أَن

از الکتاب
پرش به: ناوبری، جستجو

آیات شامل این کلمه

ریشه کلمه

قاموس قرآن

(بفتح الف) حرفى است بر چهار وجه باشد: حرف مصدرى ناصب مضارع مثل [بقره:184]، يعنى «صومكم خيرلكم». مخفّف از ثقيله مثل [مزّمل:20]، كه در اصل اِنَّ بود، مُفَسِّرِه كه ماقبل خود را تفسير مى‏كند مثل [مؤمنون:27]. تأكيد مطلب و اغلب پس از حرف لمّا واقع مى‏شود نحو [يوسف:96].


کلمات نزدیک مکانی

وَ اللّه مِن مَا لا إِلاّ فِي إِن عَلَى أَ أَن الّذِين قَال کَان لَم لَو أَو إِلَى لَکُم الْأَرْض مَن هُو قَبْل بِه لَهُم قَالُوا إِنّي عَلَيْکُم لَه بِمَا يَا عَسَى ذٰلِک قُل إِذَا مُوسَى يُرِيد مِنْهُم شَيْء اعْلَمُوا هُم قَد رَب عَلَيْهِم يَکُون عَلِيم الّذِي آمَنُوا إِذ کُل يَشَاء إِنّا کُنْتُم لَن هٰذَا النّاس رَبّنَا فِيهَا رَبّکُم ثُم بِاللّه إِنّه بَعْد کَانُوا الْکِتَاب فَلا لَيْس جُنَاح فِيه تَر الْحَق أَم فَإِن الْعَذَاب مِنْکُم السّمَاوَات الْمُؤْمِنِين رَبّک قَوْم يَعْلَم لِي لِلّه لَنَا عَلَيْه رَبّي شَيْئا عَن فَلَمّا يَأْتِي فِرْعَوْن إِمّا يَوْم عَذَاب تَعْمَلُون تَکُون أُمِرْت فَمَا بَيْن أَرَاد مُبِين رَبّه کَفَرُوا لَک خَيْر إِنّمَا أَنْتُم مَع الْعَالَمِين خَيْرا أَوْحَيْنَا يُرِيدُون السّمَاء لَقَد الْکَافِرِين هَل لِمَن أَهْل أَخَاف رَسُول أَکُون يَغْفِر الشّيْطَان مِمّا مِنْهَا النّار أُولٰئِک بِکُم بَل قَوْمِه جَاءَهُم تَقُولُوا اتّقُوا جَمِيعا يُنَزّل حَکِيم إِلَيْه أَصْحَاب شَدِيد کُنّا ذٰلِکُم تَأْتِيَهُم غَفُور تَقُول خَلَق کَلاّ سَمِيع فَمَن صَالِحا أُرِيد جَاء الْجَنّة إِلَيْک قُلُوبِهِم يَأْتِيَهُم الْإِنْسَان أَنْزَل فَإِذَا يَقُولُوا الْمَلاَئِکَة بَيْنَهُم رَحِيم أَحَق بَلَى أَيّهَا غَيْر فَعَسَى السّاعَة بَيْنَکُم شَاء لَمّا أَعْبُد وَلَدا أَوّل قَدِير کَمَا کَذٰلِک يَعْمَلُون الْبَحْر أَنَا أَلِيم يَهْدِي دُون أُنْزِل عَلَي اعْبُدُوا بَنِي يَعْلَمُون بِکُل إِنّک يَنْظُرُون إِبْرَاهِيم إِلٰه الْقُرْآن لَعَلّکُم بِهَا يُؤْمِنُوا بَصِير لٰکِن رَسُولا عَلَيْنَا لَمِن حَتّى عَنْکُم الْهُدَى الظّالِمِين فَاعْلَمُوا حَق اللّيْل النّهَار الْجِن