أَصْحَاب

از الکتاب
پرش به: ناوبری، جستجو

آیات شامل این کلمه

ریشه کلمه


کلمات نزدیک مکانی

وَ النّار أُولٰئِک هُم الْجَنّة مَا أَصْحَاب مِن فِيهَا الّذِين فِي لا خَالِدُون إِن الْيَمِين بِآيَاتِنَا کَفَرُوا أَن الْمَيْمَنَة الْمَشْأَمَة الْجَحِيم اللّه إِلاّ إِذ کَان قَوْم نَادَى کَذّبُوا إِلَى الْأَيْکَة الشّمَال لَهُم مَن آمَنُوا سَلاَما کَذّب لُوط کُنْتُم ثَمُود عَن يَا السّابِقُون إِبْرَاهِيم السّعِير قَال تَعْمَلُون بِمَا کَمَا کُل عَمِلُوا عَاد عَلَى فَأُولٰئِک يَسْتَوِي مَدْيَن أَنّهُم الرّس ذٰلِک آيَاتِنَا کَانُوا أَيّهَا مُبِين خَالِدِين فَسَلاَم الْمُرْسَلِين لَک الْفَاسِقُون الظّالِمِين مُوسَى أَو شَيْئا الْآخِرِين عَلَيْهَا الصّالِحَات عَلَيْهِم قَد لَو إِنّا قَالُوا أَمّا تَحْزَنُون رَبّنَا الْفَائِزُون سَمُوم جَعَلْنَا الْيَوْم لَه سِدْر بِسِيمَاهُم قُل تَوَاصَوْا جَزَاء يَحْزَنُون عَنْهَا الْأَعْرَاف أَنْتُم أَفِيضُوا الْآخِرَة اللّيْل فَأَصْحَاب ثَلاَثَة أَرْسَلْنَا مَثَل مَخْضُود يَوْم رَبّک ثُلّة قِيلا کُنّا الدّنْيَا عَلَيْکُم إِنّهُمَا مَنْثُورا وَجَدْنَا لَبِإِمَام مِنْهُم الْقَوْم أَ فِرْعَوْن عَلَيْنَا لَم مَع تَجْعَلْنَا أَنْزَلْنَا الصّرَاط هُو حَمِيم أَوْلاَدُهُم السّفِينَة مَثَلا تِلْقَاء الْأُخْدُود إِسْرَائِيل بِالْمَرْحَمَة اعْلَمُوا فَسَتَذْکُرُون يَدْعُونَه قُتِل أَمّن الْحِجْر الْکَهْف رَهِينَة نُوح الّذِي لَعَنّا مَشْهُود نَادَوْا کُلاّ هَبَاء السّبْت الْقَرْيَة الْقُبُور بَلَوْنَا فَاعْتَرَفُوا الرّحِيم سَيّئَاتِهِم جَنّات لَظَالِمِين الْکُفّار ذَات أُورِثْتُمُوهَا وَعْد رَبّهِم الظّلُمَات إِنّک الْعَزِيز مُظْلِما حَسِبْت تُسْأَل يَوْمَئِذ مُعَاجِزِين يَحْمِلُون لَقَد الْمُسْرِفِين فَتَکُون ذِلّة فَجَعَلْنَاه لَن السّوِي فَأَنْجَيْنَاه وُسْعَهَا فَانْتَقَمْنَا نَار رِجَالا ظَالِمُون خَطِيئَتُه حَيْرَان بِذَنْبِهِم اذْکُرُوا کَسَبَت فَسَتَعْلَمُون الْجَمْعَان أَبْصَارُهُم إِخْوَان لِيَکُونُوا أَنّمَا هٰذَا شَاهِد آتَيْنَاهُم جَعَلْنَاهَا لَمُدْرَکُون لَهُو عَمَل خَيْر مُؤْصَدَة تَرَاءَى بِه کُذّب جُرُزا أَم الْوَقُود الرّقِيم فَتَرَبّصُوا حِزْبَه لَکُم الْعَرْش يَعْرِفُونَهُم صُرِفَت بَلَوْنَاهُم أَقْسَمُوا عَشَر الصّدْق الْمُؤْتَفِکَات مَلاَئِکَة سَلاَم نَلْعَنَهُم اسْتَکْبَرُوا الْأَرْض الْهُدَى الْحَيَاة يَئِس قُرُونا فَسُحْقا إِثْمِک تَبَيّن خَوْف تَرْضَى الْأَحْزَاب