إِذ

از الکتاب
پرش به: ناوبری، جستجو

آیات شامل این کلمه

ریشه کلمه

قاموس قرآن

ظرف زمان ماضى است و از گذشته خبر ميدهد نحو [بقره:83] راغب گويد: اِذ معناى شرط ندارد مگر آنكه كلمه «ما» به آن اضافه شود.


کلمات نزدیک مکانی

وَ اللّه قَال مِن مَا فِي لا إِذ إِن مُوسَى عَلَى إِلاّ أَن يَا أَ إِلَى إِبْرَاهِيم الّذِين لَو رَبّک لَهُم هُم بَعْد قَالُوا لِقَوْمِه أَنْتُم إِنّي اذْکُرُوا الْمُرْسَلِين هُو کَان رَبّه عَلَيْکُم عَن بِمَا عَلِيم کَانُوا قَوْم بِه تَرَى نَادَى قَالَت مَرْيَم الرّحِيم الْمُؤْمِنِين قُلْنَا کُنْتُم فِرْعَوْن يَقُول لِأَبِيه کُنْت شَيْء الْعَذَاب کَفَرُوا إِنّه لِلْمَلاَئِکَة رَب عَلَيْهِم لَمِن هَل أَصْحَاب بَنِي الْکِتَاب مِنْهُم إِلَيْک لَه جَاءَهُم أَخَذْنَا الْعَزِيز عَذَاب نِعْمَة يَوْم مُبِين عَظِيم رَبّکُم لٰکِن فَقَالُوا عَلَيْه هٰذَا الْمَلاَئِکَة إِسْرَائِيل عَاد کُنّا الْأَرْض مِنْکُم کَذّبَت فِيه يَسْتَمِعُون ثَمُود فَقَال لَعَلّکُم نَبَأ مُسْلِمُون لَدَيْهِم بِإِذْنِي لُوطا آل قُلْتُم لَهُو دَخَلُوا أَتَاک أَخَذ الْقَرْيَة أَعْلَم عِيسَى قَدِير يَخْتَصِمُون الصّالِحِين لَقَد الظّالِمُون ذٰلِک لَن لَم ابْن اثْنَيْن أَرْسَلْنَا اذْکُر تَتّقُون نُوح عِنْد بِکُم أَخُوهُم اسْجُدُوا قَلِيلا الْمَوْت النّار نَحْن حَتّى إِنّا أَنْفُسَهُم أَو الْعَالَمِين الشّيْطَان لَکُم رَبّنَا يُوسُف مِيثَاق آمَنُوا حَکِيم ظَلَمُوا قَد شَدِيد فِيهَا کُل أَلِيم لَنَا حَدِيث قُلُوبِهِم النّاس الْهُدَى مِيثَاقَکُم أَنّي سَمِيع لِآدَم مَن قَبْل قَوْمِه أَحَدا جَعَلَکُم شُهَدَاء تَعْبُدُون دَاوُد الْمُجْرِمُون نَجْوَى الْبَحْر آيَات يَعْمَلُون جَاء الْقَوْم سُلَيْمَان أَنَا رَبّي الْمَوْتَى النّبِيّين فَسَجَدُوا لِلّذِين رَحْمَة إِنّک هُمَا الْبَيْت تَشْکُرُون مِنْهَا اضْرِب زَکَرِيّا بَأْسُنَا عَلَيْک کَفَفْت الْقُوّة الْمِحْرَاب جَاءَهَا تَسَوّرُوا الْمُرْسَلُون تَقُول رَبّهِم الْعِقَاب وُقِفُوا رَمَيْت قِيل تَأَذّن تَأْتِيهِم ثَانِي جَعَل أَيّوب سَمِعْتُمُوه خَيْر بَيْن يُؤْمِنُوا مُحِيط بَل يُرِيکُمُوهُم يَظْلِمُون يُنْصَرُون يَفْسُقُون جَعَلْنَا فَلا الظّالِمِين الْجَنّة ضَيْف الْغَار أَلاّ عَذَابا الطّور يُوحَى اتْل فَإِن الْحَکِيم هٰذِه مَثَلا الْآخِرَة أَم يَحْکُمَان الْحَرْث إِلَي السّبْت تُخْرِج أَوْحَيْنَا أَنْت امْرَأَة عَنْک الْخَصْم يَعْدُون سَلِيم مَنَعَک مِنْه مَعَهُم بِجَانِب اللّيْل خُلَفَاء بِقَلْب لَإِبْرَاهِيم حَضَر الْمُنَافِقُون يَعْقُوب الصّدُور الْتَقَيْتُم لِلّه قَوْمُه بِي يَسُومُونَکُم