عَلَيْک تَعْلَم الدّنْيَا يَحِل أَنْذِر يَرَوْا يَحْسَب يُحِب تُرِيدُون قَدّمَت آيَاتِه رَجُل ذَا آمَنّا الصّالِحَات جَاءَکُم يَخْرُجُوا جَعَلْنَا الْقَوْم ظَنَنْتُم الْعِقَاب يَتّخِذ أَدْنَى کُنْت تَعْلَمُون بِهِم نَکُون نَذِير بَغْتَة أَنّهُم يَقُول يُؤْذَيْن الْمُلْک أَجَلَه أَنّکُم أَشْفَقْن تُوَاعِدُوهُن فَاقِرَة وُجُوه سَعْيا عِظَامَه تَرْضَوْن فَتُذَکّر فَلْيُمْلِل انْطَلَق جَلاَبِيبِهِن أَمْوَالَهُم عَلّمَه فَأَوْلَى کَامِلَيْن صَدّقْت فَنَتَبَرّأ شِقَاق قِبَل خِزْي خَائِفِين لَيُنْبَذَن بِمُزَحْزِحِه وَلِي فَهُو مِسْکِين خَرّ غَيْرَه أَجَلَهُن کُتِب جَاءَتْکُم مَثْنَى الْأَلْبَاب لِلْعَالَمِين مُنَشّرَة حَاضِرَة لاَصْطَفَى الْأُخْتَيْن حِسَاب مُحْصِنِين إِسْرَافا فَآمَنّا الْخِيَرَة أَوْلِيَائِکُم مُنَادِيا حَکِيما عَلِيما فِصَالُه رِسَالاَت کَسَبُوا ظَلِيلا فَنَرُدّهَا الْحَمِير الْعَنَت الضّلاَلَة أَتَوْا يُضِيع اصْبِرُوا يَتَأَخّر تَدْرُسُون بِيَحْيَى يُصَلّي يَفْعَل تُقَاة لَشَيْء إِيمَانِهِم أَجْمَعِين اغْفِر کَفّار لِلْبَشَر رَأَيْتُمُوه يَمْحَق نَفْسِه بِثَلاَثَة خَلَقْت تَحْزَن يُصَلّبُوا فَآوَاکُم حَوْلَهُم نُصْحِي خَطِيئَتِي بِعِلْم أَوْلاَدُکُم ضَائِق الْمُهْتَدِين ظَاهَرُوا يُحْيِين أَقْطَار سَيَهْدِين الْأَبْصَار التّوّاب سَمْعُکُم مُتَتَابِعَيْن تُوعَظُون خَاصّة حَنِيذ يُحْيِيکُم حَسْبَک تُقْسِطُوا تَصْطَلُون فَنَکُون آتِيکُم مُعْجِزِي تَخْشَوْنَهُم لِذِکْر فَکَذّبُوه خَلَقَهُم ظَلَمَت الْبَلْدَة أَسْرَى غِلْظَة يُخْرِجُوکُم تَلّه يَأْن صِدْق حَرّمَهَا يَک بِمِصْر خِفْت دَعَاکُم الْخِزْي قَلْبِهَا غَيَابَة مَقَامِک مَقْتا سَيّئا لَحَافِظُون الْحَشْر نَفَقَاتُهُم يَأْتِينِي أُولُوا أَکْرِمِي الْحَجَر طَرْفُک أَبْصَارُکُم يَدَي بِنَا بِکَلِمَاتِه يَکْذِبُون عَشِيّا وَلِيّهُمَا خَشِي خُلِق انْصُرْنِي أَوْلاَدُهُم لِلْمُؤْمِنِين قُلْتُم جَاءَنِي أَيّکُم فَيَقُول تَقْوَاهُم وَرَاءَهُم ظِلاّ يَلْمِزُون مَفْعُولا النّبِيّين قَائِم يَشْتَرُون تَرَاض أَمْوَالَکُم فَأْتُوا عَصِيّا کَبِيرُهُم أُوتُوا أَمَدا تَزِر بِيَدَي