أَعْنَاقِهِم جَاءَهَا لِلْمُؤْمِنِين اضْرِب قَانِت قَلِيلا أَقُول يَتَسَاءَلُون نَعْقِل قَبْلَهُم شُغُل کَذٰلِک تَأْثِيما طَلْح مُشْرِقِين بَيْن نَتَجَاوَز نَفْس الْمُرْسَلُون کَلاّ فَلَمّا الْأَوّلِين لِأَصْحَاب لَيَصْرِمُنّهَا آنَاء بِالصّبْر الْمُجْرِمِين عَذَاب تِسْعَة تُبّع الْخُرْطُوم الرّسُل الْمُقَرّبُون الْمَوْعُود يَدْعُو أَزْوَاجا بِکُفْرِک آيَة صَعِيدا أَتَتْهُم إِذَا يَطْمَعُون اسْتِغْفَار جَمِيعا لَآيَة أَخْبَتُوا وَعَدَنَا نَفْسا النّور عَنْک أَحَاطَت يَمْحَق أَمْر فَمَن ائْتِنَا مُتَرَبّص الْمَاء أَحْسَن مُسْتَقَرّا عَادا کَذّبَت بِئْس سَعَوْا مَنْضُود الْفَرِيقَيْن نُکَلّف تُجْزَوْن أَدْبَارِهَا بِإِثْمِي فَاکِهُون تَمَتّع يَبْعَثُهُم ظِل لَعِب الشّيَاطِين نَعِيم قِطَعا أَنْفُسَهُم نَزَعْنَا فَأَتْبَعُوهُم فَطَوّعَت قَتَر أَظْلَم الْأَغْلاَل شُعَيْب لِلْعَالَمِين نَذِيرا قَبْلِک إِنّمَا اهْتَدَى فَأَمْلَيْت بَنِي الطّوفَان الْخُرُوج رُسُلُهُم الْيَهُود يَتَأَخّر إِمَام شَدِيد بَعْد لِلْبَشَر فَکَانُوا يَعْرِفُون أَلِيما يَسْتَعْجِلُونَک مُصْبِحِين مَعِي مِمّن يَدْخُلُوهَا جَنّة الْمَصِير تَر الرّبَا سَنَسِمُه يُخْرِجُونَهُم عَذَابا کَثِيرا سَيّئَة أَخَذْنَا يُنْفِقُون نَسْمَع فَأَنْسَاهُم تُحَرّمُوا اسْتَهْوَتْه الْقُرْآن تَبُوء مَفْعُولا نِعْمَة الْمُکَذّبِين رِجَال کَلِمَة وُجُوهُهُم کَسَبُوا حَوْلَه لِأَبِيه وُجُوهَهُم نَخْزَى نَحْشُرُهُم بِالسّيّئَة عَدُوّا إِلَيْهِم کَالْأَعْمَى الْأَوْتَاد أُفَوّض سَاجِدا فَأَخَذَهُم لِلْکَافِرِين يُوعَدُون بِالْبَيّنَات أَصَاب عَظِيم أَزْوَاجُهُم مَقِيلا ذُو لِلظّالِمِين الْعَظِيم رَبّي نَفْسُه قُرْبَى مِيثَاق يَئِسُوا عَجَبا فَنَرُدّهَا عِدّتَهُم قَبْل الطّاغُوت مُعْرِضِين أَعْمَالُهُم فَاتّخِذُوه أَمْرُه يَسْتَثْنُون اثْنَيْن أُغْشِيَت أَمْوَالُهُم أَحْصَيْنَاه مَيْتا بَشِيرا سَبِيلِه يَعْمَلُون فَمَا يُسَبّحُون تِلْکُم کَالّذِي عَاما مَرَدّنَا افْتَرَى کَرِيم أَمْرِي ثُم هُدَى فَلا يَرْهَق الضّالّين کَسَب لَجَاعِلُون الْمُحْسِنِين حَقّت لَهْو أَغْنَى السّيّئَات طَيّبَات رَسُول عَدُوّ أَخَذْتُهُم أَوْلِيَاؤُهُم حَبِطَت أُولِي حَقّا مِمّا نُورُهُم فَحَق کَأَنّمَا بِالْحَق وُجُوها بِرَبّهِم عَنْهُم أُرِيد عَنْکُم بَلَى أَرْسَلْنَاک إِنّي فَهَل جَمْعُکُم وَعِيد رَزَقَکُم هَدَانَا لِيُضِل سَلَف نَطْمِس فَکَيْف عَاصِم فِتْنَة

تکرار در هر سال نزول

در حال بارگیری...