بِالْحَق کَذّب إِلَيْه أَخْرَجَه عَزِيز لَک الْأَمْر يَأْمُرُکُم أَمْرَهُم لِم أَلِيما لَئِن نَذِير الْفَاحِشَة أَنْشَأَکُم يَغْشَى کَيْف لُوط لَيْس ضَلاَل أَنْعَم أَنْذِرْهُم الْقُلُوب ذُو شِيعَتِه نَارا بِالْعَشِي قَوْما الّذِي آتَيْنَا نَفَشَت فَقَد عَنْکُم بِذَات بَعْض إِلَيْهِم أَنْفُسَکُم الدّنْيَا يَمْکُر نَتَقْنَا الْعَظِيم لَسَمِيع يُرِيکَهُم أَعْجَبَتْکُم اسْتَسْقَاه حُنَيْن يَتَوَفّى خَاسِئِين يُغَشّيکُم أَمَرْتُک مَوْعِدا أَوَيْنَا قَدْرِه دَخَلْت اعْتَزَلْتُمُوهُم يَتَنَازَعُون مُفْسِدِين تَنْظُرُون انْتَبَذَت الْحَسْرَة عَبْدَه الْخَبِير يَنْظُرُون قَامُوا أَوَى تَخْوِيفا بِعَصَاک تَتّبِعُون تَسْجُد يُوحِي کَبِيرا دَعْوَاهُم وَاعَدْنَا آيَاتِنَا وَصّاکُم بِهٰذَا افْتَرَى هَدَانَا عَلاّم خَالِدُون قَرِيب تَأْمُرُونَنَا النّهَار وَعْدَه جَاءَکُم فَزِعُوا هَمّت بِأَنّنَا غَدَوْت تُبَوّئ مَقَاعِد لِلْقِتَال تَکْتُمُون تَحُسّونَهُم تَبَرّأ زَاغَت جَاءَتْکُم أَنّهُم يَرَوْن مَسْطُورا أَسَرّ شَدِيدا مَرْصُوص مَعَه مُبِينا تُصْعِدُون غُرُورا شَيْئا الْمُلْک ابْتَلَى فَسَوْف الْغَيْب يَتَحَاجّون نَادَاه قَرّبَا ذَهَب ذَات وَالِدَتِک أَيّدْتُک بِرُوح بَوّأْنَا تُکَلّم الْقُدُس الْمَصِير يَعِدُکُم الْأَيْکَة سَمِعْنَا قَتَلْتُم رَحْمَتِنَا نَادَيْنَا لِلْمُتّقِين أَوْحَيْت نُوحا عَلَي يُبَيّتُون النّون انْبَعَث الْغَرْبِي الْأَبْرَص کَثْرَتُکُم أَخَا أَشْقَاهَا دَسّاهَا تَحْت يَشْعُرُون تَفْسُقُون ادْع کَاظِمِين فَيَقُول أَطَعْنَا صَالِح مِنّي بِکَلِمَات أَحَد هُود تَلْوُون مِيثَاقَه الْحُسْنَى تَعْثَوْا کَلاّ مَکْظُوم يَعْبُدُون لِلْبَشَر أَسْفَر صَفّا إِنّهَا لَيْلَة الْحَق أَسْلِم نُرْسِل تُغْن مَنَامِک الْبَاطِل تَنْصُرُوه فَقُلْنَا قُتِل شَکَرْتُم بِکَيْدِهِن قَتَلَهُم ابْعَث فَعَلْتُم سَبَقَکُم نَفْسِه کَأَنّه الْعَاکِفِين أَخُوه فَيَأْخُذَکُم بُرَآء لَآيَات عُدْنَا تَبْغُونَهَا الْمُقَدّس يَزِيدُهُم خَاب أَعْمَالَهُم هُدًى نَبْلُوهُم الرّقِيم مَرَض جَعَلَتْه آمِنا شُرّعا کَثِيرَة کَمَا الطّائِفَتَيْن بَيّنَات الْعَقِيم يُقَلّلُکُم مَفَاتِحَه أَهْل يَسْتَثْنُون تَذَرْنِي تَعِظُون وَعَدَنَا لِيُثْبِتُوک أَحَدِهِمَا بِظُلْم فَطَاف فَإِذَا الضّعَفَاء أَحَب کَثِيرا لَدُنْک أَدْخِلُوا أَخَاف الْأَکْمَه فَأَغْرَقْنَاهُم طُوًى الطّيْر الضّرّ فَانْظُر إِنّهُم تَفْرَح يَکْفُرُون يَصُدّنّک فَشِلْتُم رَسُولَه انْظُرُوا يَعْزُب رِيحا بِإِذْن عَدْل أَزْوَاجِه فَبِئْس مَوْلاَکُم السّلاَسِل فَنَظَل لَتُلَقّى فَکُلُوا