أَحَدَهُم کَاذِب أَبُوهُمَا رِيبَة غَنِيّا اسْتَجِيبُوا فَاقْذِفِيه ادْفَع رِيح يَفْعَلُوا آخَر يَسْتَخْرِجَا تَأْکُلُوهَا قُلْنَا الشّيَاطِين شَهْرَيْن لِآيَاتِنَا اعْمَلُوا يَغْلُل نَذِيرا لَصَوْت کَافِرُون دُونِي فَأَرْسَلْنَا تَمَنّوْن فَسَتَذْکُرُون فَصَبْر فَمَأْوَاهُم سَمْعا جَاهِدُوا يُؤْتِيه الْکُبَر أُفْرِغ زَيْد مَهّدْت الشّاکِرِين اسْتَطَاعُوا آلاَف عُجَاب نَجْزِي الْمَشْرِق أَصَاب الْمُسَبّحُون کَانَتَا فَارْتَقِبْهُم زَالَتَا ذَهَبُوا الرّؤْيَا بِالسّوء أَنْهَاکُم فَأَرْسَل کُرْه تَعْجَل آيَاتُنَا لَکُنّا يُدْرِيک تُتْلَى عَلّمَنِي فَنَتّبِع ظُلَل تَبَرّأ اعْتَمَر أَمْرُه لِقَوْمِه ادْع بَوّأْنَا مِيثَاقِه فَسُبْحَان تَحْتِهَا غَم مَقَامِع بَعُوضَة بِغَافِل تَعْقِلُون الزّبُور سُئِل الْجُب بِسِحْرِه جَمَع الصّالِحُون يُعْلِنُون بِئْسَمَا لَتَعْلَم أُمِرْنَا مُتْرَفِيهَا مُعْتَد بِأَخِيک إِيمَانَه بِنَصْرِه السّمِيع الضّلاَل يُغَيّرُوا الْمَوْلَى نَبْعَث مَيْتا دَما مِنّي أَفْصَح الْمَرْء لِسَانا عُدْتُم ضَيّقا مُسْتَضْعَفُون مُهْلِک رِدْءا فَتَسْتَجِيبُون فَقُلْنَا قَاتِلُوهُم لاَتّخَذُوک لَحَسْرَة أُنَبّئُکُم لَتَذْکِرَة يُخْرِجُون فَاعْلَم الْعَيْن يَحْکُمُون يُفْتَنُون تَرْکَن اخْرُجُوا حَسْرَتَا يُطْعَم أَسْلَم اهْتَدَى مَعَرّة النّاقَة شَهِيدا لَخَسَف أَيْمَانِهِم بِرَسُولِي ضَل هَلُم أَطَعْنَا يَکْسِبُون فَأَخَذْنَاهُم حَدِيث أَنْهَارا أُجُورَهُن أُنَاس نَاصِح اجْتَنِبُوا أَنّهَا يَتَنَزّل الْقَوِي جَاءَک الْأَلِيم قَضَيْنَا أَشْتَاتا تُبَشّرُون يَسْتَخْلِفَکُم کَم صَدِيقِکُم يُؤْخَذ الْمُقَرّبِين لِتَکُون فَانْبَجَسَت نَعَم کُلّهُم تَوْبَة أَوْحَى بَعْضا تُغْنِي رَآهَا فَنَضْرِب أَرْبَى وَصّاکُم تَتّخِذُون يَتَوَلّهُم ظَالِمِين نِکَاحا لَتُبْدِي قَوْلُنَا وَعَدَنَا ظَهِير مِنْکُن الْبَغْي فَلَنَسْأَلَن أُرْسِل الْبُقْعَة أَضْلَلْن شَاهِدِين أَذَان الْأُنْثَيَيْن عَاقِبَة بِبَطْن طَرَائِق فَلَم لْيَصْفَحُوا الرّقِيم مُسَلّمَة شُکُورا رِزْق بَعْضَه فِسْق الطّرِيقَة دِينَهُم ذُبِح نُؤْمِن فَقَال فَتَرَبّصُوا خُذُوا