَلِمَت لَشِرْذِمَة يَظْهَرُوا السّمْع النّار أَو الْقَوْل لَمّا الشّيَاطِين سَنَة فَاصْبِر سَبِيل أُخْرِجُوا مُجْرِمِين صُدُورَهُم کَم يَضُرّوا بَعِيدا يُعْجِزُون أَئِمّة اسْتَحْوَذ آتَاهُم وَلَدْنَهُم آمَن مِرْيَة مُنْکَرا فَأَعْرِضُوا يُغْنُوا أَيْمَان الْکَاذِبُون عَذَابا امْرَأَتَه عَنْه عَذَاب الْمُفْسِدُون يَصْنَع أَن الْبَحْر دُون قَوْمَه غَيْر بِأَشْيَاعِهِم مَعَه صِرَاط عَمِين خَطَايَاهُم حَمِيما إِنّمَا يُقَال أَثْقَالَهُم أَنْت حَق يَرْجُون أَتَيْنَاهُم اللاّئِي فَهُم قِيل أَعِدّوا بَارِد نَرَاه فَلا لَمَعْزُولُون أَلْف مُشْتَرِکُون أَوْلِيَاء اتّبَعُوا لُوط ضَالّين أَخْرِجُوهُم فِجَاجا فَقَاتِلُوا کَافِرُون فِيه الْمُصْطَفَيْن نُهُوا بِلِسَانِک أَهْوَاء السّبِيل مُقْتَرِنِين بِخَالِصَة فَصْل بِرَبّهِم إِنّک عَلَيْکُم فَاسْتَخَف اتْرُک أَمْر لِيَسْتَخْفُوا بِطَارِد تَرَکُوا أَدْخَلْنَاهُم عَلَيْک فَأَخَذَتْهُم لِکُل مَأْوَاهُم يَعْمَهُون أَصْلَحْنَا عَمّا ذَا أَعْمَالُهُم فَهُو أَظْلَم أَکِيد الْعَذَاب يُنْظَرُون فَأَعْرِض حِسَابا سُبُلا قُلُوبِهِم شَيْطَانا فُعِل الْقِيَامَة خَلَت تَنَاصَرُون لِقَاء خَمْسِين دَرَجَات أَقْسَمُوا جُنْدَنَا الشّيْطَان يَصِفُون آخِذِين السّمَاء مُتْرَفِين مُحْسِنِين الْبَنِين لَنَنْصُرَنّکُم إِنَاثا يَحْمُوم مُتّبَعُون أَنْتُم آسَفُونَا الْأَخْيَار حَمِيم تَتّبِع يَخْرُجُون يَسّرْنَاه أَخْلَصْنَاهُم قَرِيبا يَنْبَغِي لِلّه الصّيْحَة تُسْحَرُون نَقُص قَبْلَک يَحْسَبَن لَجَمِيع حَاشِرِين فَأَصْبَحُوا بَنَاتِي حَتّى الْخَيْرَات أَنْفُسَهُم الْقَوْم الّتِي فَمَهّل يَرْجُمُوکُم الصّابِرِين لَو لِم النّون دِينِکُم کَلِمَة يَمْشُون أَنَا جَهَنّم الْحُسْنَى لَقَوْل أَغْرَقْنَا آل مَرْدُود لٰکِنّي تَدْع رَسُولِه لِتُعْرِضُوا جَاءَتْهُم هِي أَرَاکُم أُمّهَاتُهُم زِدْنَاهُم أَکْثَرُهُم يُهْلِکُون لَمَسْجِد الْقَرْيَة فَإِنّمَا مُقْتَحِم أَذِنْت أَعَدّ لْيَتَلَطّف عِنْد يَنْتَهُون أَطْغَى عَمِل يَا أَنّه بَنَيْنَاهَا أَبْقَى مِنْکُم مِمّا مُنْتَصِرِين أَمَدا انْتَقَمْنَا فَجَعَلْنَا کُلّمَا إِلَيْهِم مُشْرِقِين لَعَادُوا فَأَنْسَاهُم حَاذِرُون فَأَخْرَجْنَاهُم مِنْهَا آيَات الْمَدَائِن يُرِيد أَم الْکَافِرِين تَکُون اذْکُر عَاد آيَاتُنَا بَيْن إِنّي بِحَامِلِين أَثْقَالا الّذِي يَحْزُنْک لَم أَخْرِجُوا فَاهْدُوهُم أَرْسَلْنَا آثَارِهِم مَعَهُم يَحْيَى نَسَبا أَجْمَعِين عِبَاد قُوتِلْتُم إِذ يَرْقُبُون الْأَبْصَار بِأَنّهُم ثَمَنا السّمَاوَات نُؤْمِن مِقْدَارُه فَأَنّى أَدْخَلْنَاه أُسّس رَان طَعَنُوا أَرَدْنَا حَيَاتُنَا انْقَلَبْتُم ذِکْر بِمَا زُورا عَمِلُوا فَمَا بِأَيْد اسْتَطَعْتُم الْخَائِنِين الْمُؤْتَفِکَة يُصِرّون مَاتُوا أَخَاهُم أَنْفُسُهُم لِتَسْلُکُوا رُدّوا يَزِدْه عَلَيْه فَوْج إِسْمَاعِيل نَصَرْنَاه دَاوُد هُدًى لَبِثُوا کُلاّ بِرَبّک صَالِحا رَبّکُم الْغَالِبُون ذَهَب تِسْع مُبْصِرَة يَشْتَهُون قَتَلْت إِلٰه يُهْرَعُون يَدْعُونَنَا مَعَک قُل الْأَسْوَاق هَدَى يُعِيدُوکُم مَرّ جَاءَت لَيْلا يَشْعُرُون تُبّع حِين نُقَيّض أَيّهَا بِه رَغَبا يَکْف يُحِب بِعِبَادِي بِآيَات فَاتّبِعْهَا مُؤْمِن الْکِفْل تَجْهَلُون فَلِنَفْسِه وَهَبْنَا کَبِيرا اللّيْل مَات بُرْهَانَان مَرْجِعُکُم الدّنْيَا کِذّابا مَالُه قَدّرْنَاهَا مُؤْمِنِين هُودا إِلٰها يَسْتَغْشُون أَلاّ مُغَاضِبا أُمّهَاتِهِم وَحْيِنَا تَزْهَق تَعُودُون رَبَطْنَا ثَمُود لٰکِنّهُم تَخْتَصِمُون الرّحْمٰن تَسْمَعُوا لَخَرَجْنَا تُقَاتِلُون أَهْوَى أَثْقَالِهِم نَجّيْنَاه تُفْسِدُوا مُهْتَدُون رُسُلُنَا أَزْوَاج يَجْعَل أُمَم فَذَانِک النّاس بِکُل جَوَاب مِلّتِهِم اشْتَرَوْا عَهْدِهِم اسْتَطَعْنَا هُن لَيَحْلِفُن ثِيَابَهُم جَعَلْنَا سُوء بَعْضَکُم فَاسِقُون بِأَعْيُنِنَا أَعْرِض أَحَد يَفْرَقُون کَان بَعْد عِلْما رَهَبا خَيْر الظّالِمِين بَيْنَه يَسْتَکْبِرُون الرّهْب خَطَايَاکُم وَلَدُه

تکرار در هر سال نزول

در حال بارگیری...