فَذَبَحُوهَا مِنْک تُبْدُون أَضَلّنَا عِنْدَک الْقَوْل تَاللّه أُوتُوا تَرَوْهَا رَمَى عَمَل فَأَتَمّهُن بِأَفْوَاهِکُم مِمّا بَلَوْنَاهُم الْمُؤْمِنَات لَإِحْدَى مَوَاطِن مُرْسِلِين بَيّنَة يَتَذَکّرُون مُشْتَرِکُون ائْت يَضْرِبُون فَأَنْزَل أُمَما خَلِيلا أَنْفُسِهِم سَبِيلِه ظُلّة الشّهَادَة رَجُل لَمَا حِين امْکُثُوا أَبْرَح مَکَر سَفَرِنَا نُؤْمِن هَذَا تُحْصُوهَا جَاعِل تَنْطِقُون فَعَتَوْا زَاغ تَفْشَلا نَصْبِر الْأَسْمَاء أَحَاط جَهَنّم عَجُوزا رَجُلا فَاتّخَذَت حَيّا شَرْقِيّا أَرْبَابا الشّيَاطِين نُفُورا حُسْن السّاجِدِين قُلْن لَعَذّبْنَا فَکَان شَفَاعَة مَحَبّة لِدَاوُد يَکْفِيَکُم السّمَاوَات تَذَر أُشْرِک أُمّهَاتِکُم حَقّا لَأَنْت آمِنُوا فَتَوَلّى الْجِيَاد الْخِطَاب نَسِيت ابْنُوا اذْهَب سَرِيع إِفْکُهُم يَمْکُرُون وَاسِع الْأَلْبَاب أَرْحَام أَدُلّکُم يَخَافُون أُخِذُوا لَأَزِيدَنّکُم يُحْيِي بِسُوء فَعَصَيْت زِدْنَاهُم الْجِن شَاء أَنّهَا يُبْطِل دِمَاءَکُم فَصْل يَعِظُه نَاقَة وَهَبْنَا اتّقُوه بِنُصْب أَنْذَرْتُکُم لِيُطَاع مُتَوَفّيک آتَيْتُکُم عَنْه سَمَاوَات يَتْلُو أَنْبَاء تَخَافُون بَعْدِي نَجْعَل يَثْرِب لِيَرْبِط مَعَکُم فَتَاب لِلظّالِمِين مَثْوَى السّفِينَة تَنْفَعُهَا بَعْضُهُم اعْلَمُوا بِالّذِي الصّلاَة أَمَتّنَا مَثْوًى فَأَصْبَحْتُم تَتّقُوا يُسَاقُون تَفَرّقُوا کَذَب يُسْحَبُون مُمِدّکُم لَمَقْت ابْتُلِي يُنَزّل بِثَالِث أُولٰئِک أَسْلَمْت الْجَمْعَان مَعْرُوفا خَذُولا سَوْء حَاق تُبْرِئ لِلطّائِفِين يُبْعَث حَاش عَلِمْتُم رُشْدَه أُولُوا فَنَجّيْنَاه أَبْصَارُهُم تُحْيِي بَيَاتا نَقْدِر نُخَوّفُهُم الْغَم حَسَنَة ذُرّيّتِي أَمْرِهِم خَلَت بِالنّاس فَنَسِي أَمْرِي خَلَقْنَاه مَلِکا غَفْلَة الْبَلَد قَسَت أَدْبَارِهِم سَبِيل بِالْبَأْسَاء خَلَقْتَنِي اقْذِفِيه الْبَصَر إِلَيْنَا مَسْحُورا خَوْف تَمَسّوهَا الْحَمِيّة رِجْزا تَزَيّلُوا لَيْتَنَا يَضُرّنَا تَعْبُد فَرْدا جَدَلا حَاضِرا بَيْتا بَشَر حَيْث أَبَى حَدِيثا سَلاَم اتّقُوا الْمَشْرِقَيْن وُجُوهَهُم الْخُرْطُوم الْيَم بَلَدا مُصِيبَة إِنّنِي بِرُکْنِه يَسْتَخْفُون أَصَابَکُم نَذَرْت بِإِلْحَاد لَمّا بَعْضُهَا اتّبَعُوا کِبْرَه تِسْع مُلُوکا إِلٰها لَمَسّکُم أَمْنا لَأَظُنّک تَتّخِذ فَأَنْت أَسْبَاطا إِفْک فُلاَنا بِأَنْفُسِهِم نَفْسُه لَزُلْفَى مَکَرُوا يُمِيت أَمْر الشّمَال حَمِيّة أَتَت إِسْمَاعِيل بِهِم قُلُوبَهُم تَدَارَکَه بَيْتِي تُؤْذُونَنِي تُسْمِع ذُرّيّة بِالْکِتَاب ضَرَب لِحُکْم فَقُل فَانْتَقَمْنَا بَرَاء اصْطَفَاک