إِعْرَاضا يَقْنَطُون لِأَوّل يُضِلّون مَصِيرا جَنّتِک الْقَاسِطُون مَطَر نَزّل بَهْجَة تَلْوُوا لُوط لِتَأْخُذُوهَا جَدَلا فَکَف سِيء جَدِيدا يَسْعَوْن تَدْعُوا الْخَبِيثَات رُشْدا الْغُرَاب لاِمْرَأَتِه أَسْلِمُوا بَث بِمِثْلِه أَکْثَرُهُم مَسْکُونَة الْجَلاَء حَرّض کَانَت وَحْيا فَأَغْرَقْنَاه النّسِيء يُقَاتِلُونَکُم سَبِيلَه تُنَبّئُهُم إِثْمِک جَعَلْتُم حَرّقُوه الرّزّاق مَحْمُودا نَجْوَاکُم لَأَظُنّک أَسْلَمَا الْأَصْوَات وَهْن يَجْرِي شَجَرَة کَادَت لَمُبْلِسِين حَوْلَه فَلْيَحْذَر حَرَج فَانْظُر أَجْرَهُم وَرَد أَعْهَد کَالْعُرْجُون لِيُذِيقَکُم سَمِعْتُمُوه الْمُرْسَلِين اسْتَأْجَرْت الْمَسَاکِين وَحْيِنَا فَأَنْت تَتَفَرّقُوا قُلُوبِهِن امْرَأَتَه قَرْنا لَجَعَلْنَا يُؤَلّف أَسْتَکْبَرْت بِإِذْنِه لِلْخَبِيثِين قَبَس فَأَنْجَاه يَحْزَن آلِهَتِکُم تُنْصَرُون يَکْتُم قَوْلِهَا نَفْسَهَا يُخْلِف يُمِيتُنِي لَآيَات هَمَزَات فَسَقُوا تَجْهَلُون عِبَادِک فَرِيقَان لَنَحْن فُرَادَى يَرْجُون آبَاؤُکُم تَهْتَزّ أَمْرِهِم تَخْشَى يَحْذَرُون بِالّتِي الْوَعْد مِنْسَأَتَه تَوَکّل لَيُضِلّنَا فَأَلْقِيه خَفّف الْعَاقِبَة قُرُوء تُصْلِحُوا لَسْت جَاءَتْنَا ثَلاَثَة تَلْقَف بُيُوتِهِن لَمَکْر شَرّ الطّائِفَتَيْن أَمْوَالُکُم يُثْخِن يُعَذّبْهُم أَيّدَکُم يَأْتِکُم يَقْطَع أَنْفَقُوا تَسْتَفْتِحُوا بِسِحْر يَحِضْن النّشُور يُدْخِلَکُم مُبَارَک مَسْفُوحا مُحَرّما لِلْخَيْر حَرَجا غَافِلُون فَاهْبِط رَبّکُمَا يَتّق يَرِثُون فَأَرَاه رَزَقَکُم مِثْلَهُن مُسْلِمَات يَصُدّون بِسِيمَاهُم لَعَذّبَهُم يَخْش الْأَسْبَاب شِرْب رِزْقا آوِي سَلاَما لَعَال خَلَقْنَا مَرْجُوّا لَخَاسِرُون مِصْر أَخَاه نَرَاک وَفّى مَوْثِقَهُم الْخَائِنِين لِنَصْرِف قَالَت تُرْزَقَانِه خَوْف تَحْکُمُون يَنَالُوا الْمُطّوّعِين خِلاَف صَدَقَات مَانِعَتُهُم سِقَايَة کَرِه الْحُسْنَيَيْن فَإِطْعَام فَصِيَام تَاب لْيَجِدُوا بَدّلْه شُهُود ضَاقَت الْمُطّهّرِين بَنَوْا مَعْلُومَات بَنِين فَوْقِکُم يَفْرَحُون عَنِيدا فَاغْفِر شُهُودا اسْتَجَابُوا سَأُرْهِقُه لَإِحْدَى جَاهَدُوا يَأْت أَلِيما أَبْنَائِکُم نُدْخِلُهُم بَلَغَت نِعِمّا أَدْبَارِهَا بِأَعْدَائِکُم أُحِل مُسَافِحِين آخَرُون بِالتّوْرَاة بِالْکُفْر لِيَفْجُر تُنْفِقُون الْفَقْر نَخِيل يُنْفِقُون تَعْزِمُوا رَبّهَا ادْعُهُن عُسْرَة فَلْيَکْتُب أُوتِيتُم الْحُکْم أَرْبَابا قَسْوَرَة بِکَلِمَة أَلّن امْرَأَتَان عَمِلَت يُقَدّر تَسْلِيما لَبِئْس فَأَثَابَهُم فَاجْتَنِبُوه بِشَرّ عِزِين خَلَقْنَاهُم بِالْعَيْن فَيُنَبّئُکُم الْبَغْضَاء لَنُبِذ لِتَسْتَبِين أَتّبِع لَقُضِي تَتَفَکّرُون تَزْعُمُون وَيْلَنَا فَتَخْشَى بِحَق الْمَشَارِق تُقَطّع أَوْلاَدَهُن حِذْرَکُم لَأَسْقَيْنَاهُم دِيَة الْمَوْلُود يَدَيْه أَرْکَسَهُم الْمُنَافِقِين سَاءَت اللاّتِي رَهَقا فَأُوَارِي بِإِحْسَان حَظّ يُکْفَر الصّلْح وَصّيْنَا تَکْفُرُوا مَتَاعَنَا زِيَادَة اجْتَمَعَت الرّجْعَى فَتَهَجّد فَيُرْسِل الْعَاکِفِين بِحَمْدِه ظَالِم عَهِدْنَا شِئْت لِمَسَاکِين لُمَزَة أَظْلَم مَغَانِم مِنْک مَسْتُورا فَفَسَقُوا يُطِيعُکُم مُنْکِرَة يَسْخَر حَيْث بَشّرْنَاک تُؤْمَرُون بَعَثْنَا کَاذِبِين لِيُتَبّرُوا عُدْنَا أَنْکَاثا مُفْرَطُون يَتَفَکّرُون يَکْرَهُون مَلِک الْخَاسِرُون فَطَال لِوَالِدَيْه طَرِيقا أَيْدِيَکُم فَجَمَع النّجْوَى أَصْلِح أَرْبَعِين الْقُبُور لَيْلا النّون رَتْقا فَاذْهَب مُتَرَبّص سُوًى اتّبَع سَدّا آتُونِي تُقَطّعُوا کَنْزَهُمَا الْغُلاَم زَکَاة أَشْرَاطُهَا يَسْتَطِيعُون الْحُطَمَة مَعَکُمَا تَنْشَق يَحْيَى لِکَلِمَات آتَاهُم بِغُلاَم خَلْقا تَلُومُونِي آمِنا ق يَصِلُون بَعْضُکُم تَوَکّلْت شَفَاعَتُهُم وَجْهِه أُشْرِک فَکَرِهْتُمُوه يُنْکِر لَأَجِد لَکَان فَأَقِم تُؤْتُونَهُن بِحَفِيظ حَرَصْتُم لِتَسْکُنُوا السّرْد ظَلَم نُشُوزا فَأَنّى مُحْتَضَر يَرَى بَعْدِهِم نَقْبا نَفْسَک يُسَلّمُوا مِدَادا أُنِيب تَرَوْنَهَا التّرَاقِي عَفُوّا ضَرَبْتُم أَرْحَامَکُم يُرْضِعْن تَجْعَلْنِي قُطّعَت أَذًى لَمَسْنَا فَأْتُونَا يَرْجُو بِالْإِفْک تُقُبّل سَبِيلِه الْمُنْکَر فَکَانَت الشّمَال فَرِيق أَتَيَا هَب لَکَفّرْنَا غُرُورا لَيَعْلَمَن لاَتّخَذْت فِينَا

تکرار در هر سال نزول