الْحَمِيم بُعْد يُقَاتِلُون قَدِيم أَضْطَرّه تَمُوتُن اثْنَتَيْن يُعَذّبْه يُنَادَوْن لِرَب يُبَشّرُک تُزَکّوا أُسْوَة الْمَلَإ تَقُوم وَبَال حُبّا النّذُر نُقَاتِل أَتّخِذ بُنْيَانا فَأْوُوا عَمِلُوا أَهْلَکْنَاهُم وَهَن لَقِينَا بَاسِطُوا بِرَبّهِم الْجَان أَکْثَر يَکُن انْظُر آتِنَا اشْتَمَلَت دُونِهِم قُلُوبُهُم فَتَنْفُخ لِحُکْمِهِم دُون يَدَيْهَا تَوَلّى تُشْرِک يُذَبّحُون أَدْخَلْنَاه طَعَام فَأَخَذْنَاهُم أَلْقَيْت يَوْما التّمَاثِيل بَوّأَکُم جَعَلَهَا يَغْفِر أَقَامُوا يَقْتُلُوک الْقِيَامَة الْقُصْوَى الْتَقَى لِيُبْلِي فَثَبّتُوا بِأَلْف کَأَنّمَا ظُهُورِهِم بَارِئِکُم ظَنّوا بِقُوّة حَي نُهُوا کَبُر أَبْغِيکُم عَفَوْنَا آمَن أَيْدِيَهُن أَبِينَا حَلِيم مَعَنَا اسْأَلْهُم تَرَوْن کُلُوا فَانْبَجَسَت عَشْرَة نَتَکَلّم أَبْلُغ أَبْصَرْنَا لَتُبَيّنُنّه جُنُودا الصّالِحَات بِنِعْمَتِه اسْتَغْفَر تَوَلّيْتُم الْمُدْحَضِين الْغَابِرِين بَعْلا بَصِير الرّسُول مُخْرِج يُمِدّکُم بِبَدْر إِمَام سَبْع أَنْعَمْت کَيْدُهُم هُنَالِک عَفَا تَنَازَعْتُم أَصَابَتْکُم أَوْلِيَائِکُم جِئْت سَآتِيکُم لٰکِنّا لِتُنْذِر أَنْجَيْنَا أَحْبَبْت فَکَف يُؤْخَذ اللّمَم فَنَادَى تَذْبَحُوا أَرَاکَهُم فَاصْبِر الْبَدْو مُقَام نَرَى وَجِلُون حَاج ظَالِمِين صَلْصَال أَرْحَم بِکَلِمَة مِنّا زَادَکُم کَفَرْتُم بَرِيء أَدْبَارَهُم اثْنَتَي آتَاکُم وَلِيّهُمَا نَصَرَکُم ضَاقَت نَبّأَت شِئْتُم أَنْدَادا تَوَدّون مُهْلِکُهُم تَظُنّون حَمِيم أَعْيُنِهِم غَالِب يُقَتّلُون غَرّ رَأَوُا يُتَقَبّل أَمّا الْجَاهِلِيّة أَبْنَاءَکُم آتَيْنَاکُم جَاعِلُک حَيْرَان مَجْمَع تَخَف رَافِعُک خَلْفِهِم يَتَخَطّفَکُم يَکْفُلُه أَنّه يَسْتَطِيع طِين الْکُنُوز تَقْتُلُوهُم کِتَاب وَاحِد قَعِيد اتّخِذُوا سَأُنْزِل خَلِيفَة ذُرّيّتَهُم تُبْصِرُون شَاهِدِين فَانْفَجَرَت إِخْوَانا آيَاتِه تَأْتِيَهُم قُوّة آلِهَة بُنَي تُخْرِجُون مُنْکَرُون ارْزُق الرّکْب بِاتّخَاذِکُم وَاقِع يُخْرِجُوک لِيَقْضِي هٰؤُلاَء يَسُومُهُم عِنْدِک إِلٰهَک يَسْبِتُون خَصْمَان تَقَبّل يَسْمَع السّکِينَة لَعَلّي يُحِب يَنْفَعُنَا تَکُونَن تَتّخِذُوا الْبَحْرَيْن أَنْسَانِيه فَادْع حَضَرُوه سَمْعُهُم بِخَبَر الرّاحِمِين بَقَرَة الشّاهِدِين فَتَکُون فَرَجَعْنَاک لَيُبَطّئَنّ طَيْرا سُنّة قُل افْتَرَيْنَا تَر أَمْسِک الْمُفْسِدِين نَعُود مَقَامِي قَطّعْنَاهُم بِثَلاَثَة مِثْقَال عَشَر عَلِمْنَا طَهّرَک نَدْعُو وَعْد أَخْرِجُوا يَدْعُوکُم رَغَدا سُبْحَانَک اجْنُبْنِي اثْنَتَا

تکرار در هر سال نزول